صفحة 10 من 11 الأولىالأولى ... 891011 الأخيرةالأخيرة
النتائج 73 إلى 80 من 82
ألف ليلة وليلة , رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة استراحة منتديات بنات; تابـــــــــــــــــــــــــــع .. بصعوبه قدرت تتروش .. اليوم ماعندها مرافقه روابي تركتها .. وهي ماقصرت معها بشي من الايام اللي فاتت ...
  1. #73
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    تابـــــــــــــــــــــــــــع ..

    بصعوبه قدرت تتروش .. اليوم ماعندها مرافقه روابي تركتها .. وهي ماقصرت معها بشي من الايام اللي فاتت ..

    وام رياض تطل عليها كل صباح ..

    لبست البنطلون بصعوبه وهي تتنهد لو انها بالشرقيه هاللحين ..
    كان هواجس او نور او امها او زوجه خالها ماقصروا معها ..
    اللي مرجعت حالتها لورى وماتتحسن اكتائب طبيعي يجي لبعض الحريم اذا سقطوا ..

    سكرت زرايرين من بلوزه البيجامعه بتعب .. وطلعت من الحمام وهي مو قادره تجفف شعرها او تمشطه ..

    جرت رجلها جر وهي تحس الشبشب الخفيف ثقيل برجلها ..
    تمدد على السري وتغطت بسرعه وهي تحس براحه من الفطاء اللي دخل بجسمها ..

    غمضت عيونها بتعب .. بس نست تطفي الانوار .. ومافيها تتحرك تطفيهم .. مجهود متعب الحركه لجسم ضعيف مثلها ..

    .

    .

    .

    وقف عند كوشك صغير بالمستشفى وهو متجاهل كاترين تماما .. حتى عيون بياع الورد اللي عليها ماهمته .. لكن يتخيل لو يناظر وعود فقع عيونه ..

    قال بتفكير : اعمل لي باقه من هذا اللون ..

    اشر على ورد عنابي محمر .. بلون الدم .. لون ينزف بالحب والمشاعر ..
    واختار دبدوب ابيض متوسط الحجم .. وعود ماعندها هذي الحركات بس يجرب ..

    كاترين بغيره وهي لافه الغطاء على شعرها بطريه توحي بالغباء على شكلها مع عبايتها القصيره ..
    : حبيبي لشوو كل هيدي بيكفيها ورده وحدى ..

    رياض ناظرها بتهديد : كاااات وش اتفقنا ..؟!

    كاترين : اوكي اوكي مابتعيط ..

    رياض تافف منها مايكفي انه انشغل معها ومع دفن الصغير .. ومع جده وماقدر يجيها ..بعد هاللحين تقول هذي مو لازم ..

    طلع الاصنصير اللي اخذهم لقسم الولاده .. كان تارك كاترين تشيل الورد والدبدوب وهي تافف علشان يحس وياخذه منها ..
    لكن رياض كان بالصحوه بعد السكره ..

    دور على رقم غرفتها وخطواته تتسارع ..
    شووق فضيع يعتريه .. عدل نظارته الطبيه وهو يناظر الغرفه ..
    اخذ الورد والدبدوب بقوه من كاترين وقال بتعالي وقسوه : احتريني هنا ..

    كاترين ماعجبها : لشو بدي فوت معك ..

    رياض ماطاقها اكثر قال بطرف انفه : اقولك احتريني هنا سمعتي ..

    دق الباب بهدوء دقه وحده ودخل ..

    ضنها صاحيه من الانوار القويه بس خاب اامله كانت نايمه ..

    ناظر لساعه المثبته على الجدار اكيد تنام 2 بالليل ..

    ابتسم وهي يمشي لعندها .. تاكد الا جزم انها حبيبته .. وروحه الثانيه ..

    حط الباقه مع الدبدوب على الطاوله وهو يطفي الانور القويه ويشغل نور الابجوره .. اريح لها ..

    قرب لعندها وناظر بملامحها الهاديه وهي نايمه بسلام ..

    جلس بجنبها .. ومسك ايدها ..
    وبذراعها ابر اثار المغذي .. مسح عليهم بنعومه وقلبه يعوره عليها ..

    كانت دقات قلبه سريعه .. من شوقه لها ..

    وعود حاسه فيه بس ماتبغى ترد عليه ..لانه مايستاهل ..
    احقر منه ماقد شافت .. ماتبغى تسامحه او تحن عليه ..

    رياض دفاء ايدها البارده مره بايده الدافيه ..

    الجو ماكان بارد كان بدخلت الشتاء ..

    تعبت كثيييير .. كثييييير .. تدور الراحه .. شدت على عيونها اكثر .. تمسك دموعها اللي تحرق جفنها ..
    محتاجه له .. لااااي حد معها ..
    هي ام فقدت ولدها ..من يحس بالمها ..

    رياض ناظر ببجامتها الخفيفه اللي ماتزررت كويس .. فصخ جكيته الربيعي .. .. كان قطني عادي ..
    بعد البطانيه بهدوء وبحذر علشان ماتحس .. لبسها الجاكيت بعنايه ..سكر جراره كويس ..
    وهو يمسح ظهرها يدفيها ..

    تحس انها طفله صغيره رجعت لحضن امها ..
    الدفاء يزيد من حرقان دموعها لجفنها .. دعت ربها ماينتبه لاحمرار جفنها ..

    هزها بخفه : وعووود وعووود ..

    وعود :........
    ماردت ولا كانها تسمع ..

    رياض نسى كاترين واهلها ..جلس عندها يحاول يدفيها ...

    اما .. وعود لما تاكدت انه مايناظر وجهها .. نزلت دموعها بصمت ..يجرح ويداوي ..
    .
    .
    .
    كاترين ناظرت بالساعه .. وبالممر الفاضي داخل المستشفى الخاصه ..

    لمتى بتنتظرهم يطلعوا .. تاففت وفتحت الباب بهدوء ..

    التفت لها رياض واشر لها بهمس مع حده : تعالي هنا ..

    مشت مستغربه من تغير رياض المفاجاء ..

    رياض اشر لها: اجلسي هنا وبدون صوت .. اي شي تطلبه منك وعود تعمليه سامعه ..

    كاترين تخصرت باستنكار: شووو ..

    رياض : وطي صوتك .. ولاتشوشوي علي .. كاات رقبتك بيدها .. ورضاها سلامتـ

    قاطعته كاترين وهي تضي عينها على وعود اللي شعرها مغطي وجهها : ايي فهمت خلاااص ..

    جلست بالكنبه البعيده وين ماشر لها رياض .. وهي تهز رجلها ..

    رياض ناظرها بخبث بعد شعر وعود عن وجهها .. وقال بصوت مرتفع تسمع كاترين : قلبي وعود .. هذا كات عندك جبتها تخدمك ..

    كاترين شهقت وقبل لاتنطق اشر لها رياض ..((لاتنطقي ))

    وعود غاس وجهها بالمخده علشان ماتناظره ..او يشوف دموعها ...
    تحس انها ياتتوهم او تحلم ..

    كاترين موجوده ورياض يقولها تخدمها ..

    .. حتى باحلامها لاحقها .. حلم مزعج..

    رياض ماحب يضايق وعود اكثر لانه حس انها مو نايمه ..
    جلس بمكانه ماتحرك يناظرها طوال الليل ..

    وكاترين تناظرهم حاقده ..





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    شمس جديده ..اشرقت باشعتها الذهبيه ..
    وشعاع واثق تسلل لعند غرفه المكتومه ..

    << يمهل ولااا يهمـــــــــــــــــــــــل >>

    لهاللحين ..
    ماهو بفاهم تهمته ايش ..

    مرمي بالسجن .. ولايدري عن السبب ..
    حتى مكالمات مع حد ممنوعه عنه ..
    وش اللي عمله بالضبط ..

    مايردي حتى الحكي اللي سمعه منهم عن غسيل الاموال شاك فيه ..


    واخيرا حد حن عليه .. واخذه لعند الضابط ..
    : ايـــش القصه وش فيه ..؟؟

    الضابط : تكلم كويس ولاترفع صوتك ..

    ريان بعصبيه : من امس راميني بالحبس ومانع عني السيجاره وتبيني ماعصب ..

    الضابط : والله وبالله ترفع صوتك اكثر لكون مربيك ..


    ريان ضغط على اسنانه : ابغى احكي تلفون ...

    الضابط : علشان كذا انا مناديك ..دق لك على محامي تصرف ..

    ريان اخذ التلفون ومارد على الضابط ..دق على منى بسرعه ..

    (( ردي رررررررردي بسرعه ))

    بعد اكثر من دقه .. ردت : الو ريان كويس دقيت ..

    ريان : منى مو وقته انا متورط

    منى: عارفه اسمع انا مالي دخل الاوراق كلها باسمك وكل شي واضح واذا قلت اسمي ماتلوم الا نفسك سمعــت ..

    طوووط طوووط ..

    سمع صوت الخط ..

    التفت لضابط : ممكن اعرف ايش فيه ..؟!

    الضابط : انت متهم بغسيل اموال .. وكل شي ضدك فاعترف احسن لك ..

    غسيل امـــــــــــــــــــــــــوال ..

    بعد مشدات ونقشات مع الضابط ... فهم القصه ..


    قطع شفايفه من كثر لضغط عليهم ...
    زوجته المصونه تغسل اموال .. تشتغل بطريق مو صحيح ..
    عجوز شعره بينها وبين القبر يطلع منها كل هالبلاء ..

    عرف لها هاللحين .. وفهم اصرارها وتعلقها فيه ..
    ملعونه .. لعبتها صح ..؟!

    وهمته انه يلعب عليها وتركته يعيش ولااا ملك عصره..
    وبالاخير كانت تستخدمه اداه تغطي فيها بلاااويها ..

    مصيبه .. واي مصيبه ..!!!؟؟؟!!

    قضيه معقده ومحبوطه صح .. ولا اشطر محامي يطلعه منه ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************






    دخلت نجود متحمسه .. : ندووش ندوووش ..

    ندى كانت فاهيه تناظر بشكلها بالمرايه .. ولاتدري عن شي حولها .. وهي تفكر من جد ملك ابوها فيها على سامي من
    جده ..؟؟؟

    .. ناظرتها بلامبالاه : هلا ..


    نجود اشرت بايدها بكاميرا فضيه صغيره وهي متحمسه : طحت على شي خطير وانا انظف مع شمس غرفه سامي ..

    بس سمعت اسم سامي حست عروقها تنبض بقوه والدم يندفع فيها بحراره.. ومغصها بطنها .. : سامـي..

    نجود هزت راسها بحماس .. : ايوه اشرطه حاطهم بمكان مايخطر ببال احد .. تتوقعي ايش فيهم .. اكيد حركات عيال ..

    سحبت ندى الكاميرا منها بسرعه وحست بحماس : يمكن فيهم تصوير مع عائلته ..

    نجود : ياسلااام يقولوا بنت عمه ملكه جمااال تاخذ العقل ابغى اشوفها ..

    ندى جلست على السرير متربعه وشغلت الكاميرا ونجود قفلت الباب ورجعت جلست بجنبها ..

    شغلوا الفيديو.. ناظروا فيها لثواني ماهي مستوعبين ايش اللي يحصل .. بعدها .. أنتبهت ندى بسامي جسمه ووجهه ..
    هو نفسه ووضعيته مع بنت واضح شكلها ..

    رمت الكاميرا من ايدها وارتجف جسمها ..
    بردت اطرافها ..

    ماتخيلت تشوف سامي مقزز لهذي الدرجه ..


    مغضها بطنها ولاعه كبدها ..
    حطت ايدها على رقبتها وهي تحس نفسها مخنوقه ..

    ركضت للحمام .. واستفرغت كل اللي اكلته ..

    سمعت صوت باب الغرفه ينفتح ويتسكر .. وهي سانده يديها على المغسله ..

    غمضت عيونها بقوه وتذكرت شكل سامي .. وحست بكبدها تلوع ..
    واستفرغت من جديد ...

    .
    .
    .

    سامي سكر باب الغرفه ..

    قرر يدخل يكلمها ويتفاهم معها .. بيصارحها بجبه دامه مللك عليها ..
    الفرحه ماكانت سايعته
    والابتسامه ماليه شفايفه ..
    .
    .
    ناظر بالحمام اللي مفتوح جزء منه ..
    وهو ينتظرها تطلع بلهفه ..

    سمع اصوات غريبه .. دور على مصدرها .. شاف كاميرا صغيره فضيه مرميه ..
    رفعها من الارض ..
    وقف الكون من حوله وهو يناظر باكبر غلطات حياته ..
    تجمد بمكانه وهو يناظر ..
    من جاب هالشريط لهنا ..؟؟ وكيف ماكسره او حرقه ..

    سمع صوتها تستفرغ بقوه ..وكان روحها تطلع ..

    ارتفعت دقات قلبه ..
    انكر بداخله (( ندى شافت الشريط ..))

    كيف وصل لها ..
    هو كيف اهمله باي مكان ..

    طلعت من الحمام تحفف فمها وايدها بالمنشفه ..
    تحس بصداع من قوه الاستفراغ ..
    طاحت المنشفه من ايده وهي تناظر سامي وبيده الكاميرا ..

    سامي ناظرها .. وبلع ريقه ..
    بـ بيجامتها البيضاء فيها قلوب ورديه ..
    تيشرتها ناعم ..
    وبنطلونها طويل خصر واطي فيه خيط فوشي يثبت البنطلون ..

    رافعه شعرها بطوق ابيض عريض وتاركه شعرها الاسود على كتفها بحريه..

    ضلت عيونهم متعلقه بعض ..

    سامي ارخى اكتفاه وجسمه وقال بضعف : آسف ..

    غرقة عيونها غصب عنها .. و مشيت بسرعه بتطلع من الغرفه .. وهي تحس بدقات قلبها تخونها وتدق بسرعه رهيبه .. لانه فيه ..
    وقفتها غلط وهو رجال غريب ..

    مسكها بسرعه من زندها .. قبل لاتطلع ..وقال بصوته الهادي الرجولي : لحضه ..

    سحبت ايدها بعنف : ابعــد لاتفكر حتى تلمسني – احتقرته – يالغذر ..

    سامي رفع ايديه لفوق : اوكي اوكي .. بس لاتطلعي هذا أحمد بره ..

    ندى تحس شكلها غلط وهي واقفه معه .. وكانها من غير ملابس .. ونظراته المتفحصه لها ..
    :وانت .. كيف تسمح لنفسك تدخل لهنا .. اطلع بره

    سامي سكر الكاميرا وحطها بهدوء على التسريحه : لاني زوجك ..

    ندى بانفعال اشرت بايدها : تخسي تكون زوجي .. -كملت باستنكار - مانتي زوجي .. انا ماصدقك الا لما اناظر ابوي لانه مايرميني عند واحد مثلك ..
    ابوي مو مثل خالي سعيد ..انت تكذب


    سامي بهدوء قرب منها وقال بصوت مخنوق : ندى انا عارف انك كارهتني وبالذات بعد ماناظرتي الفيديو .. مالـومك بس ممكن تسمعيني ..

    ندى كانت تناظره باحتقار الارض كله .. ويمر ببالها شكله بالفيديو : لااااا لااااا مراح اسمعك ولاتفكر اني بلحضه اجلس مع نجاسه مثلك تفضل بره ..

    سامي زم شفايفه ..
    جندوان عصره .. البنات اشاره من ايده يكونوا معه ..
    اسلوبه الخبيث .. كلامه المعسول ..
    .
    .
    كل هذ ا ضاع واختفى ويحس انه مو قادر يتعامل مع ندى ..
    وهي ابسط من كثير بنات كانوا تحت ايده ..

    وقف عاجز مو قادر يرد عليها او يتعامل معها ..
    ماله وجه وهي ناظرت بالشريط ..
    كيف لو عرفت انه عقيم وش بتعمل ...؟؟!
    وش بتقول ..؟؟!

    ندى كانت تحس بقوه فضيعه ..
    قووه ماتدري وين مصدرها وهي واقفه عند الباب ..
    مكتفه يدها على صدرها .. تناظره يرد عليها ..

    كانت هي الحلقه الاقوى .. وبيدها الشريط ..

    سامي ناظر فيها وشد على اسنانه .. ضغط عليهم بكل قوته .. ورمش بعيونه اكثر من مرره ..
    يهدي اعصبه ودقات قلبه ..
    عارف انه ظالمها لما فكر يروح لابوها ويتزوجها ..
    لكن يحبها .. يعشقها وماصدق حصلها .. دور عنها كثير اللي تبهدله ويتعذب علشانها ..

    قال بخشونه وقلبه يصرخ بحبها : اوكـي انا طالع .. بتركك على راحتك لحد ماتستوعبي انك زوجتي ..

    زوجتي ...
    ياحلو الكلمه من فمه ..
    حست ان نفسها تمسك ذقنه اللي فيه شويه شعر خشن وقاسي ..
    خفضت عيونها وعضت شفايفها من افكارها الغبيه ..والغريبه عليها ..

    سامي ابتسم بالم وغصه .. لخجلها من كلمه زوجتي ..

    ندى مسكت مقبض الباب : يله تفضل بررره ..

    قبل ماتفتحه .. حط سامي ايده على ايد ندى وقال بهمس وهو يناظر عيونها بنظره الم : ممكـن تضميني ..

    ندى فتحت فمها بكبره بتصرخ فيه ..
    بس نظرة رجاء من عيون سامي سكتتها
    وهو يقول برجاء : بليـز ..

    هزت راسها باستنكار .. لااااا ..
    مايستاهل يضمها .. مايستاهل اللي مثله مفروض محد يزوجه بناته ..

    رفع ايدها من على مقبض الباب .. وتاملها بصمت وهو يمرر اصابعه عليها بهدوء ..
    ويتاكد من حكيه لريان .. ندى كريستاله ..قزاز ناعم يخاف عليه يتكسر ..
    باس ايدها بنعومه .. : اقسم بالله اني بيوم قابلتك مالمست مراءه ..غيرك .. اقسم بالله ..

    تركها وطلع ..

    ندى قفلت الباب ورمت نفسها على الارض ..
    وهي فاقده لتوازن او اي حركه .. تحس انها ضايعه بعالم ثاني مافيه غير سامي ..

    ناظر بايدها وحست بالقرف من لمسته ...
    مسحت ايدها بالغطاء اكثر من مره وهي تصرخ : مقررررررررررررررف ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    بدلت بسرعه .. وماخذت وقت كثير ..

    اي بنطلون وتيشرت ..

    لبست عبايتها ..وحست بشوقها زايد لطليقها تركي .. وتحس من واجبها عليه ..ماتكشف وجهها مثل الايام اللي فاتت ..

    عارفه وش بيكون رد المجتمع اللي حولها .. وش الحكي اللي بيطلعوه عليها بنات جماعتها .. بس ولايهمها قررت تكون مثل ..زوجات اخوانها ..روابي وعود .. وتهتم بسمعتها وتحافظ على نفسها ..

    لبست البرقع وهي مبتسمه .. احساس حلو لما تعملي شي مقتنعه فيه ..

    وقفت عند محل ورد واخذت باقه ورد فوشيه وصفراء ..كبيره مررره ..واشترت شوكلاته سويسريه تحبها هي ..
    ودورت شي تستاهله وعود ..اكثر من كذا ..

    مرت على مطعم واخذت وجبتين ثقال لها ولوعود تبغى تاكلها لان جسمها ضعيف ..

    دخلت للمستشفى والسايق راءها يرفع الاغراض .. ثقال عليها ..

    طلعت للاصنصير .. وهي تضن ان وعود لوحدها مامعها احد ...

    اخذت الاوراق من السايق : اسمع اذا دقت تجي مو تقول ماما كبير ومش عارفه ايش ..

    هز راسه بببلاهه .. ونزل لتحت ..

    دورت الغرفه .. 156..

    اخيرا حصلتها .. بصعوبه قدرت تدق الباب من ثقل الاغراض ..

    توها ماده ايدها بتدق الباب .. الا لف على صوت متعب اخوها : اوووه سجى هنا ..

    سجى لفت على متعب وماتوقعته يكون مع اخوها .. اخر شي تصورته .. ضنتهم تركوا بعض ..


    ارتبكت و مسكت الاغراض بكل قوتها علشان ماتطيح ..: بدخل عند وعود ..

    مارفع عيونه من عليها .. شتاق لصوتها لارتباكها ..
    واللي عجبه اكثر انها متبرقعه ..

    ياااااحلو صوتها وطولها ..

    حاول يبعد عيونه عنها احترام لمتعب اللي واقف بجنبه ..

    متعب كان ماسك ضحكته .. كل واحد منهم مرتبك وضايعه علومه ليه تطلقوا اجل ..
    : اقول سجوو .. وش هذي الوجبات اللي بيدك .. اوووه بوصنعه مطعمنا المفضل .. الطازج ..

    سجى : مو لك لي ولوعود ..
    مسكت الباب بتفتحه بسرعه ..

    متعب سحب منها الكيس : وعود اهلها عندها وبعدين انتي من متى تالي من هالمطاعم ..

    سجى ناظرت متعب بحقد وهي تحاول تتناسى وجود تركي : خذه مابغاه ...

    دخلت وسكرت الباب بسرعه ..
    الغبي واقف يناظرها مثل الابله ... ولاحكى بكلمه ..
    والثاني اخوها على باله لهالحين متزوجين .. جد اغبياء ..

    سلمت على عمها حمد وزوجته وعلى رياض ..
    بس استغربت وجود كاترين ..

    وعود ابتسمت لها : كااان ماجئيتي ..

    سجى : ههههه كنت خايفه ..- همست باذنها وهي تبوسها – تركي هنا ..

    وعود استغربت وهمست : جد شافك ..

    سجى هزت راسها ايوه : بس كنت مغطيه ..

    رياض ناظرهم يتفحص ..
    في حد يعرف وعود ومايحبها ...

    في حد يتعرف على قلبها الابيض ومايتعلق فيه ...

    امه .. اللي ماتطيق حد .. تموت فيها ..

    سجى الدلوعه المغروره .. ماتهمس ولاتامن حد على اسرارها غير وعود ..

    هو.. هو ماتمنى بحياته يعيش مع وحده طول عمره مثلها ..

    ناظر بنواف اللي متعلق باخته ويحكي لها عن حاله بنت خالها المحروقه ..وهي كيف تمسك دموعها وماتبكي قدام حد ..

    انتبه على حكي عمه حمد : يارياض ليه ماحكيتوا معنا من اول يوم ..

    رياض كان مقهور من متعب ليه يجيب عمه ويتفلسف مفروض هو اللي تطلع منه ..مانفرد بوعود يبرر لها ..

    : والله ياعمي ماحبيت اخووفك قلت لما ترتاح وعود شوي ..

    حمد: الله يهديك بس محد بييخاف عليها كثرنا ..

    رياض ابتسم لعمه باحراج ..وقال لسجى يصرف الموضوع : اووه سجو كل هالورد لوعود

    سجى تبوس وعود : اكيييد هذي الغاليه ..وعوده .. جبت لك دجاح مشوي .. – التفتت عليهم – سوري مادريت انكم فيه ..

    وعود كانت بتنفجر خلاص من وجود كاترين : لااا عادي سجوو متعب ماقصر غداهم ..

    ام نواف: ايوه ياحليه .. والله ماقصر ..

    رياض تافف بنفسه .. بدأ الحكي عن بطولات متعب ..

    وعود ناظرت بكاترين متنرفزه .. والتفتت على رياض بسرعه .. واعطته نظره ..

    رياض فهم عليها والتفت على كاترين اللي واقفه تتافف ..

    راح لعند وعود وهو مستغل الفرصه همس لها : ايش فيك ..؟؟!

    وعود بين اسنانها همست : طلعها من هنـــــــــا ..

    رياض ابتسم بخبث : اوكــــي .. انا بطلع ارتاح شوي والمغرب بجي علشان اطلعك اليوم ..

    وعود : لاااا لاتعب نفسك برجع مع ابوي ومتعب ..

    رياض : لاااا انا زوجك مو هو .. بجي المغرب اوكي ..

    وعود باستهزاء : انتظرك
    .
    .
    .
    تركي يسمع لمتعب وباله مو معه .. مع اللي جوا ..

    متضايق لانها قريبه منه بس بعيده ..

    كيـف يرجعها كيــف ..؟!

    ام رياض ماتحك شي بوجود بو جراح وهو مايبغى يغصبها على شي ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    متوتره كيف بتحكي لنور عن وفاه يزيد ..

    دقت عليه كثير مايرد .. وماتعرف من دكتوره ..

    غطت وجهها بالبطانيه ودموعها تنزل ... كيـــــــف بتقول لنور ..

    اندق الباب مسحت دموعها بسرعه وابتسمت : تفضل ..

    دخل ابوها وجهه متغير .. وعلامته ماتتفسر .. خافت وقلبها قبضها اكثر ..
    وصل خبر وفاه يزيد : هلااا يبه ..ايش فيه ..

    بو هواجس وصل لعند بنته وحط ايده على كتفها المشوه : يبه وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا ان لله وان اليه لراجعون ..

    هواجس تاكدت من احساسها وبكت ... اكيد مات يزيد ...

    مد لها بو هواجس الورقه : بو ماهر طلقك ويقول مايبغى وحده محروقه .. ويبغانا نطلع من قصره .. يبه ولايهمك لاتهتمي هو الخسران ..

    هواجس سكتت وناظرته تستوعب ..
    سعــــــــود طلقها ...
    سعـــــــــود الحنون طلقها ..
    لانها محروقه ..

    كيف ماتوقعت ..
    هو اخذها علشان شبابها .. وصغر سنها ..

    اخذها يرجع شبابه وش يبغى فيها محترقه ..

    قالت بين شهقاتها: خلاااص يبه نرجع لبيتنا .. ومـ - غطت وجهها تبكي – يبه تعبـــت والله تعبت ..

    بو هواجس اخذ نفس : هونيها وانا ابوك وتهون ..

    تكره كلمه هونيها وتهون ..لانها كلمه فهد ..

    اندق الباب لفوا عليه ..دخلت الخدامه ..

    ومعها ورد ..: ماما هذا لكي ..

    اخذته هواجس وناظرت للكرت ببرود ..

    (( اختي هواجس
    صدقيني الله مايعمل شي الا لحكمه ..
    وكانت رحمة ربي فيك كبيره ..
    حب يختبرك بما بتلاك ..
    ويرجعك لعفتك وطهارتك ..
    اصبــــــــري ..
    اصبـــــري ..
    الصبر يقربك لرب العباد ..

    ادعو من كل قلبي ..
    قلب اخو ماعطاك حنان اخوتك ..
    " ان ربي يشفيك ويعافيك ويبعدك عن كل شر .."

    زوج اختك : يزيد ..))


    ناظرت بابوها : يزيـــــد مامات ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************






    .


    .




    .



    .


    واقابلكم على خيره الله بالفصول القريبه لنهايه من عشاق من احفاد الشيطان ..

    باقي عدة فصول واودعكم على خيرة الله ..باقي عدة فصول مو النهايه ..

    اختكم : متكحله بدم خاينها ..*_^

    السموحه منكم ..
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  2. #74
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    الفصل الواحد و الثلاثين ..
    الجزء الاول ...



    * .* ستكون احداث هذا الجزء ومايليه .. بين شهور واسابيه سريعه .. لما تتطلبه الاحداث....*.*

    .
    .
    .
    .
    .



    (( شيصير دام انك مع الغير بتروح ...
    مثلك مثل غيرك بالموت قــد راح.. ))


    تمددت بكسل وهي تبتسم ..
    لمتى بتعيش غبيه .. تحط ايدها على خدها وتنتظر حنان من حد يلمها ..
    وماتبغى ترجع شموخ الشرسه اللي يسيرها حقدها وقلبها الاسود ...

    لااا
    تبغى تكون انسانه طبيعيه ..
    وايمانها بالله قوي ..

    ماصاب زوجها الا رحمه من رب العباد ..
    يمكن رحمه لحالها المتعذب معه ..

    خيانه ..
    انحراف ..
    سكر ..
    فسق ..

    يمكن ترتاح من هذا كله ..
    بس بتفقده ..فيصل مالي حياتها وجوها ..
    مهما عمل تحس فيه .. تحس بوجعه..


    عادي تعودت ..
    تفقد وتنحرم شي صار روتيني بحياتها ...


    بدلت ملابسها برواقه غريبه عليها .. من زمااان ماحست بهالراحه ...

    نزلت لتحت تدور فيصل من اول ماصحيت ماحصلته .. توقعت انه موجود تحت بس خاب ضنها ...

    سلمت على ام جراح وحده من بناتها : خالتوو..

    ام جراح : هلااا ..

    شموخ بهدوء : فيصل طلع ..

    ام جراح : اووه من بدري ..

    شموخ هزت راسها : اهااا .. افطر ..

    ام جراح : لااا يقوول عنده موعد مع رجال مستعجل ..

    شموخ (( مع رجال والا وحده من اياهم .. معقوله يواعد وهو مريض ..
    اكيد يعملها فيصل مايهمه شي .. لا جنه ولانار ..
    لااا يمكن اظلمه .. حراام .. هو يحتاج مني الدعاء ..
    بس المشكله انا فاهمته اكثر من نفسي ..ماعلي منه .. اهم شي ضمنت مستقبلي وان محد بيظلمني ان شاء الله ..
    اذا حملت من فيصل ..)) اخذت نفس طويل : آآهااا ..

    اخت فيصل ناظرت بشموخ الواقفه بعيد بلبسها المرتب : اجلسي ..

    شموخ ابتسمت لها .. ونفسها تجلس معهم لكن تهديدات فيصل انها ماتنزل اذا حد غير امها .. ولاتحكي مع اهله وتحتك فيهم ..ماتدري هي غيره وحب تملك ..
    والا عقاب .. : لااا وراي اشغال .. عن اذنكم ..

    طلعت لفوق بخيبه امل ...

    دقت على امها تطمن عليهم .. من زمان ماحكت معها .. ومشتاقه لصغيرونه ..

    : الو هلا مااااما وحشتيــــــــــني موت ..

    ام ريان بشوق : وانا اكثر ياقلبي كيفك وكيف صحتك ..؟! وكيف فيصل ..

    شموخ خنقتها العبره .. و ماحبت تحكي لامها شي تضايقها معها ..
    كابرت مثل عادتها : كويسه ..انتي كيفك وكيف ريان وسامي ..

    ام ريان : ساامي ملك ..

    شموخ بفرحه : ملك ..جد ههههههههه ..

    ام ريان : ايوه من كم يوم .. يقول سام انها حلوه .. بس امها مقبول شكلها حليوه ..

    شموخ : يقول ليه انتي ماشفتيها ...؟!

    ام ريان : لااا هي تدرس بمصر وعجبته خطبها ..

    شموخ بحماس : اماااا سام بيتزوج ماصدق ..ههههه .. بالله ماما كيف اقتنع ..

    ام ريان : ههه مادري جالي هو وريان وقالوا نبيك تخطبي لسام قرر يترك حركاته ..

    شموخ لفت على نفسها بحماس وهي ماسكه الجوال : لااااا ماصدق وناسه .. سااام بيتزوج .. والله لارتب له خطوبه ماصارت..

    ام ريان :مافيه خطوبه .. زواج على طوول ..

    شموخ : ياااربي نفسي اشوفها ..من هذي اللي جرت ساامي ..

    ام ريان : يقول حنا شفناها ماذكر والله .. تراها تقرب لاهل زوجك ..

    شموخ : لفيصل .. من هي ..؟!

    ام ريان : شفتي سجى صديقتك بنت أخو فيصل .. تصير ندى العروس بنت عمها ..

    شموخ شهقت : ندى اخت وعوود .. من جدك ..

    ام ريان : تعرفيها ..

    شموخ : ماما تذكريها .. هذيك اللي كانت لابسه ذهبي بخطوبه رياض هي تشبه سجى .. وا لله ذويق سامو هههههه ..

    ام ريان : لااا ماذكرها ..

    شموخ : ياسبحان الله ياحليلها والله .. الحياه صغيره ..ماما قولي لسامي كل شي علي انا ..

    ام ريان : يابخت سامي والله انتي وريان حالفين له ..

    سكتت شموخ شوي وهي تحاول تنسى ريان وتشغل نفسها باي شي غيره ..
    : ماما وش مخططاتك لزواج .. ابغااه يرفع الراس ..

    وحكي شموخ مع امها مايخلص ..

    ومكابرت شموخ لجرحها ماتخلص ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************





    انسيـــــــــه انسيـــــه ..
    ياسجى ...
    خلااااص هو مايستاهل حبك ...
    ماوثق فيك .. وقسى عليك ..
    ليه شاريته وهو بايع ..

    حاولت تصبر نفسها بهالكلمات وهي تساعد وعود تنزل من سياره رياض ..
    معها بنفس المكان .. مايفصل بينهم الا كم خطوه ..
    : خلاااص خالتوا انتي دخلي وعود وانا بجيب اغراضها ..

    ام نواف : لااا تعب عليك اتركي الشغالات ..

    سجى : خالتووا خلاص وعود تعبانه دخليها ..

    حاولت تسرق نظرات لسياره متعب .. كان تركي منزل راسه لشي بحضنه يناظره ..
    تاملته بقهر مو مهتم لوجودهم بمكان واحـد..
    تمنت شي واحد بهاللحضه وجنونها يحركها .. انها تروح لعنده وتفتح باب السياره تطلعه وتعضه وتضربه لحد ما ترتاح ..

    قلبها دق بسرعه وهي تشوف غميزاته تبان يعني بدايه ابتسامه .. ضحك وبانت اسنانه ..

    واضح ان متعب حكاله شي ضحكه ..

    اشتاقت لابتسامته الهاديه .. اللي تسبق ضحكه عاليه مرحه ..

    آآآآه ياتركي تضحك مبسوط وانا معذبه نفسي معك ..

    رفع اللي بيده كانوا سيديات ومحتار يختار ايهم .. تذكرت اغنيه فيروز وهم بالطريق للمزرعه .."اشتاتلك "..

    تركي كان مندمج بالضحك على متعب اللي فاتح باب السياره ويدور على سيدي روابي المفضل تحت السيت .. ويتشكى من عصبيه روابي لتركي ..
    : والله قزم وتعصب لو تتخيل شكلها ..

    تركي : هههه ارحم البنت يارجال ..

    متعب وايده يمدها لداخل قال بصعوبه : قاااهرتني باخر عمري تتحكم فيني مرأه ..

    تركي طلع السيدي المطلوب من بين السيديات : ليكون قصدك هذا ..

    متعب : اوووه الحمدلله كان صرت ميت اليوم ..

    تركي: هع هع هع قلتلي مافيه مرأه تتحكم فيك أستريـــــح ..

    متعب : هع هع هع .. عديها يارجال ..

    تركي التفت ليمينه وهو يضحك .. انتبه بعيون سجى اللي كانت واقفه عند السياره تناظره ..

    سجى نزلت عيونها بسرعه واخذت الاغراض لداخل ...
    (( يااااربي وش البلاهه اللي فيني بيصدق حاله هاللحين ..وانا مافهيت عليه الا هاللحيـــن .. ))

    تركي التفت لمتعب مرتبك و يكابر .. هي تتمناه مثل ماهو يتمناها ..

    التفتوالصوت اغنيه اجنبيه مرتفع " لتوباك "..وصوت فرامل السياره البورش الكحليه ..

    التفتوا متعب وتركي على الصوت ..

    نزل فيصل من السياره وهو يغني مع توباك ويرفع النظاره الشمسيه عن عيونه ..
    : هاااي ..

    تركي ومتعب مايعجبهم فيصل ولا تصرفاته قالوا بدون نفس: هلاااا ..

    فيصل ضحك عليهم : لهاللحين انتم عايشين هههههههه .. وين سوسو حبيبتي ..

    متعب : داخل ..بس انتبه زوجه رياض وامها داخل ..اذا تبغى رياض وعمي حمد بالمجلس ..

    فيصل اشر بلامبالاه : لالالا مو ستايلي ...- وصرخ - سووســـــو .. سجـــوووي ..

    متعب : الفيصل ماتقدر تطلع لك .. طليقها هنا ...

    ناظر فيصل تركي بطرف عينها : ياوقاحتك ياخي مطلقها وجاي لبيتها ..

    تركي مامداه يرد الا ومتعب قال بانفعال : الفصلي انشغل بحالك ..

    فيصل طنشهم ودق جوال : هالللو سجووي

    سجى شهقت : خالوووووو..

    فيصل : انا فيصل وش خالوا اطلعي بسرعه ..

    سجى : ليـه..؟!وين ..؟!

    فيصل : عازمك .. يله بسرعه فايف منت لك بس ..

    سجى : اوكي طيرررران وانا عندك باااي ..

    سكر من سجى وناظرهم باحتقار ..
    دخل للبيت يسلم على اخته من زمان ماشافها ..
    .
    .
    .

    بداخل القصر ..


    ام رياض : ياللــه انك تحييها تو مانور البيت ياوعود .. حيااك الله يام نواف تفضلوا ..

    ام نواف : الله يحيك ..

    ام رياض : ترى فتحنا لك غرفتين .. - أشرت للخدامات - افتحوا الغرف بسرعه ترتاح وعود ..

    وعود بهدوء وطفش : لااا يمه بجلس معكم شوي ..طفشت من الغرف والسرير..

    ام رياض : ههه ههه الحمدلله على السلامه ..

    وعود : الله يسلمك ..

    ام نواف جلست وعود ..

    وعود: يمه .. وين روابي ..؟

    ام رياض : مشت لحايل الفجر مع امها .. .. يا ميري انتي و ورفوعه جهزوا الشاهي لرجال ..

    ام نواف : خساره كان بودنا نجلس مع خديجه شوي ..

    ام رياض: والله متعب حاول معها ومانفع..

    وعود ضحكت بتعب : هههههه متعب علشان روابي ..

    ام رياض : ايوه الله يهداهم هههههه

    قاطعهم صوت فيصل الخشن : يااام رياااض .. يالغلااا ..

    ام رياض : كنه صوت فيصل ..

    وعود: ايوه مو صوت رياض او متعب ..

    ام رياض وقفت :عن اذنكم ..

    ام نواف: خذي راحتك ..

    ام رياض طلعت لعند فيصل : يالله حيه القاطع ..

    فيصل باس راسها : ههههه .. هلا يالغاليه كيف صحتك ..؟! من جاء بوش وانتي ماجئيتي لعندنا ..

    ضحكت ام رياض على حكي فيصل عن ابوه ويسميه بوش ..: ههههه هههههه ..وين شموخ ليه ماجبتها معك ..

    فيصل ابتسم بطريقه مختلفه وعيونه تبرق : تركتها نايمه ..

    ام رياض : اهااا .. والله ماتنشاف زوجتك كل الحريم يقولوا ..ماتطلع عندهم اذا زاروا امي ..

    فيصل قال بثقه : انا مارضى لها .. اخاف عليها من عيونهم وحكيهم ..

    ام رياض : بلااا حكي زايد وحنا ماخترنا لك بجمالها الا علشان تشرفنا عند الناس ..

    فيصل : ما هي ملكان للعرض علشان انزلها عند المشافيح هذولاء اللي ماعندهم شغله الا يحشـوا بخلق الله ..

    قاطعتهم سجى وهي تسكر عبايتها : انا جاهزه ..

    ام رياض : وين ..؟!

    سجى بلعت ريقها : بطلع مع خالوا ..

    فيصل : باخذ السنيوره لمطعم كذا ..من زمااان عنها ..

    ام رياض: اهااا ..

    سجى لبست برقعها بسرعه قبل لاتغير رايها امها.. : باي ماما ..

    ام رياض قالت بدون نفس وهي ترجع لعند ام نواف : باااي ..

    فيصل ياستغراب : ايش بتتبرقعي ..؟!

    سجى : ايوه ..

    فيصل باستنكار: لااا سجوو ماينفع انا ماحب امشي مع وحده مبرقعه والله فشله ..

    سجى : لااا خالواا ساعدني اناا ابغى حد يحمسني ..

    فيصل رفع كتفه : ســوري ..مو انا ..

    سجى تعلقت بكتفه : فصوولي تكفى .. بس لحد مامر من عندهم ..

    فيصل بخبث : اهااا من تركي هذا .... ماعليكي منه يفتح فمه بحرف ويقابلني ..

    سجى بسرعه : لااا مو كذا بس . .. اممم ..

    فيصل ميل فمه مو عاجبه : ليه تتغطي منه هو وبس

    ابتسمت ببراءه : طقوسااات ..

    فيصل بطفش : اوكي تعالي ..

    طلعوا وماكانوا موجودين متعب وتركي دخلوا مع الرجال بالمجلس ..: هااااا افتشي مافيه حد ..

    سجى من وراء قلبها فتشت : اوكـي ..

    فيصل : تعالي معي والله لارجع هذا زوجك لك يزحف دامك ميته عليه كذا ..

    سجى : خاااالو ..

    .
    .
    .

    بداخل المجلس ..

    بو نواف : يا رياض ماقلتلي وين الممرضه الشقراء اللي كانت مع وعود ليه ماجبتوها معكم ...

    رياض استغرب : ممرضه اي ممرضه ..

    بو نواف: الطويله اللي كانت تساعد وعود بالمستشفى ..

    رياض فتح عيونه بصدمه .. معقوله وعود ماحكت لاهلها عن كاترين ..

    ايش الانسانه هذي .. وش قدرة التحمل اللي تعيشها ..
    والقوه اللي هي فيها ..

    كبرت بعيونه اكثر واكثر ..وتمنى يطلع من عندهم ويدخل عندها .: لااا عمي هي بس موئقته ..

    .

    .
    .
    .
    وعود كانت تجامل وتبتسم لامها وام رياض وهي تعبانه مرره ..

    اعتذرت منهم ودخلت لغرفتها تنام .. وهي بين نارين ..
    نار حبها لرياض وكرامتها ..

    تمددت وتغطت وهي متوكله على رب العباد ..

    وماتدري وش مصيرها معه .. بيتقبل وجودها والا مايبغاها بعد ماضاع اللي ببطنها ...


    .
    .
    .

    طلع من المجلس والهواء الخريفي .. انعش وجهه ..مايدري وش رد روابي عليه بع ماتركهاامس زعلانه وطلع لشرقيه ..

    واللي زاد الطين بله ماقدر يدق عليها لانه نسى جواله ..

    دخل للقصر ودور عليها بالمطبخ .. ماحصلها .. طلع لجناحها مع امها .. بعد مو فيه .. .

    تافف و دخل لصالون ... ناظر بامه جالسه لوحدها مو بالعاده .. بالعاده مع عمتها .. قال باستعجال ..

    متعب : يمه وين روابي مو بغرفتها ..ولا لها حس ..

    ام رياض باستغراب : روابي بحائل ..

    متعب : حائـــــل ..؟؟!!

    ام رياض : ايوه الفجر رجعت مع امها ..

    متعب ضرب راسه بقهر: الجامووسه صدقت ..

    ام رياض : متعب وش فيك ..؟!

    متعب : لااا يمه سلامتك بس وراهم رجعوا بدري ..

    ام رياض : وراهم مدارس واشغال والا فاضين لك هم ..

    متعب (( يالليل رجعت وهي زعلانه )): اهااا .. يمه ماشفتي جوالي ..

    ام رياض بلامبالاه : ايوه على مكتبك روابي حطته ..

    متعب بسرعه : كان عند روابي ..

    ام رياض : ايوه .. متعب وش فيك كانك اابله ..

    متعب صفط ثوبه و طلع بسرعه لفوق ..
    فتح غرفته باستعجال واخذ الجوال ..
    دور بالرسايل .. ومثل ماتوقع اخر رسايل مفتوحه وكلها من لميس ..
    كاتبه حكي مقزز بطريقه استفزازيه ..
    : الله يلعنـ؟؟؟؟ يازباااله .. مزحت معك كثير ..

    نزل لسيارته بسرعه .. وهو معصب ..
    دمه يثور تلعب معه غبيه وبتدمر حياته ..
    .
    .
    .

    تركي وقف عند السياره ومسك متعب :يابن الحلال تعوذ من الشيطان وفهمني الحكايه ..

    متعب بين اسنانه : سكت لها كثيـــــر وماحب اذيها بس شكلها تبغى من يربيها ..

    تركي : مـ

    قاطعه متعب وهو يمد له الجوال : خــــذ ..
    اعطى تركي الجوال ودخل سيارته سكر الباب بقوه .. وقبل مايحرك دخل معه تركي وهو مو فاهم الحكايه ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    مرت ايام .. واسابيع طويله ..

    غابت الشمــس والمدينه أضلمت ..

    .
    .
    .
    حاله قصر بو جراح الرالي .غيررر..

    مع جو الخريف البارد الحار ...وتقلباته ..

    .
    .
    .



    صرخت باستنكار : محد قتله غيررررك .. انت اللي دمرته انت .. ..

    ربى مسكت شموخ وبعدتها عن جدها : شمووخ تعوذي من الشيطان ..

    شموخ تبعد ايد ربى بكل قوتها عنها ..وتشمخ ايدها .. : اتركينــــــي .. اتركيني هو اللي مفروض يموووت مو فيصل .. موو زوجي .. – ارتجف صوتها واشرت على بو جراح باصابعها – انت اللي قتلته انـــــت ..

    بو جراح كان واقف جامد بدون اي حركه ..
    هسترية شموخ .. صحته للواقع ..
    فيصل مات ..
    فيصــل فقد حياته .. من تجارته هو ..

    رجع لورى خطوتين وعيونه متعلقه بعيون شموخ الرماديه .. كانت محمره من البكي والقهر ..

    دفت ربى بقوه ورمتها على الارض .. كانت بحاله هستيريا .. خلاااص اللي كانت تنتظره من شهر وايام واسابيع حصل ..غمضت عيونها وفتحتها و فيصل مو حولها .. مو معها ..

    ركضت لعند بو جراح الضخم السمين ودفته بقوة على صدره من القهر والحرمان ضياع السند ..
    ضربته وهي تذوق طعم الملح من دموعها ..
    تتمنى تحطمه وتقطعه .. :فيصل مـــــــــات ..منك انت ..
    انت اللي قتلته ..
    انت اللي اخذت زوجي مني ..
    انت اللي يتمت ولدي ..
    انت اللي حرمتني من الوحيد اللي بقالي بحياتي...
    انــــــــت السبب .. انت ..
    انت ياللي يقولوا انك ابوه .. ابووووه ..
    ياما تمنى تضمه لصدره .. تمسح دمعته ..
    وش خسران اذا اخذته لصدرك .. ايــش بتخســـر ..
    ليه يتمته وهو عايش ليه ..
    ليـــــــــه ..؟؟!- صرخت باعلى صوتها -
    وش بينقصك .. قلي بالله وش بينقصك ..
    يتمته وانت عااايش .. قتلت شبابه وحيااااااته ..
    والله ماسامحك لان فيصل ماسامحك .. ويقولك .. لاتدفني قالي قولي لابوي لايدفن ولايرفع نعشي بكتفه .. .. ولايرمي التراب بوجهي يغطيني ..
    قوليله ماهو محللك ولا بيبحك .. وذنبه وذنب كل واحد ادمن على المخدرات اللي دخلتها لهنا عليك ..
    عليــــــك ..
    .
    .
    .
    بو جراح كانت الصدمه شالته .. مايبغى يبعدها عنه .. لانها ريحه فيصل ..
    ولايبغى يبقيها قريبه منه تالمه اكثر ..
    كل الم يحسه يعطيه كف يصحيه من سكرته ..

    شموخ كملت وهي تفرق القهر اللي فيها .. مسحت دموعها بقوه من طرف كمها .. لكن رجعت تنزل على خدها : تدرري ايش قالي .. قالي مابغاه يرفع ولدي ولااايحضنه لانه ماحضني بيوم .. ماعرفت حنانه بلحضه مـ

    قاطعتها ايد سجى اللي سحبتها من جدها : يامجنــــــونه ابعدي عن جدووو ..

    شموخ قالت بصعف وايدها ترتجف .. اشرت بالهواء : سجى فيصل رااح .. خالك راااح ..

    سجى ناظرتها ودموعها تاكد لشموخ انها ارمله وحيده بالعالم ..


    شموخ ضمت سجى بكل قوتها : مااااااات .. مااااااااااااااات ..

    سجى بكت اكثر وهي تضم شموخ ..
    اول مره تحس سجى باحاسيس شموخ ..
    اول مره تذوق اللي ذاقته شموخ لما فقدت اختها مروج وعمها اللي ماعرفت ابو غيره .. واختها وبنت عمها نجلاء ..
    ذااقت حقد شموخ اللي تحس لناس كلها ..
    عذرتها .. عذرت قسوتها وهي تفقد اللي حولها بالتدريج ..
    وهاللحين فقدت زوجها وابو طفلها اللي ماصار له شهر وكم اسبوع ببطنها ..
    مهما كانت حقارتها بس هي انسانه محطمه ..ومحتاجه لها ..


    ضلوا ضامين بعض يبكوا .. وكل وحده منهم تحاول تاخذ قوتها من الثانيه ..


    ربى كانت ضامه جدتها تبكي ..

    اما ام رياض من بين دموعها .. ناظرت بابوها .. معقوله مايبكي فيصل وهو فقد ثاني اولاده بنفس السبب ..
    هو السبب تجارته يبليه ربي باولاده ..

    ماكانت قادره تتحرك تبكي اخوها الشاب .. وتذكر ضحكته العاليه .. مع وسامته اللي تشع شباب ..
    هاللحين بيكون تحت الثرى ..

    فقد اخوينها الاثنين ..

    قالت بصوت مرتجف بين دموعها ..: سجى ..
    متعب ..
    رياض ..
    ربى ..

    قالت اسم اولادها خايفه تفقدهم ..
    الحياه فانيه ..

    بسرعه وقفت .. وراحت لربى تضمها وتسحب سجى من شموخ تضمها ..
    تضم بناتها لو فقدتهم هاللحين ..وش بيفيدها قوتها وتسلطها ..
    فلوسها وش بتنفعها فيه ..

    بتكون مثل ابوها حجر .. قاسيه ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    كانوا على السفره ياكلوا ..

    هواجس بفضل الله ثم المراهم قدرت تتحرك وتعيش مثل غيرها .. واللي ساعدها اكثر الشتاء ..

    هواجس : يله ملوكه تغدي وجهزي الشنطه ..

    ملاك تاففت : الابله ماعطتنا شي ..

    نور بهدوء غريب رافقها الفتره الاخيره : بلااا كذب من اول الاسابيع بتكذبي ..

    ملاك : انا اكرره المدرسه ..

    بو هواجس :ههه هذا والمشوار طويل قدامك توك سنه اولى ...

    ملاك : اصلا انا مراح ادرس بتزو نواف وبجلس بالبيت ..

    هواس : هههه بلا خيالات زايده وكلي بس كلي ..

    ملاك عصبت وقفت زعلانه علشان ماتذاكر : بتشوفواا اذا ماتزوجته بكره ..

    راحت معصبه لفوق ..

    نور وام هواجس وبو هواجس ضحكوا عليها : هههههه

    هواجس : تعااالي لاتفكري بحركاتك هذي مراح اذاكر لك ..ههههههه

    بوهواجس : الحمدلله..

    نور : وين يبه ماتغديت ..

    بو هواجس: لااا شبعان مواعد زوج عمتك ندور وظيفه ..

    نور: اهااا

    ام هواجس رفعت ايدها تتذلل لرب العباد : ياسامع الصوت وياسابق الفوت.. يارزق الطير بالسماء .. والدوده تحت الارض .. افتح ابواب رزقك .. و ارزق زوجي شغل من فضلك .. يارب العباد يارحم الرحمين ..))

    اللكل : امين ..

    طلع بو هواجس لغرفته يبدل ويطلع ..

    وهواجس تغسلت بصعوبه مثل العاده وطلعت لفوق تدرس ملاك ..

    ناظرت بالسراميك الزيتي من تحت رجلها وهي تطلع الدرج ..

    الشي الوحيد اللي بقاء لها من سعود هذا البيت الواسع .. كرم منه تركه لهم ..
    باعت الارض اللي بسمها وباسم نور علشان يدفوع لسعود الديون النذل ماتنازل عن ريال واحد ..
    المهم ارتاحت منه هذا عيد بالنسبه لها ..
    - تنهدت - ..ماعندهم دخل غيرشغل نور مدرسه رياض اطفال بوحده من المدارس الاهليه ..
    ولان ابوها .. كان يشرب صعب يحصل وظيفه ..وكل يوم محاولاته مع زوج عمته ..

    تحمد ربها على نعمه راحه الباب اللي عايشتها هاللحين ..
    تبيع فلوس العالم علشانها ..

    دخلت عند ملاك غرفتها : بدوووووون نقاش افتحي كتبك ..

    ملاك تاففت وهي تجر شنطتها الفوشيه بيدها : ياااربي متى ارتاح بس ..

    هواجس باستهزاء : لاتزوجتي نواف .. ههههههههه..

    .
    .
    .

    نور تغسل مع امها المواعين وتحكي لها .. عن الاطفال اللي اكلوا قلبها بالحضانه ..
    تعشقهم وتقضي وقت معها اكثر من انها تشتغل ..

    دام يزيد باعها مايهمها ..

    تذكرت فجاءه حكي المدرسات معها بالمدرسه .. صرخت بحماس : يممممه مادريتي ..

    ام هواجس بعدت عن نور مكشره : لله يهداك نوور .. وش الصراخ .. اسمعك مو انا بالمريخ ...

    نور: هههه اسفه بس والله خبر بمليون ريال ..

    ام هواجس بلهفه : يزيد دق عليك .. قالك متى بيرجع ..

    نور تاففت كل ماحاولت تنسى رجعت امها تسالها بالحاح : لاااا يمه انا ماتحمست علشانه .. – ابتسمت بهدوء – راكااان ولد خالتي صار مشهور ..

    ام هواجس استغربت : رااكان ..

    نور هزت راسها بحماس ومشاعر عاديه لراكان ولد خالتها وبس : ايوه المدرسه يحكوا عنه يقولوا انه شيف مشهور بمطعم فخم بدبي .. وله كتب هناك وصفات .. وبيفتتح مطعمه اورررريب .. .

    ام هواجس ضحكت : جد الله يهنيه .. ياحليها خالتك ماحكت لي .. بس قالت انه بيخطب ..

    نور استغربت : بيخطب ..

    ام هواجس بتردد: ايوه .. مابعد صار شي ...

    نور : يمــــه اعرف حركاتك لاتتحسسي انا نسيته انا ليزيد زوجي وبس ...

    ام هواجس: وينه زوجك عنك بيرجع والا بيرميك مثل مارمى عمه اختـك .. ..

    نور: لاحوووووول ولاقوه الا بالله يمه كل مره اجلس معك تنرفزيني كذا ..

    ام هواجس عصبت : من خوفي عليك والا راميك عندنا طوال هذي الفتره ليه .. ولا يتنازل يحكي معك الا وين وين .. ويسكر بسرعه ..

    نور رمت الليفه من ايدها معصبه : يمــــه لوسمحتي هذا زوجي وانا راضيـه ..

    ام هواجس بنفس عصبيتها قالت باستهزاء : لااا خلاص اسفه يامدام نور ماعاد احكي عن زوجك المصون ..

    نور مسكت اعصابها وقالت تضيع الموضوع : يمه من خطب راكان ..

    ام هواجس : عارفه بنات عمتك ..بنت عمه اسمها رنا مادري رباب ..

    نور ابتسمت : ربى .. ههههه .. واخيرا خطبها شكلهم طفشوا غراميات قال يخطبها ..

    ام هواجس : وش غرامياته ..؟!

    نور: سلامتك يمه بس توقعت .. ماعلينا الله يوفقهم ويسعدهم ويرجع لي الغايب ..

    ام هواجس طلعت من المطبخ وهي تقول بطفش : امين ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    تناظر المرايه والحبتين اللي بجبتها مضايقنها
    ونفسيتها تعبانه منهم ..

    سامي يضايقها دايم بتدخله فيها وحجته زوجتي ..
    تقرف منه وماتتقبل وجوده الا بعض الاحيان اذا طالعه لمكان وتحس بالامان والسند لانه يكون معها ..


    ضغطت على الحبتين وهي تناظر بنجود اللي جالسه على السرير بعايتها ..
    : وليه جالسه بعبايتك ومحجبه ههههه ..

    نجود مندمجه مع لعبه بالجوال .. قالت بخبث : كذا .. احسن منك بهالمصخره ..

    ندى ناظرت بلبسها ..
    شورت طويل لنص الفخذ فوشي مقلم بالاخضر.. وتيشيرت وردي فيه وجه بنت باللون الفوشي والاخضر ..
    : هههههههههه وش رايك اليوم مستهبله وبايعتها ..

    نجود : اشوفك مادري وش عندك ..

    ندى رمت نفسها على السرير بجنب نجود
    فردت يدينها ورجلها طالعه من السرير : ...اول شي حرررررر اليوم ...

    نجود بفجعه: حرر حرام عليك كل هالبرد ..

    ندى ناظرت السقف : ثاني شي .. اليوم رايقه احس انو في شي حلو بيصير لي .. هههههههه


    نجود ابتسمت بخبث : اكيد في احلى من خطيب عيونه ناعسه ..

    ندى عدلت نفسها وقالت ببلاهه : ها ..؟؟؟!- بعدها ضربت نجود بالمخده – ماعندك سالفه ..

    نجود : بلاحركات مبزره انتي ..
    من جد ندوش وش احساسك ان سامي خطيبك ..

    ندى حست بالضيقه من طاريه وتهربت من نجود : بنام ضفي وجهك ...
    تمددت على السرير وغطت نفسها

    رفعت الغطاء عنها : ندوووش يله قولي ..

    ندى ناظرتها بطفش .. وتربعت بجلستها ...
    رفعت الفيونكه عن شعرها .. وتركته على وجهها ..خربطته بطفش ...
    وشدته من القهر ..

    نجود : هههه اعصابـك يـ

    قاطع نجود دقت الباب الهاديه ..
    دقه منتظمه تدل على ذوق صاحبها ..

    ندى صرخت : شمـــــــس وربي مايلبق عليك الادب هههههههه

    فتح الباب ..وهو مبتسم من اسلوب ندى .. ماسك الجوال بيده وقف عند الباب ..
    : ممكن ادخل ..

    ناظرت ندى بنجود تستوعب .. وهي ماسكه شعرها تشده ..
    وقاحته يجي لغرفتها ..
    شكل السالفه عجبته .. لما جاء اول مره ..
    كشرت بوجهه ..

    نجود ابتسمت بخبث وشماته : اكيــد تفضل ..

    ندى رفعت غطاء السرير عليها لحد رقبتها .. وناظرت نجود : وين يجي انتي هييه .. - ناظرت سامي بجديه – لاتفكر تدخل حتـــى ..

    نجود بعباءيتها مشت لبره الغرفه .. وسامي دخل

    نجود ناظرت ندى وابتسمت وهي ترفع حاجبها اليسار لندى وتسكر الباب ..

    سامي ابتسم اكثر وهو يناظر بندى ماهي عارفه ايش تعمل .. وعيونها مصدومه ..

    ناظرها بتامل ..
    شعرها مبهدل .. بلفلفات حلوه
    مع غطاء السرير الاخضر العشبي ..
    وخدودها مورده ..

    ومقطعه شفايفها من الضغط عليهم باسنانها ..
    حسها ورده ..متفتحه بتالق ورقه ..


    ندى عصبت : نعم خيرتناظر .. – غمضت عيونها بقوه ماتناظره –اطلــــع بره..

    سامي تذكر الجوال واللي بالسماعه ...
    قرب من عندها وهو يحس بمغناطيس من تجعيدات عيونها اللي ضاغطتهم من قلب ..

    : تفضلي ..

    ثواني ..
    فتحت عيونها تناظر ايش لللي تاخذه ..
    عقدت حواجبها وهي تشوف واقف قريب من السرير وماد جواله لها ..
    : ايش تبي ..؟؟!

    سامي ابتسم : امك بالسماعه ..

    ندى فهت : امي ..؟؟؟!!!!

    سامي قرب السماعه لها اكثر : خذي حرام تنتظرك اكثر ..

    ندى احتقرته : كــذاب ..

    تنهد وهز راسه بلاحول ولاقوه الا بالله .. وحط ركبته على السرير ورجله الثانيه بطرف السرير ..
    رجعت ندى بسرعه ..
    قرب منها اكثر : اسمعي والله ماكذب ..

    حط الجوال باذنها وقالت بتردد وقلبها يدق بسرعه رهيبه ..
    وصدرها يطلع وينزل .. : يمه ..

    ام نواف اول ماسمعت صوت ندى تنادي باسمها ... حست بروحها رجعت لها ..
    وبكت من قلب: يمــــــــــه بنتيتي .. يمه ندى ...

    ندى حطت ايدها على قلبها صوت امها ..
    صوت الغاليه ..
    صوت راس المال والظهر والعزوه والسند ..
    صوت قلبها اللي ترتكته بالظهران ..

    نزلت دموعها بسرعه وحطت ايدها الدافيه على ايد سامي اللي ماسك الجوال ..

    سامي ارتبك من حركتها ..وحس بدم ساخن يمشي من ايده لباقي جسمه ..
    ايدها الناعمه مرره الدافيه ربكته ..
    دقات قلبه ارتفعت وهو يشوفها .. تبكي بقوه ..

    ندى تحشرج صوتها .. وارتفعت شهقاتها: يمـ ..ــه سامـ.....حيــــــــــــــــــني ..
    يمه سااامحــ......ــــــــــــــوني .. يمـــــ.....ـــــــــــــه انا اسـ....ـفه ..

    ام نواف : ليه يمه .. ليه سويتي كذا ..؟

    ندى : والله غلطانه عارفه اني غلطانه .. بس ماكنت ابغى عبدالرحمن ولد عمتي .. وانااا غبيه غبيه ..
    ياليتني تزوجته يايمه ومارهربت منكم ..
    ياليت الطياره طاحت فيني وانا رايحه ...

    ام نواف بسرعه : لاااا يمه بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك ..
    يمه البيت بدون مايسوى ..
    اشتقنالك ولضحتك ..
    يمه جدتك ماعادت مثل اول وانتي بعيده عنها .. ماتحكي ولاتبغى حد ..
    وعود سقطت ..
    و..ابوك حالف مايسامحك ..و زوجك .. بدون علمك ..
    ابوك مريض ياندى

    ندى حست بالذنب يقطعها اكثر وانها مخنوقه ..

    رفعت ايدها من على ايد سامي ..
    ورمت نفسها بحضنه ..
    لفت يدينها حول خصره و دفنت وجهها في بطنه وضمته بقوة وهي تقول بصوت مقطع من وسط شهقاتها :يمه .. يبه ..

    سامي انصدم .. وناظر بظهرها اللي بان لما رتفعت بلوزتها .. عرف ليه ماتبغاه يدخل ..لابسه شورت يابرائتها تذكرت شموخ وخلاعتها ..

    قال لام نواف بسرعه وهو مرتبك : عمتي تحاكيك بعدين ماهي قادره تحكي ..

    ام نواف حالها مثل حال ندى واكثر .. ماردت عليه بس سكرت السماعه ..

    سامي يحس انه على طرف السرير وتوازنه مختل .. بيطيح على ظهره .. بس سكت .. وحاول يهديها ..
    ايش النعيم اللي هو فيه ..
    ندى بحضنه وتبكي ..

    مسح على ظهرها وشعرها يهديها وهو يتمنى انه من زمان مخليها تحكي مع امها : خلاااص ندى لاتبكي ..هم اهلك واكيد بيسامحوك ..

    حكيه خلاها تدفن وجهها اكثر وتبكي ..
    مراح يسامحوها بعد سواد الوجه ..
    ندى كانت حاسه بشي غريب وهي تبكي براحه فصيعه ..
    من حراره جسم سامي ..
    امها مسامحتها بس ابوها ..

    لما دفنت وجهها اكثر .. زاد الضغط على سامي
    وماقدر يضغط على جسمه اكثر وهو بطرف السرير ..

    .. وطاحوا على ورى عند السرير ..
    الطيحه كانت قويه ..

    ظهر سامي مباشره على السيراميك ..
    وندى من فوقه زادت من الضغط ..
    : آآآآآآآآه ..

    ندى مصدومه .. واستوعبت هي ايش عملت ..

    قبل لاحد منهم يتحرك .. كان الباب مفتوح ..
    والثلاثه واقفين وراه يضحكوا ..

    شمس ونجود ولمى .. هم كانوا عند الباب يحاولوا يسمعوا شي واول ماسمعوا صوت قوي فتحوا الباب ..

    وتفكيرهم اخذهم لبعد لورى الشمس والقمر ..: هههههههه

    ندى طنشتهم و ناظرت بسامي اللي وجهه مكشر من الالم وايده على خصره ..
    كان بالها مع سامي وصوت جسمه وهو يطيح بسببها ..
    قالت بخوف وهي تبعد عنه وتمسح دموعها اللي من شوي بسرعه : يالمك ..

    سامي كان بيهز راسه ويقول لااا .. علشان ماتضحك عليه
    بس نظره الخوف اللي بعيونها .. خلته يقول بخبث وهو يصطنع الالم اكثر : ايــــوه

    ندى بعفويه عدلته ومسكت ظهره ..
    وهي تناظر البنات : كانت قويه ..ياااربي كله من غبائي ..
    نادوا لاحمد ياخذه للمستشفى ..

    لمى : عمي بالسعوديه مو فيه وحتى لو فيه مراااح ياخذه ..

    سامي عدل جلسته اكثر : لاااا مايحتاج شويه الم ..


    ندى : اي شويه .. سامي ... ماسمعت الصوت ..

    سامي فهاء بوجهها وهي تقول اسمه سامي بنبره الحنان هذي ..

    شمس ناظرتهم بابتسامه خبيثه : دامكم مو قد الشي لاتعملوه هههههههه

    لمى ونجود ضحكوا بصوت عالي وسكروا الباب : ههههههههه

    ندى انقهرت منهم تفكيرهم غبي مثلهم ..
    ساعدت سامي تجلسه على السرير وهي مستغربه من ارتجافته .. اكيد من الالم يرتجف ..
    حست ان قلبها بيطلع من مكانها من الخوف عليه : دقيقه ابدور مرهم عندي لـ

    سامي كان يرتجف لان عنده قمه التحدي مايلمسها ..
    مسك ايدها وقاطعها : خايفه علي ..

    ناظرته ندى بسرعه ..
    مفضوحه .. مشاعرها واضحه لهدرجه ..

    ارتبكت وسحبت ايدها ..
    وحماسها انها تطمن عليه اختفى ..
    قالت بصوت قوي : لااااا

    حاولت تشغل نفسها باي شي بس ماتناظره ..

    سامي ابتسم .. خوفها واضح ..
    حس بمشاعره تقوى جهتها ..
    وهي بالشورت والتيشرت ..

    هذي زوجته من جد ..

    مسح مقولته المشهوره ومبدأه (( الجنه بدون بنات ماتنداس وشلون الارض ..))
    حسه مبدأ غبي ..
    وان الجنه بدون ندى هي اللي ماتناس ..

    بنظره هي الملاك الابيض ..
    هي النور بالارض ..

    تنهد ووقف ..يهرب من مشاعره اللي لو اعطاها وجه بتضيعه ..
    وقت الندم ماينفع شي ..
    : بترك جوالي عندك دقي على امك متى ماحسيتي انك مستعده ..
    انا استذن ..

    طلع بسرعه ومالف عليها..
    سكر الباب واخذ نفس طويل ..

    .
    .
    .

    ندى تنفست براحه ..
    وش الحاله اللي تجي لها لما تشوفه ماتدري ..

    رمت جسمها على السرير وابتسمت .. وهي تتخيل شكلهم ..
    مسكين هو اللي راح فيها ..

    ضحكت بصوت مرتفع وهي تحس بصوت امها جنبها .. : ههههههههه

    اخذت الجوال ودقت عليها بدون تفكير ..: يمـــــــــه ياقلبي ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    °..° .. .. ما كنت اصدق بدموع الرجاجيل ...
    حتى لمحت الدمع يملى عيونه.. .. °..°


    كان الفزع والصدمه مالين الرياض كلها .. بنظر اهل فيصل ..

    اللي كانوا عارفين انكروا .. الحقيقه ..

    واللي ما كانوا عارفين بسرطان الدم اللي مشى بجسمه بالايام الاخيره ..


    رجله ثقيله ترتجف وهو يدخل للقصر .. خاله فيصل مـــات ..

    كيف .. ومتى .. ليه محد حكى له انه مريض ..

    ليه محد حس بادمانه .. ليـــــه ..؟؟!

    نادئها مثل الطفل اللي ينادي امه .. ارتجف صوته : وعـ .. ــــ .. ـود ..

    وعود كانت معصبه من رياض طوال وقتها..
    حاول يعتذر منها ..

    لكن وعود مجروحه .. فيها جرح مانبراء ..

    صحيح تعطيه واجباته الزوجيه .. لكن في حواجز بينهم .. لان رياض مو من النوع اللي يعترف باخطاءه ..

    وعود وقفت عند الباب : خير ..!!

    رياض جلس على الكنبه بتعب وهو يفتح قلاب ثوبه : عطيني مويه ..

    وعود ناظرته باستغراب : اوكي ..

    دخلت للمطبخ واخذت مويه بكاس وعيونها على رياض ..فيه شي ..

    رياض اخذ من وعود الكاسه .. طاحت منه من شده الرجفه

    تكسر القزاز في الارض ..

    وعود شهقت : ريااض ..

    بعدت عن القزاز .. وناظرت رجلها ونقاط من مويه على بنطلونها ..

    كانت بتساله وش فيك بس كابرت ولفت عنه ..للمطبخ تجيب له كاس مويه ثاني ..

    رياض : وعوووود تعالي ..

    وعود بدون نفس : دقيقه بجيب لك مويه ..

    رياض بحه قويه بصوته .. : تعااالي مو لازم ..

    وعود راحت له مستغربه : انت وش فيك اليوم ..؟!وش قصتك ..

    رياض سكت وهو يناظر بالارض .. مايبغى يحكي بس يبغى وعود قريبه من عنده ..

    بعد فتره طويله قال بصعوبه : خالـ .. ـي فيـ ... ـصل مـ .. ـات ..

    وعود مارمش لها جفن ..
    ضلت تناظر برياض ببرود ..

    ايـــوه هاللحين لما احتاج لها ركض لعندها ..
    وقبل تاكل تبن ..
    ليه الرجال كذا ..
    مايعروفوا زوجاتهم الااا عند ضعفهم ..
    مايعرفوا صدرها الحنون الا وقت حاجتهم ..

    قالت بصوت ولهجهه هي ماعرفت نفسها فيها .. : عقبال ماسمع خبر وفاتك .. ..

    انصدمت من كلمتها ..

    رياض رفع راسه مصدوم من الكلمه .. لهدرجه تتمنى موته ..ماتصور كرهها لهدرجه ..

    كانت وعود تناظر فيه بكره ماقد حسته ..
    اكثر انسان تاذت منه بحياتها هذا ..

    جارته بنفاقه لها .. وتصنعه انه يحبها علشان يكسب رضاها ..

    اتهمها بشرفها وشكك باصل ولدها ..
    اللي طاح رحمه من ربي له ..

    متعلق بالمسيحيه وحجتها يبغى يدفعها كل شي دفعه لها ..


    رياض وقف وعيونه مغرقه يحس بغصه تخنقه ..
    الاااا كرهها له مايتمناه ..

    وعود ماهربت منه مثل العاده ولا بكت ..
    جلست بكل برود على كنبه قريبه منها ..
    بيضربها يضرب..
    لان ناقصه الضرب ويكمل حقارته معها ..

    رياض وقف عندها ونزل عند رجولها على ركبته وهو مصدوم : تتمني موووتي ..تتمنى موتــــــي ياوعود ..

    وعود ماهز شعره من راسها .. قلبها حجر وقاسي .. ليه ماتدري ..ماناظرت عيونه ..
    علشان ماتضعف او تتراجع .. محترمه حالته وفاه خاله بس ماقد ربطت رياض بفيصل اي علاقة ود كانوا مثل الغازوالنار اذا جلسوا مع بعض يحترقوا
    بين اسنانه قالت وهي تدعي ربها ياثر فيه كرهها له ومايببيع : ايوه ..

    رياض حط ايديه على ركبتها وقرب من وجهها وعيونه مغرقه : مووووتي ياوعود موووتي ..

    وعود ماردت ولا رمشت عينها ناظرته باحتقار ..

    رياض يدور بعيونها وعود الحنون الطيبه ..
    وش اللي غيرها فجاءه كذا ..
    زادت البحه بصوته : وعوود انا رياض تتمني موتي .. ليه ..؟!

    وعود ياجبل مايهزك ريح .. تناظره بقوه غريبه .. ليه هالكره الفضيع له ..

    رياض : وعود انا اعشقك وانتي تتمني موتي .. ليـــه ..

    وعود قالت بغصه : لاني اكرهك .. انا مو عبده عندك والا وحده تشتريها بفلوسك .. متى مادورت حضن ارتميت عندها ..- ارتجف صوتها - انااا انسانه يارياااااض انسانه ..تحس وفي عندها قلب .. مو لعبه بيدك ..

    رياض مسك يدينها بلهفه : ليه هالحكي .. انا وش عملت لك ..

    وعود غرقه عيونها : انت ماتحترمني ولا انت مناظرني .. بس تبغاني تحدي لنفسك ان مافي بنت ترفض ..

    رياض قاطعها : ومن قالك .. انتي زوجتي واغلى انسانه عرفتها ..

    وعود : بس مو حبيبتك هذيك الاستقلاليه النصابه اللي تعبد الصاليب حبيبتك واللي انت متعلق فيها ..

    رياض : لاااا والله انتي ياوعود بالقلب انتي حبيتي ومـ

    وعود قاطعته وهي تدفه : ايوووه اكذب علي .. اضحك على عقلي ... انا احبك بس بخليها اعاقبها .. واللي يعاقب وحده يعاملها مثل زوجته .. ريااض لاتحاول انا خلاااااااص عفتك ..

    رياض مايتخيل ان وعود من جدها .. يعني بتاخذ اغراضها وترجع لشرقيه .. عملتها اول مره ومايمنعها شي تعملها هاللحين ..

    : كيف اثبت لك ..

    وعود : مابغى منك شي .. بس تتركني بحالي ..

    رياض صرخ بعصبيه وهو يمسك زندها قبل لاتتحرك : تحلميييييين انا ماصدقت لقيتك اتركك ..

    وعود قالت بتحدي وهي متوقعه رفض رياض وحججه السخيفه : تطلق المسيحيه هذي .. وتسكنني بعيد عن اهلك ببيت مثل مانت مسكن الكلبه هذيك ..

    رياض بسرعه : موافق .. وتجلسي ..

    وعود بجديه وطريق عمليه طفشت من كذبه : ماصدقك لما اشوف بعيوني ..


    رياض : تعالي معي عندها وشوفي بعيونك كيف اطلقها وهي تـ

    قاطعته بحده : انا ماروح لحد هي تجي لعندي وتطلقها قدامي .. ومانام الليله عندك وهي بالسعوديه ..

    رياض ناظر وعود بتامل ..: ليه القسوه كذا..

    وعود : بركاتك ..

    رياض استغرب من وعود .. وهمه صار همين بدل ماتخفف عنه زادتها عليه ..
    قال بضعف : بعد مادفن خالي لك اللي تبين ..

    وعود احترمت الميت .. وحست على دمها بس مارتاحت نسبيا ان رياض وعدها ينفذ ..

    منااها تشوف رياض وهو يطلق كات قدام عيونها وعلشانها ..
    لو يعملها جد تنرمي بحضنه وتطبطب عليه جد ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    صلوا عليه صلاه العصر ..

    وابوه واقف بعيد عنهم .. وعمل بوصيه فيصل .. انه مايرفع كفنه .. ولايغطيه بالتراب .. او حتى ينزله بقبره ..

    فهد كان بلحضه ذهول .. فيصل ماحكى له عن مرضه او حتى لمح ياما حكى معه ماقاله شي ..
    مشاعره غريبه حزينه .. يبكي والا يسكت ..

    ارتفع صوت متعب الجهوري : ادعوا له الله يبثبته عند السوال .. ترااه يسال ..
    ادعوا له بالرحمه والمغفره ..

    علاء الهمس باصوات مختلفه وادعيه مختلفه ..
    كثير اللي اخذو بعزاه ..

    بعضهم يعرفه وحزنان عليه وبعضهم يكرهه ويبغضه .. وبعضهم مايعرف اساسا بس انه ولد الرالي ..

    حتى بالدفن مصالح ..
    ماعادت المقابر لاخذ العظه والعبره والتفكر بما بعد الموت ..

    لما يضيق القبر او يتسع ..

    ياروضه من رياض الجنه .. ياحفره من حفر النار ..

    اللهم اجرنا من النار ..

    .
    .
    .

    ناظر الجمع الغفير اللي تحضر الدفن ..
    جااء يركض ورجله تتعثر بالتراب ..

    جد فيصل مااات والا اشاعه ..

    دور بعيون الموجودين كلهم اهل فيصل الا هو ..مو معهم ..

    ناظر بدموع بو جراح اللي يداريها عن الناس ..

    وتاكد له المصاااب ..

    فيصل خويه ورفيق دربه بالشر والخير مات ..

    بعد الناس بسرعه .. يبغى يوصل للقبر .. صرخ فيهم : ابعدواااا هذا خويي ..انا صديييق فيصل .. انا اقرب له من نفسه .. ابعدوااا ..

    ناظروا فيه بلا حول ولاقوه ..

    مسكوه تركي ومتعب ..
    وهو يجثي على ركبته عند القبر ..

    ودموعه على خده هتاان ..

    فهد ساعدهم ووقفوه ودموعه اللي مسكها تنزل .. : يزيد يابن الحلال .. قم ..

    يزيد كان جسمه ضعيف ..
    سحب نفسه منهم وهو يشهق : ماااات يانااس..
    مااات قبل لاشوفه واسلم عليه ....فهد سلمت عليه شفته .. نصحته ..

    .
    .
    .

    رجعوا من المقبره واللكل همه ثقيل على صدره ..
    وقفوا على العزا .. كل منهم يصبر الثاني ..

    الا بو جراح اللي ماتحرك من المقبره ..
    ضل جالس عند القبر ..

    يدينه مسندهم على الحجر الابيض الصغير ..
    ويناظر القبر بفراااغ كبير ..

    صدمـــــه لهاللحين ماليته ..

    بطى استيعاب ..

    صدق اللي بالقبر ولده فيصل ..مات بجرعه مخدرات زايده ..
    يعني من جد كان مريض ومدمن وكل هذا ماكانت مزحه ...

    شد على ايده وضغطها بالحصى الابيض ...مـــــات فيصل .. مــــــات ..

    مر قباله شريط حياته مع فيصل ..ماقد كان الاب الحنون .. ماكان الصدر الدافي.. الا كان سبب تعقيد ولده ...

    وقف بسرعه ونفض ايده .. هرول لحد السياره يركض من الحقيقه ومثل العاده يفكر بالهروب ..

    ليه لما يموت الواحد نحس بقيمته ونفقده ..
    وتجف جفوننا من الدمع اللي سكبناه ..

    ليه نتمنى يرجع ونضمه ونمسح همه ...
    ولا دمعه تنزل من عيونها .. لحضه سكووون ..


    .
    .
    .

    حال الحريم ماكان احسن منهم ابدا ..

    شموخ جالسه بحاله غياب عن اللي حولها .. عيونها معلقهه بصورة فيصل اللي مزينه صالة القصر الواسعه ..

    دموعها صامته لانها متعوده على العزاء .. لو في حد بيعطوه جائزه على عدد المتوفين من حبايبه بتكون لها ..


    صوت شهقات سجى طاااغي المكان ..
    كانت تبكي بقوه وصوت وناتها عالي ..

    ام جراح وكلت امرها لربها بمصيبتها .. ودموعها حزن عليه ..

    ربى كانت بجنب امها تهديها وتهدي نفسها ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************





    المكان مظلـم ..

    الا من نور الشمعه البسيطه اللي بداخل جره فواحة الريحه ..

    وريحه الفراوله ماليه الغرفه ..

    تقلبت بالسرير ماهي قادره تنام ..

    تحس بصراع فضيع داخلها ..

    تكره تصرفات سامي و علاقاته المشبوهه ..
    علاقااته اللي الله كشفه عندها ..
    وشافتهم بالشريط ..
    ومن وقاحته مصورهم بفيديو ..
    صدمتها فيه كانت كبيره مررره ..
    وماتتخيل تعيش بدونه من دون مايطل عليها كل صباح يصبحها ..
    وكل مساء يمسيها .. واهتمامه الواضح مثل الشمس فيها ..


    تنهدت وهي تقرب ايدها لصدرها ..
    وتذكر كيف مسكها بنعومه
    وقسم بالله انه من عرفها ..
    مالمس مراءه غيرها ..

    يقصد ايش ..؟
    من ملك عليها ..
    والا عرفها اول مره هذاك اليوم ..

    تلقبت الجهه الثانيه ..
    وحكيه باذنها .. بهذاك اليوم ..
    كان يحكي عن وحده وكانها لغز ..مافهمه ..
    من هذي اللي معذبته ويشوفها دايم مثل مايقول ..

    غطت وجهها بالمخده وصرخت : آآآآآه اطلع من راسي خلاااص ..


    امتلت الغرفه الظلمه .. فجاءه بصوت راشد الماجد الرومنسي ..

    (( ..غمض عيونك حبيبي .. غمض عيونك .. بقول لك شي
    بس اسمعني بقلبك ..
    محتاج لك في حياتي ماقدر بدونك ...او بختصر لك واقول احبك ..احبك ))

    قلبها دق بسرعه وهي تسمع صوت الجوال ..

    سحبته بسرعه من الكومينه اللي بجنبها ..
    فتحته بسرعه وبلهفه ..

    كان مسج ..

    فكرت بصوت عالي : من اللي بيرسل لسامي هالوقت ..
    - قالت بغيض بين اسنانها - اكيد وحده من خوياته .. والله وبيكشفك جوالك ..

    فتحت المسج ..وكان من .. " زوجك سامي .."

    ناظرت بصدمه .. زوجك سامي .. يعني هذا الجوال لها .. والا وش القصه ..

    قرت المسج بسرعه ..
    ((.. زوجتي الكرستاليه ..

    مبروك الجوال الجديد ..
    اعتبريه هديه بسيطه اعتذر فيها عن اخطائي الكثيره ..
    وانا متاكد ان قلبك الابيض بيسامحني ..
    ولكل انسان ماضي ..

    انا محتاج لك تساعديني اتخلص منه ..

    ندى بنتي الصغيره ..
    .. انا اســــــــــف ..))

    قلبها دق بسرعه ..
    وقرت المسج فوق العشر مرات

    شغلت الابجوره بنورها الاحمر ..
    والصراع اللي بداخلها يزيد ..

    كل انسان ..له ماضيه وغلطاته ..

    وانتي اكبر دليل ياندى غلطتي لما هربتي من اهلك ..

    مانتي باحسن منه بشي ..

    انتي خنتي اهلك وحبهم لك .. وهو خان نفسه قبل اي احد ..

    هو ترك هالطريق .. وحلفلك ..
    ليه ماتصدقيه ..

    اساسا لو و احد غيره مافكر يخطبك وانتي هاربه من اهلك ..

    قالت بصوت مرتفع تصبر : يحمد ربه .. انا اللي مفروض أغتر .. هو اللي من بتوافق عليه بعد سواد وجهه ..

    ربك يغفر ويرحم وانتي ماترحمي ..

    بس هو مايستاهل .. هو ذنبه كبير ..
    وانا احتقر امثاله ..

    قاطع افكارها مسج ثاني ..

    دققت بكلمات راشد .. اكثر ..

    (( ..غمض عيونك حبيبي ..
    غمض عيونك ..

    - - غمضت عيونها باسترخاء

    بقول لك شي..
    بس اسمعني بقلبك ..

    - حطيت ايدها على قلبها -

    محتاج لك في حياتي ماقدر بدونك ...
    او بختصر لك واقول احبك ..

    احبــــــــــك ))

    قلبها نبض بسرعه رهيبه ..
    يقصد الاغنيه اللي حاطها والا لا...

    فتحت المسج بلهفه ...

    (( والله مو قادر انام ..

    قولي لي وش الحل.. ؟!))


    عبس وجهها .. وناظرت بالمكان اللي طاح فيه اليوم ..
    حست بتانيب الضمير لان هي السبب في طيحته .. واكيد مو نايم من الم ظهره ..

    ترددت ترسل له والا لا..

    ارتجفت اصابعها .. وتوكلت على الله ورسلت ..

    .

    .

    .

    فاتح دفتر ريان الاسود ويقلب بصفحاته ..

    يدور كلمات حلو ه يرسلها رساله ثالثه .. حالف يغثها اليوم ..

    ماتصور ان ريان بقلبه كل هذي المشاعر لشموخ ..

    كلماته بسيطه وغامضه ..

    لكن تهز اللي يقراءها ..

    حس بغصه بحلقه وهو يتذكر حال اخوه ريان ..

    صدق لما كتب على مقدمه دفتره
    " اتسع رجال الارض "

    لودرى ريان انه اخذ دفتره ورسوماته الكثيره وش راح يعمل فيه ..
    ابتسم وهو تخيل شكل ريان معصب ويدخن السيجاره بتوتر .. ويساله قراء اللي فيه والا لا ..
    : هههههههههه

    رفع الجوال بصدمه وهو يطالع المسج ..
    "ورده الكريستال .." مرسله له .. اخر شي توقعه ..

    فتحه بلهفه .. وسوال واحد بباله ..
    بتسامحني و تساعدني والا لا ..

    ((مساء الخير ..

    اكيد من الم ظهرك ..موقادر تنام ..
    قل لاحمد ياخذك للمستشفى اذا كنت مو قادر تسوق ..

    وشكرا على الجوال ))

    ابتسم وزفر : آآآآآآه ياخلق الله اعشقها ..وربــــــــي اعشقها ....
    اكيد خايفه علي .. ياربي خذ من عمري واعطيها..

    اشتغل عنده الخبث .. لااازم يعلقها فيه اكثر ..
    هو مانام من كثر تفكيره فيها .. بس ها جائته على طبق من فضه ..

    فكر وفكر وش يعمل وبالاخير ارسل ..
    وحس بصدق كل حرف يكتبه .. وتمنى يكتبه بدمه لها ..

    .

    .

    .
    .

    حست بالحماس من لعبة المسجات
    على الاقل تقضي ليلها اللي مو قادره تنامه ..

    ((مساء النور .. وعطر الكادي والمسك ..
    العفو ياالغلا .. الجوال وصاحبه تحت امرك ..
    بصراحه يابنوتي ندى ..

    اسمحي ابقولك بنتي عارفه ليه ..لانك بنتي الصغيره ..
    واختي اللي ماتت .. وابوي اللي فقدته .. وامي البعيد عنها ..
    انتي كل اهلي واللي حولي ..

    انا مو قادر انام لاثنين ..
    انتي مو راضيه تطلعي من بالي ..حاولت اطلعك ماقدرت ..
    وقلت دامك اخذتي قلبي عندك
    - ندى شهقت : قلبه ..؟؟!!-
    اكيد اخذتي عقلي معه ..

    لاتشهقي عارفك .. ويا خوفي يحصل لك شي من هالشهقات ...
    - ندى حطت ايدها على فمها وهي تضحك .. عاررف ردات فعلها المرجوجه : ههههه –

    بنوتي ماعندي مرهم ..
    وماني قادره اتحرك علشان اروح للمستشفى ..)))

    خافت عليه وقرت اخر سطر ثلاث مرات ..: ماهو قادر يتحرك ..- ضربت خدها وغرقه عيونها – ياااويلي .. كنت عارفه انه يتالم بس ماحكى ..

    ارتبكت وش تعمل وسامي يتالم ..

    ناظرت ساعه الجوال .. الوقت متاخر ماتقدر تدق على احمد ياخذه ..
    ولاتقدر تقول للمى تصحيه لان لمى دم ضروسها سامي بعد اللي حصل ..

    حطت الجوال في جيب الشورت .. ولبست الشبشب ..
    فتحت درج واخذت المرهم ..

    طلعت لبره وكانت الشقه هاديــــه كل البنات نايمات ..
    تسحبت بهدوء ومن دون صوت ..
    للمطبخ ..

    شغلت النور وعقلها متخربط .. ايش ممكن تعمل له ..
    تذكرت امها لما يرجع ابوها من الدوام تعبان ..
    كانت تعمل له ..
    هذيك الشوربه الكريه طعمها .. شوفان وجزر ..

    وخلال ربع ساعه .. صارت الشوربه على النار ..
    جلست على طاولات المطبخ .. ورجلها تدله وتلعب فيها .. قدام ورى ..
    وتلعب بخصله بشعره ..
    خايفه على سامي
    قلبها يدق بسرعه من االخوف عليه ..
    ماتنسى شكل ابوها من الالام الظهر ..

    غرقه عيونها وهي تذكر حنان ابوها ..
    بيسامحها والا لا...

    سكبت الشوربه بصحن .. وحطته بالصينيه وبجنبه المرهم ..
    تحس بشوق رهيب لامها .. هذا المرهم مايفرق ايد امها علشان ابوها وتحطه بشنطها من الاوليات ..
    تحس ان تشبه امها ..

    اخذت عبايتها اللي معلقه عند الباب
    وفتحته بهدوء .. وقلبها يدق بسرعـه ..

    حطت الصينيه على الارض بجنب باب شقتهم .. ودقت الجرس ...


    .
    .
    .


    وهو مندمج يقراء اللي كتبه ريان ويكتبه بجواله ..
    سمع صوت الجرس واستغرب من جائي هالوقت ..

    كان بيطنش..لكن اضطر يقوم .. من تافف من اصرار اللي عند الباب ..

    مشى للباب وهو معصب من قله ذوق اللي داق ..
    فتحه بعصبيه .. وشاف باب شقه البنات يتسكر وبطرف عبايه ..

    استغرب وخاف .. وتوه بيتحرك الا صدمه رجله بصينيه ..
    نزل عيونه وناظر فيها .. لثواني ..

    بعدها نزل وهو مبتسم ..
    رفع المرهم وناظره بحب .. والشوربه ريحتها دخلت لخياشيمه ..

    رفع الصينيه وهو يتمنى يركض لعندها ويبوسها ..

    جلس على الطاوله والصينيه قباله .. لحد هاللحين مذهول ..

    حنونه .. حنونه كثييير ..

    رفع الملعقه وهو يتخيلها صاحيه من نومها وفراشها علشان تعمل له الشوربه ..

    ملى الملعقه ولما قربها .. من فمه ..
    رجع الملعقه لصحن .. وابعد الصينيه عنه ..
    واحتفت ابتسامته .. والضيقه ملت صدره ..

    هو اناني ..
    واكبر اناني ..

    اللي بحنانها تحب العيال ..
    اللي بهبالها ونشاطها فيها طاقه امومه اكثر من غيرها ..

    رفع الجوال على صوت المسج ..
    (( بالعافيه ..
    ولاتصدق نفسك .. لو اي احد غيرك عملت له ..
    مو تقول خايفه علي ومش عارفه ايش ..؟؟))

    ابتسم بالآلم ..

    وارسل لها.. كلمه وحده .. مافي غيرها يعبر عن اللي يحسه ..
    (( احبك ))

    وسحب الصينيه واكل الشوربه علشان خاطرها ومايضيع تعبها ...


    .
    .
    .


    ندى حست بالكلمه غيرر عن كل مره تقراءها فيها ..
    غير كثيير .. لها طعم مختلف ..

    ابتسمت وتاكدت انها طاحت ومحد سمى عليها ..

    تغطت وحسن براحه مو طبيعيه .. غمضت عيونها وهي مبتسمت .. وناااامت ..



    .
    .
    .
    .



    احيانا يقولوا ان الكلام المخربط والعادي يوصل للقلب اكثر من الموزون والمرتب ..

    وهذا اللي حصل مع سامي ..

    بدون شعور ارسل لها رساله ثانيه .. ودفى الشوربه يملي جسمه البارد المرتجف ..

    (( انتي اكثر من اللي استاهله .. والله انك كثير علي ..
    يارب يقدرني واسعدك ..))





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    (( سحااابه صيف وتعدي ..))

    رياض مستثقلها
    ..يحس بعصبيه من صغر عقل وعود ماهي محترمه الميت ..

    ناظر بوعود
    ثمن كاترين اللي تبتسم له بدلال .. وتبتسم لوعود بانتصار ..

    طوال الفتره اللي فاتت .. أخذ من كاترين كل فلوسها واللي عندها بحجه انه بيرسلهم لسويسرا ..ويعيشوا سوا هناك ..

    وقف قريب من وعود ومسك ايدها بتملك : كاترين ..

    كاترين ابتسمت له غنج : آآي حبيبي ..

    رياض ابتسم لها ببرود : انتي طالق ..

    كاترين شهقت : شووو ..

    وعود صرخت فيها وكانها شي موقت وانفجر: مااااسمعتيها انتي طالق .. يعني ضفي وجهك – دفت كاترين بقرف وبكل قوتها – يله يله فااارقي الله لايوفقك يالمسيحيه ..

    كاترين عصبت : يامجنونه شوبك .. رياااز ابعد هي عن وشي ..

    رياض اشر لها بقرف وهي يكتم ضحكته على شكل وعود المقهوره مره من كاترين وتدفها من قلب : هيثم ينتظرك تحت .. ضفي وجهك مثل ماقالت وعود للاردن ولاااا ابغى اسم صوتك والا ربيتك ..

    كاترين فهمت اللعبه صح .. ضحك عليها رياض .. علشان وعود ..: انا بفرجيك انت وهيي .. اناا كات بتلعبوا معي هيك ..

    وعود دفتها بكل قوتها لحد ماطاحت بالارض : انقلعــــــــي الله لايردك ..
    يا ميرري ..صوووفي تعالوا بعدوا هذي الحشره من هنا ..

    جروا الخدامات كاترين لبره وهي تسب وتلعن .. وتتوعد ..

    التفتت وعود لرياض وهي تاخذ انفاسها ..

    رياض ناظرها بحذر وقال بهدوء : وعود حبيبتي عملت لك كل اللي تبغيه ..ممكن تسمعيني ..

    وعود ابتسمت بخبث : لااا ..
    ركضت لعند رياض قفزت بحضنه وهي تضحك براحه سحابه صيف وعدت هالكاترين ..: هههههههه

    رياض طاح على الكنب من قوه قفزتها ..: وعود انهبلتي هههههههه ..

    وعود عضت شفايفها : خلااااااص مليت ابغى اعيش شبابي مع حبيبي ورووحي وحياتي ...

    رياض مو فاهم شي
    بوعود .. ولاهي فاهمه نفسها ..

    ضحك عليها هو يوعد نفسه تكون وعود اهم شي بحياته ..: ههههههههههه



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    ..

    (( لا تظلمن إن كنت مقتدراً *** فإن الظلم ترجع عقباه إلى الندم
    تنام عيناك والمظلوم منتبه ٌ*** يدعو عليك وعين الله لم تنم ))




    يوم جديد يشبه اللي قبله .. عند ه ..
    نفس الحال كل يوم ماتغير شي ..
    التهمه لازقته لازقته




    سند راسه على الجدار وظهره يلامس برودته ..

    الضيقه ماليه صدره .. والهم مثقله ..

    هو ريان الخيال بشموخه وجبروته. .

    ينرمي بالسجن وتتحجر امواله الحرام ..

    ايوه الحراام .. ولاريال يصرفه حلااال ..

    والا خريج جامعه البترول والمعادن .. يصير مسؤؤل بالبلديه وتاجر كبير بالاسهم .. وبظرف كم شهر ..

    اي عقل هذا اللي يصدق ويستوعب ..

    ماكان يعرف بغسيل والاموال ولاخطر بباله ..
    وحتى لو عرف يعني بيعترض وبيقول حراام ..
    الا بينبسط وبيمشي بطريقهم ..

    هو عارف ان اللي فيه من ظلمه لغيره وان رب العباد يمهل ولايهمل ,...

    سد اذنه بيدينه ..
    عارف هالحقيقه ومتاكد منها ..
    مايذوق طعم النوم والراحه بسبب تانيب ضميره ..

    وعرف مرها اكثر لما جرب يكون مكان المساكين والفقراء بغير وجه حق ..

    حس بهدوء نسبي باعصابه وريحه الدخان تدخل لانفه ..
    التفت بسرعه لريحه معشوقته ..

    وناظر العسكري مسند رجله على القبضان ..وهو يبتسم بخبث ويدخن السيجاره ..

    احتقره ريان ولف راسه عنه .. محتاج لسيجاره وحده بس ..

    حاول يقاوم ويقاوم .. لكن وين ..
    وهو كان يدخن بشراهه اكثر من خمس بكيتات باليوم الواحد ..

    وقف بعصبيه : اعطيني وحده يا أنت ..

    العسكري ناظره باستخاف ..: : ليكون قصدك هذي السيجاره ..

    ريان بين اسنانه : ايوه ..

    العسكري سحب منها اكثر من نفس .. وقال بخبث اكفر : ماتدري ان هذي الحلوه ممنوعه هنا ..

    ريان ابتسم .. لسخريه القدر ..
    رجعت فيه ذاكرته لما كان بمكتبة جرير اللي حرق نصها ..
    تذكر حكيه مع السكيورتي المسكين ... نفس الحوار ..
    لكن الادور مبدله ..

    اشر بلامبالاه لشرطي ورجع جلس : قال عسكري قال .. – باستهزاء - انت من اللي يخدموا الوطن ..لااا بالله رحنا فيها ..

    العسكري انبسط واشفاء غليله من ريان .. رمى السيجاره وداسها : هي راحت فيها دام فيها اشكالك ..

    ريان عد بداخله للعشره يضبط اعصابه ..
    هو الاضعف هنا .. مو من مصلحته يرد ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    ثاني ايام العزاء ..

    الالوان الغامقه ماليه المجلس .. الكحلي والاسود والزيتي ..

    اشكالهم مثل امس ماتغيرت .. ولا وحده منهم قدرت تجف دموعها ..

    اللي راح كان غالي عليهم .. وله مكانته بقلوبهم ..

    مازاد من المعزين الا روابي وامها .. وعود .

    خديجه بهمس : هو كيف مــات ..؟!

    وعود بهدوء : سرطان بالدم ..

    خديجه بنفس همسها : اهااا الله يرحمه .. بس يقولوا انه كان مدمن ..

    وعود عصبت من عمتها اللي مو مهتمه بشموخ القريبه منهم وتسمعهم : لاااا اعوذ بالله .. بس معه سرطان ..

    خديجه : وصدق ان شموخ حامل ..

    وعود : ايوه بس بالشهور الاولى ..

    خديجه : اهااا .. ورى ماجاء حد من اهلها ..

    وعود بدون نفس : مااادري يمكن مادروا ..

    خديجه : وش دعوه معقوله مادروا .. – بدون نفس كملت – يمكن اختس نديه تدري من رجلها .. مو هو ولد عم شموخ ..

    وعود ناظرت عمها مستغربه كيف عرفت عن زواج ندى صدق من سماءها ام بي سي اف ام ..
    : لااا ندى ماتدري وزوجها بعد مايدري .. اتوقع ..

    شموخ كانت بتصرخ فيهم .. ناس ماتحترم مشاعر غيرها .. مسحت دموعها وتنهدت ..

    خديجه : ليه هم رجعوا من مصر والا دراست اختس مانتهت ..

    وعود تاففت من اساله عمتها اللي تصدع : لااا مابعد خلصت وزوجها شغله هناك ..

    خديجه : اهااا يعني ماهم مسوين عرس .. انا قلت بعد اخوه بالسجن وهو يحتفل ..

    وعود قبل ماتسال عمتها كانت شموخ لافه عليهم وجهها مصدومه : بالسجن .. من اللي بالسجن ..

    ارتبكت خديجه وابتسمت بهدوء لشموخ : مادري .. بس عيالي يقولوا ان .. ان .. ولد عمك ريان مسجووون ..

    شموخ حطت ايدها على راسها بتعب ..
    وش هالمصايب ..

    فيصل رااح .. وهذا ريان بالسجن ..

    مسكت قلبها.. خلااااص مافيها قدره تتحمل ..

    ناظرتها سجى من بعيد ..
    وتذكرت حالها بوفاه مروج ..
    اكيد هاللحين ماكلت شي مثلها ..

    وقفت عندها وهمست : شموخ ..

    شموخ كانت تبكي بقهر هزت راسها بالنفي مالها خلق احد ..

    مسكتها سجى : قومي معي ..

    شموخ راحت مع سجى بس تبعد عن وجه خديجه ..

    سجى دخلت شموخ لغرفه بعيده عن الناس : ارتاحي هنا شوي .. بجيب لك شي تاكليه

    شموخ هزت راسها ..جووعانه مرره ..

    طلعت سجى وكان بوجهها وعود ..

    وعود : شكلها تعبانه مره .. وين امها ..؟!

    سجى : متعب راح يجيبها ..ريان مسجون وسامي شكله بمصر مايدري ..

    وعود : ايوه اكيد مايدري ن اخوه حتى والا كان رجع ..

    سجى : الله يعين تهقين بيرجع معه ندى ..

    وعود رفعت كتوفها : ماتوقع لان ابوي مو راضي ترجع للبيت .. ماعلينا انتي وين رايحه .. امي تبغاك ..

    سجى : مامااا .. وعود اذا ماعليك امر تاخذي شي لشموخ تاكله من امس جوعانه ..

    وعود : اوكي ..

    راحت سجى لامها : هلا ماما ..

    ام رياض بحنان : وين رحتي ..

    سجى استغربت من حنان امها اللي طلع فجاءه امس : للمطبخ اخذ شي لشموخ ..

    ام رياض : اهااا ..

    سجى : ماما بغيتي شي ..

    ام رياض ابتسمت بتعب : لااا ماما بس لاتنسي عطي لجدتك حبوب الضغط ..

    سجى هزت راسها وهي مبسوط من تغير امها واهتمامها بغيرها ..
    يمكن موت فيصل يغيرها بعد مافقدت اخوها الثاني ..

    شموخ اخذت من وعود السندوتشات واغتصبتهم .. تحس بالجوع لكن نفسها مسدوده ..

    وعود : كلي انتي حامل وتحتاجي للاكل ..

    شموخ قالت بصوت مبحوح : ومن يسال عن الاكل ..

    وعود : متعب بيجيب امك من الشرقيه ..

    شموخ : انا ابغى ارجع لشرقيه بنخنق هناااا ..

    سجى دخلت : لااا ماينفع خذي عزى خاالي على الاقل ..

    وعود : وليه ترجعي انتي مكانك هنا ولدك ولدهم ..

    سجى : ايووه اكيد خلالاااص ياشموخ انتي مننا ..

    شموخ بضيقه : لاااا ابغى ارجع لبيتنا .. عند امي وعيال عمي .. ماني طايقه الرياض ..

    وعود : ايوه بس حـ

    قاطعتها شموخ : اتركوني على راحتي وافهموني الرياض بدونه تخنق ..

    سكتوا ومحد حكى ..الا صوت بكي شموخ وسجى يقطع المكان

    شموخ : سجى سامحيني .. – بكت اكثر – والله اسفه ..

    سجى تنهدت وهي تحس انها كبرت سنوات لقدام ....: شموخ مو وقته كلي هاللحين ونامي لك شوي .. مارتحتي من امس ..

    .. شموخ سكتت وهي مرتاحه بعد ماحكت لام رياض كل اللي حصل بالحفله لحد ماخذها تركي ..


    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    صحيت من النوم على صراخ شمس ..

    فتحت الباب وحكت شعرها وهي تتثاوب : ايش فيه ..؟!

    شمس اليوم دورها بتنظيف الشقه ..ومعصبه من صحون الشوربه والمواعين..
    وقفت عند ندى متخصره : اكيد انتي اللي عامله هالحوسه بالمطبخ ..

    ابتسمت ندى لشمس برواقه : صبـاح الخير .. ليه معصبه..؟؟!

    شمس : ليه حايسه المطبخ كذا ...

    ندى ابتسمت اكثر وتنهدت : لاني حلوه وطيوبه ..

    شمس دفتها مالها خلقها : والله انك فاضيه ...

    نجود مرت عندها بالمكنسه تدخلها غرفه ندى : خذي رتبي غرفتك ..

    ندى دخلت وهي تتمدد بروقان : لااا مالي خلق ابغى ارقص اليوم واغني ..

    رفعت نجود جوال ندى من على الطاوله : مو هذا جوال سامي ..

    ندى ابتسمت بخجل : لااااا جوالي عطاني اياه ..

    نجود قلبته : والله حلو وش اسمه هالجوال ..

    ندى رفعت كتوفها : مادري بس حلو صح .. الخطوط الفوشيه محليته ..

    نجود : ايوه مررره
    وبعفويه من نجود فتحته .. شافت مسج ..
    : اووه حركات مسج ..

    ندى بسرعه راحت لعندها : جد من مين ..

    فتح نجود المسج : من زوجك سامي .. مالت على وجهك وحده تسمي زوجها بجوالخا .. زوجك سامي ..

    ندى : لاااا مو انا مسميته هو مسمي نفسه .. والله اني مافتشت الجوال ولا شفت ايش فيه من امس ..

    نجود كانت مشغوله تقراء المسج .. ضحكت مبسوطه لندى : هههه شكل الطيحه اللي امس جابت نتيجه ههههه ..


    ندى اخذت الجوال : كلي تبن ..
    (( انتي اكثر من اللي استاهله .. والله انك كثير علي ..
    يارب يقدرني واسعدك ..))

    ناظرت بنجود مبتسمه وقفزت : ياسلااااام ..

    نجود : هههه الله يعينه عليك ..

    ندى بغرور : ماقريتي .. اكثر من اللي استاهله .. يعني هو راااضي ..

    نجود : نظفي غرفتك بس وتروشي احسن لك ..

    طنشت ندى التنظيف ودخلت تروشت ..واستشورت شعرها ..
    راايقه مره ..

    .

    .

    .

    .


    قال بملامح مسكينه مصطنعه : يله شموسه كم ولد اخت عندك .. لاتتناذلي ..

    شمس تاففت بجلستها : مادري وش معجبك فيها .. تراها ماتبغاك وأساسا ماتناسبك ..

    سامي اسند ظهره لورى وقال بخشونه : جعلي ماطرك .. الله لايقطني تحت .. خلاااص مابغى منك شي ..

    شمس خافت انه يزعل : لاااا خلاص بقولها وامري لله وياليت عاد يبان فيك ..

    سامي اشر على الساعه اللي لابستها شمس : لااا يبان فيني ..

    شمس ضحكت : يعني اللي يسمع يقول انت شاريها كانت من خويتك ..

    سامي قدم لعندها بسرعه وفجاءه : شموووس كم مره قلتلك انسي .. وانتبهي لاتسمعك ندى ..

    شمس قلدته وهو يقول ندى بكل رقه : ندى .. مالت عليك وعليها..

    سامي رجع لورى : انا سبي للفجر اما صغيرونتي حدك عليها ..

    شمس وقفت : صغيرونتك هذي عجل مو صغيرونه ..

    .

    .

    .

    دخلت لشقه واخذت نفس وهي تناظر بندى تلعب مع لمى ونجود " اونو" ..

    قالت بلهفه وهي تحاول تمثل عليهم : يابنات الحقوا علي ..

    لفوا عليها خايفيـن : ايش فيك ..؟؟!

    شمس ناظرت بندى : مادري سامي يتالم ومايرد عليها ..

    ندى رمت الاوراق من ايدها بسرعه :سامي ..؟؟ لهالحين يتالم ..؟!

    بسرعه راحت لشقه ..لحقوها البنات وقفتهم شمس وهي تهمس : نصااااب ..هههههههه

    .
    .
    .


    فتحت ندى الباب بلهفه .. آلم الظهر هذا كان صديق ابوها وتحس بالحسره كل ماشافته كيف هاللحين سامي وهو صغير ..

    سامي اول ماشاف مقبض الباب يتحرك مسك ظهره بالم .. وجهه تجعد بعصبيه ..

    .. قدرته بالتمثيل لايعلى عليها ..

    مارفع راسه ضل يناظر الارض وهو ماسك ظهره : آآآآه .. آآه .. شموسه آآآآلم ..

    ندى وقفت ماعرفت وش تقول ..؟! .. يضنها شمس ..

    مشت بسرعه لعنده وهو يتآلم .. :..مو انا قلتلك ظهرك يعورك قلتلي لااا .. هاللحين احمد مو فيه ياخذك .. تعالا معي نروح لعياده قريبه من هنا ..

    سامي رفع راسه وبنفس التجعيدات وقال بهدوء : لااا مولازم شويه ويخف ..

    ندى : اي شوويه هذا مافيه مزح الم ظهر .. ظهررر ..

    سامي كان كاتم ضحكته وهي من جدها خايفه عليه .. : لاااا ندووش انتي مكبره الموضوع مايـ

    ندى قاطعته وهي تمسك ايده وتوقفه .. : لاااا الظهر فيه عيالك فيه انك ماتقدر تمشي ..

    رفع عيونه عندها واختفت التسليه اللي كانت بعيونه ..
    صوتها وهي تحكي بجديه ..
    (( فيه عيالك ..))

    سحب ايده من ايدها بهدوء وقف .. يبغى يبعد عنها ..
    قاصده تقوله كذا ..
    تبغى تجرحه ..

    تعوذ من الشيطان لانها باختصار ماتدري ..
    : لااا من جد ندى هاللحين احسن ..

    ندى عارفه انه يكذب ويكابر : لااا مو احسن .. سااامي بدل ثيابك بسرعه وعلى المستشفى ..

    سامي ابتسم لها بخبث وهو يحاول يرجع طبيعي : خايفه علي ..

    ندى ارتبكت وقالت ببرود مصطنع : لاااا .. انا بس .. انا كذا ..

    سامي ضحك : ههههه وش خسرانه قولي ايوه ..

    ندى مدت بوزها وناظرت للارض : ايوه خفت عليك .. – رفعت راسها بسرعه – بس لاتصدق حالك .. انت باسمي علشان كذا خفت عليك ..

    سامي : باسمك هههههه يابنت

    ندى مشت بسرعه لشقتهم تتهرب منه ..

    سامي وقف عند الباب بسرعه وسده : ندوووش .. ممكن طلب ..

    ندى ناظرته يمنعها تطلع يمكن ظهره لها لحين يالمه : ســـم

    سامي ابتسم وقال برومنسيه بلهجه المصريه : تخرقي معاي لسيما*_^ ..- وغمز لها -

    ندى حمرت خدودها : لااااا ..

    سامي يتمسكن : ندوووش .. اول مره اطلب منك شي ..

    ندى بعصبيه تكابر فيها : ومن انت علشان تطلب ..

    سامي : انا ولله الحمد باسمك .. زوجك .. يله هذي المره بس ..

    ندى ماحبت انه يتذلل اكثر هزت راسها : اووكي ..

    سامي ابتسم ابتسامه عريضه : تجننن ياخلق الله اموووت فيها ..

    ندى ناظرته بعصبيه وهي تكتم ضحكتها : ابعد عن الباب ..

    سامي : ماطلبتي .. انتظرك الساعه 6 اوكي ..

    ندى طلعت بسرعه وسكرت الباب بعصبيه ..
    واول مادخلت عند البنات ضحكت باعلى صوتها ونفسها تطير : هههههههههههه ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************





    رحت اسولف للجبال الصم عن قصـة رحيلـه
    ما تركت متونها الا ينحـت الدمـع بصخرهـا



    (( ماضاع حق وراه مطالب ..))
    يسمع لحكي المحامي وماهو مقتنع بحرف واحد منه ..
    موقفه قوي ومعه شهود كثير يشهدوا ..

    واللي معطيه قوه اكثر انه بياخذ حق نجلاء قبل اي شخص ..

    قال بجديه وهي يلم الاوراق اللي قباله : انا مقتنع بموقفي .. والله لاركض وراهم لحد مايكونوا بمكانهم الطبيعي السجن ..

    المحامي : غيررك حاول وماقدروا عليهم هذولاء مو لوحدهم في وراهم كباريه ..

    احمد : وانا وراي ربي .. مافي اكبر من ربك .. ومافي حد يرضى ان ارواح الناس تروح كذااا ..

    المحامي : بس اوراقهم كلها قانونيه ..

    احمد : كل مجرم لازم يترك وراه شي .. وانا اكبر غلط تركوه مشعل وابوه ..
    اعتقد ان التلاعب واضح باوراق حالتي – لمعه عيونه بحزن – ولو زوجتي نجلاء عايشه وضحت لك كل شي ..- قال بفخر – زوجتي كانت دكتوره ممتازه وذكيه

    المحامي ابتسم لاصرار احمد : اوكي انا معك .. وباذن الله نتخلص من هذولاء الفساد بالمجتمع ..

    احمد تنهد : وامثالهم كثير .. بس والله باللي رفع سبع سموات لا علمهم ان الله حق ..

    المحامي : الله يعينك ويعني هههههههه ..

    احمد ابتسم له بهدوء وامل سجن مشعل مع ابوه يكبر بداخله..
    هذولاء مايستحقوا يكونوا دكاتره او يفتحوا مستشفيات .. قالوا قسم مانفذوه ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************






    اقابلكم على خيرة الله بالبارت الجاي ..

    ومع النهااايه ..


    * (( انا غضبـــان عليك ليوم الدين ..))
    اب غضبان ..
    ودموع ندم ..




    *......: مابغى فلوووسها مابغى ريال واحد والله ابيع كل هذا بس ابغى حريتي ابغى ارجع لبيتنا ..





    *.....: ماااعرف اخاف احترق مثل هواجس ..
    صرخت .....: هوااجس محروقه هواجس محروقه هواجس محرررروقـــــــــــه ..




    * همست له : بكره نفطر فوق ..
    ابتسم تفهم عليه : يكوون احسن ..


    *....: جيبي المصحف واحلف لك ..
    ...: قالوا للحرامي احلف قال جائنا الفرج ..


    *...: ورب العزه والجلاله من بكره جائي لك خاطب ..



    * بنت زوجك ... ياحليها والله متعلقه فيك شكلك حنونه عليها ..والا تغار من اخوها اللي ببطنك ..


    * : لاتقربي اسمعي للاخر .. انا عقيم مافيني عيااااااال ..

    قالت ببلاهه : عقيم ..


    *: اطلع من هنا .. ابعد عن وجهي ..

    ابتسم وريقه جف : اوكي اهم شي راحتك .. بعطيك فتره تفكري واذا قررتي حاكيني ..

    طلع بسرعه بدون ما يودعها وهو يقاوم الضيقه اللي بتجيه .. اول مادخل السياره وسكر الباب جئته الحاله وهو توقع انه تخلص منهاا ...
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  3. #75
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    :::
    الفصل
    الواحد والثلاثين ..

    (( قبل الاخيــــــــــــــــــر )).



    "النهايات تتشابه "


    تمر الايام ثقيله ...

    ريااان.. بالسجن ينتظر رحمه رب العباد فيه ..ويطلب رحمته وغفرانه ..

    شموخ.. تشرب من الحياه الالم .. لفقدها اقرب انسان كان لها مهما كانت عيوبه ..وعزاها لوحيد انها حامل ..

    سجى .. حزنها على خالها وعلى حاله جدها الساكت .. مانستها مشاعرها لتركي وشوقها له ..ومرتاحه لتغير امها معها ..

    تركي .. ماتغيب سجى عن باله لحضه وضد محاولات اهله تزوجيه حنين او غيرها .. يشتغل صحفي بمجله شعريه متواضعه بعد ماكان رئيس تحرير جريده اليوم ..

    وعود.. مرتاحه مع رياض بغياب كاترين عن حياتهم نهايا .. واكتشفت ان رياض ماعنده شخصيه اذا حب .. واحترمت فيه هالشي وماستقلته ..

    رياض .. طاااير بحبه بوعود وراحته معها ..

    متعب.. ينتظر الفرصه اللي يستفرد فيها مع روابي ويتفاهم معها بعد سوء التفاهم ..بعد ماتخلص من لميس ..

    روابي.. رااافضه تسمع متعب وتبغى تطلق منه .. مو هي اللي يستغفلها ويضحك عليها .. ومع محاولات سجى تقنعها مو راضيه تسمع ..

    نور .. تنتظر زوجها ومتاكده من رجعته ..

    هواجس .. عى حالها تتمنى تساعد اهلها بعيونها ..

    سامي .. مبسوط مع ندى اللي تقبلت وجوده .. وحنونه معه ... كل مره بيحكي لها عن عقمه تغير الموضوع او الظروف تكون ضده..

    ندى ..عامله قلق للبنات بسامي تصحى وهي تشهق اسمه .. وتنام ومافي بلسانها غير حكيه وتصرفاته ..

    احمد .. مستمر بنضاله ودفاعه عن الارواح اللي ضاعت بايد مشعل وابوه ...

    ربى وراكان ..خطبوا بدون اي حفلات علشان وفاه فيصل .. ام رياض كان مرحبه بالفكره ان راكان يكون وج روابي لانه صار مشهور بدبي وتقدر تطمن على ربى هاللحين وهي بعيد ه ..

    يزيد .. تعالج وصحته احسن من قبل .. ماعدا فقر الدم الحاد اللي ملازمه .. مع الاكل الصحي يريحه .. كان مصدوم بوفاه فيصل .. ونفسيته ماساعدته يروح لنور ..وخبروه عن شلل عمه ارهقهه..

    فهد .. مع السواليف مع رياض زوج وعود ..عرف عن طلاق هواجس .. مابانت عليه اي رده فعل .. الا انه كتم صرخت فرح بداخله ..

    منى .. سافرت لبره لسعوديه .. تلحق نفسها قبل لاتبان براءه ريان ..او يمنعوها من السفر ... وتركت بنتها ..


    .

    .

    .

    .






    هل هلاله ..

    شهــــــر الخير والبركه ..

    ..انور بدره السماء ..

    ..واعلن وصول كرمه ..

    ..شهر رمضـــان ..



    قمة الصبر أن تسكت وفي قلبك جرح يتكلم..وقمة القوه أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه ..


    مدت روان لامها : ماما انا بنام لي شوي ..لحد الاذان ..

    ام ريان هزت راسها بضيقه على حال شموخ : اوكي ..

    شموخ طلعت لغرفتها وهي تتامل بحياتها الجديده .. ماكانها تركت امها وريان وسامي الا كم يوم .. وفيصل واهله وحياتها معه كانت حلم ..
    لكن يرجعها للواقع التقلصات والضربات اللي ببطنها الكبير شوي .. المحببه لها ..

    تمددت على السرير وابتسامه الم على شفايفها ..
    غمضت عيونها باسترخاء ..

    وكل شي حقير عملته بحياتها يمر قدام عيونها ..
    ريوف ..
    رسل ..
    شمس ..
    سجى ..
    نجلاء ..

    كل هذولاء مارحمتهم وكانوا ضحيه لغرورها ..

    حمدت ربها انها عاشت لهالحضه علشان تحاول تصحح من اخطاءها الكثيره ..

    ومابتلاها رب العباد الا تكفير لذنوبها الكثيره ..

    حطت ايدها على بطنها وتنهدت بآآآهه ..(( آللهم أرحمه وأسكنه فسيح جناتك
    آللهم باعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب
    اللهم نقه من الخطايا والذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
    اللهم اغسله بالثلج والماء والبرد
    اللهم أبدله داراً خيراً من دوره وأهلاً خيراً من أهله
    اللهم اجمعنا وإياه في مستقر رحمتك))

    حاولت ماتبكي انها مفتقدته .. كان معها وحولها .. مهما عمل كان زوجها .. واقرب شخص لها ..


    حست بام ريان وهي تدخل للغرفه بهدوء وتغطيها كويس .. فتحت عيونها وابتسمت .. لو امها عايشه ماكان حنت عليها وحبتها مثل ام ريان ..
    : ماما ترااا انا كبيره وبداخلي نونو ..

    ام ريان جلست عندها تضحك : ههههه.. مانمتي ..وبعدين وش هذي كبيره والله لو عمرك مليون سنه انتي دلوعتي ..

    شموخ حطت راسها على فخذ امها : هههههه ماما وين روان ..

    ام ريان : اخذوها بنات اخوانها ..

    شموخ عقدت حوابها : بنات اخوانها ..

    ام ريان : هههههه ايوه اللي كانوا جيراننا ريوف وخواتها روان تصير عمتهم ..

    شموخ ضحكت بصوت مرتفع .. : ههههههه الحمدلله والشكر .. احمد ربي ان ماعندي جده كذا ..

    ام ريان : ماتدرين يمكن انا اتزوج ..

    شموخ شهقت : تتزوجي ..

    ام ريان كتمت ضحكتها: ايوه وش يدريك يمكن حابه لي واحد ومخططه ااهرب معه ..

    شموخ ابتسمت : ماما استغفر الله انتي صائمه ..

    ام ريان تذكرت : يوووه استغفر الله اللهم اني صائمه ..الا شموخ ليه صمتي اليوم الدكتوره تقول مو زين علشانك ..

    شموخ بدلع : ماااما يوم واحد بس علشان خاطري ..

    ام ريان : ايوه .. بس مايصير بذمتك النونو ..

    شموخ : مو مشكله يوم واااحد .. ابغى اتحمس للاذان .. واكل مثل المشافيح ..

    ام ريان : ههههه تراك صرتي باللونه انتبهي لصحتك ..

    شموخ ناظرت جسمها.. وبطنها البارز مره كم شهر مر وهي ارمله ..كم شهر مر وهي حامل .. كم شهر مر وهي تعد الشاعه اللي يطلع فيها ريان ..
    عادي مايهمها سمنت والا نحفت المهم تحس بمشاعر اي انسانه طبيعيه .. الامومه ..
    : يله مصيري بسمن مثلك ..

    ام ريان انفجعت : انا سمينه حرااام عليك ..

    شموخ مسكت زند ام ريان : ناظري وهذا ايش ..

    ام ريان : يوووه قبل ابوك يموت على هالزند ..

    شموخ : ههههههههه شايب ..

    ام ريان بهدوء : الله يرحمهم ..

    شموخ : آآمين .. ياحليلنا ماما آرامل ..

    ام ريان تغير الموضوع : قبل مانسى .. ترى خال ندى عازمنا على بيته بكره ..

    شموخ : جد ياحليلهم والله ..

    ام ريان ابتسمت : ايوه امها مرره عسل بس جدتهم مادري كيف ..

    شموخ : ماعلينا منها المهم امها وخواتها ومشاء الله وعود مرره عسل وتحطيها على الجرح يبرئ ..
    الا ماما انا ابغى اطلع من هالبيت ..

    ام ريان استغربت : ليه ..؟

    شموخ تحسست بطنها : مابغى ولدي يعيش مع روان ..

    ام ريان : وش يدريك انه ولد .. وليه ماتبغيه يعيش مع روان ..

    شموخ (( مابغاهم يعيشوا اللي عشناه انا وريان .. مابغااهم يتعذبواا ..))
    : اذااا كان ولد مابغى اما بنت عادي ..

    ام ريان : وش معنى ..؟؟!

    ضلواا يسولفون بالقديم والجديد .. وفي احلى من ايام رمضان ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************









    <نهاية البدايه ..
    ورى كل نهايه .. بدايه جديده ..>



    :معليه ياخوي ولا يهمك ..انت باذن الله برياء ..

    ضرب براسه بقبضان الحديـد : لااا تقول برياء وتقهرني .. انا مـن شهور مرمي هنا ومـ

    قاطعه سامي وهو يحط ايده على كتفه بثقه : لااا تخاف .. انا ورائهم ورائهم انت وش عرفك بغسيل اموال ..

    ريان بين اسنانه : انا الحقير اللي استاهل .. انا..
    ياليتني ماعرفتها بيوم ولاتزوجتها .. تقولي اموال موروثه وهي تشتغل بغسيل الامـوال .. آآآه لو انها قبالي قطعتها ..

    سامي تنهد بضيقه لحاله : لااا حول ولاقوة الا بالله .. يــابن الحلال لاتحرق اعصابك انت بتطلع منها باذن الله ..

    ريان بعد عن القبضان : اطلع منها ههههههه .. اكيد تمزح .. كل الاوراق تديني .. انا المسؤؤل قدام اللكل ..
    ضحكت علي .. على بالي انا اللي استغلها طلعت هي اللي تلعب فيني ..
    تكفى ياسامي طلعني من هنا بنخنق ..
    مابغى فلوووسها مابغى ريال واحد والله ابيع كل هذا بس ابغى حريتي ابغى ارجع لبيتنا ..

    سامي: ريان ربك يمهل ولايهمل نسيت وش قلنا لك .. لااا تلعب بالارزاق .. لااا ترمي حد بالسجن ظلم ماسمعتنا..عنـ

    قاطعه ريان بعصبيه وهو يضربه القبضان برجله : لااا تعملي فيها مصلح اجتماعي وشريف مكه .. والله مو ناقص ..

    العسكري اللي عندهم : اخفض صوتك ولاتصرخ ..

    ريان ناظره بحقد : كل تبن مو انت اللي تسكتني ..

    عارفين الاسد لما ينحبس بقفص ضيق ايش يحصل له ..
    هذا ريـــــــان ..

    سامي: ريااان ..!!!

    العسكري اعطاه نظره وقال بهدوء : انت يبغالك تربيه من جديد ..

    سامي قرب لعند العسكري : ياخوي امسحها بوجهي تكفى تكبر الموضوع وانت صايم لاتجرح صيامك ..هو بـ

    قاطعه صوت ريان : لاااا تترجاه مابقى الا هذا اتركه عنه ..

    سامي التفت على ريان .. بين اسنانه: كل تبن ريااان لاتزيدها ..انت

    ريان : كل تبن انا اصغـر عيـ

    سامي اشر له برجاء : بليز لاتعقدها اكثر .وقل اللهم اني صائم ...

    ريان لف وجهه عنهم واسند ظهره على الجدار رفع رجل والثانيه نازله .. اعصابه بتنفجر محتاج لسيجاره .. لكن هو عارف انها ممنوعه هنا والعسكري الغبي هذا مارضى برشوته ..: اللهم اني صائم ..

    سامي باس العسكري بخشمه : ابوس خشمك عديها هالمره هو يدخن وطبيعي بدون سجاير تكون اعصابه كذا ..

    العسكري ناظر ريان باحتقار .. وابتسم بخبث : اوكي هالمره علشانك ..

    سامي ارتاحت ملامحه : مشكوور .. وماقصرت .. جزاااك الله خير ..

    العسكري : العفو المره هذي بس بعديها .. لكن المره الجائيه انا لي تصرف ثاني .. ويله تفضل الزياره اخذت وقت اكثر من اللازم ..

    سامي التفت على ريان .. وتنهد ..

    ريان قرب من القبضان ومد يدينه طلعهمم لعند سامي يحضنه ..
    سامي ضمه وبينهم القبضان حاجز .. يتمنى يقلب الادوار ويكون مكان ريان ..
    عنده يعمل المستحيل بس مايحس بالانكسار اللي بعيون ريان
    قاله ريان بانكسار ..: ماوصيك على روان ..

    سامي بثقه : ماتوصي حريص .. يله امنتك الله انتبه على نفسك ..

    ريان بعد وهو يضحك باستهزاء .. ورجفته تزيد : وش بيحصل لي يعني وانا بالمقبره هذي ..

    سامي : تعوذ من الشيطان ريان وادع ربك يفرجها عليك داامك صايم ..

    راقب اخوه وهو يمشي لبرى .. وقلبه تتزيد دقاته ..
    امله الوحيد بهالحياه ..سامي..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    صوت صراخهم مرتفع ..
    : ارفعي السمبوسه من النااار ..

    هواجس ناظرت حروقها اللي سببت لها رعب من النار : ماااقدر النار ساخنه ..

    نور رفعت ايدها بتافف وهي تخلط العجين ..: ياارب توب علي .. ملاااااك تعالي ارفعي السمبوسه عن النار ..

    ملاك مدخله راسها بالثلاجه وتاكل من الكريمه اللي على الكيك : ماااعرف اخاف احترق مثل هواجس ..ووع ناظري جسمها ..

    هواجس ناظرت نور بصدمه ..وابتسمت بتوتر ورجعت لسندويتشات اللي بيدها ..

    جرحتها كلمه ملاك ..
    عارفه انها صغيره وماتقصد ..
    لكن جرحتها ..
    تماسكت ودموعها تداعب جفنها ..

    نور عصبت من ملاك وسحبتها من الثلاجه وهي تضرب ايدها : كم مره قلتلك لاتاكلي من الكريمه ..وبعدين وش هالحكي ياقليله الادب عيــــب .. الله اللي عمل لها كذا مو هي ..

    هواجس : نوور حرام عليك بزر ماتفهم ..

    نور : تتعلم .. يله ضفي وجهك من هنا وصومي تراك كبيره ..

    ملاك : كيفي .. دامي كبيره لاتضربي
    – مرت بسرعه عند هواجس –
    وعناااد فيك نوير
    – ناظرت هواجس وصرخت –
    ..هوااجس محروقه هواجس محروقه هواجس محرررروقـــــه ..

    وركضت لبره المطبخ ..

    لحقتها نور معصبه ومتوعده فيها ..
    مسكتها هواجس وهي تبتسم : نوووير لاتحطي راسك براس بزر ..

    نور: هذي بزر .. الا قليله الادب ويبغالها تربيه ..

    هواجس : نوووير لالاتكبري الموضوع ويله بسرعه خلصي العجين قبل لاتصحى امي من النوم ..

    نور رجعت تعجن وهي ناويه على ملاك ..

    هواجس كملت شغلها .. وهي تكابر .. نزلت دمعه منها على ايدها ..
    مسحت دموعها بطرف كمها ..
    بسرعه قبل لاتنتبه نور ..

    صوت ملاك الصغير باذنها ..
    هواجس محروقــــــــه ..وووع ناظري جسمها ..

    ايوه هي محروقه وحاولت تتاقلم على هالوضع ..
    بس ماهي قادره ..

    قاطعها صوت امها : وش عامله معها يانور وبكيتيها ..

    نور : يااااارب توب علي ورجع يزيد وارتاح من هالبزر قبل ماقتلها ..

    هواجس: ههههه امين ..


    .
    .
    .


    ندى فزت من النوم على تسكيرة ملاك لباب بقوه : بسم الله انتي بشويش ..

    ملاك رمت نفسها بحضن ندى تبكي: ليه نوووور ماتحبني.. انا بعد ماحبها ..

    ندى تاففت من اول مارجعت من مصر لبيت خالها وهذا حال نور العصبيه مره لغياب يزيد وملاك العنيده ..
    : خلااااص ياملاك لاتبكي شكلك مو حلو كذا .. خذي لك شوكلاته من شنطتي واسكتي ..

    ملاك كذابه ونصابه مسحت دموعها بسرعه وركضت لشنطه نور ..متحمسه : ياااي انا احب الشكولاته اللي من بو عيون بنيه ..

    ندى ابتسمت : عيونه عسليه ويله عطيتك وجهه تتغزلي بزوجي ..

    ملاك : ندى هذا زوجك ماتخيل ..

    ندى تاخذها على قد عقلها : وليه ان شاء الله ..

    ملاك ناظرت السقف: هوو طويل مرررره وانتي همم ..

    ندى : همم في عيونك يله عطيني الشكولاته وضفي وجهك ..

    ملاك : لااا خلاص بسكت ..
    طلعت بسرعه قبل ماتاخذ منها ندى الشكولاته ..

    ندى ناظرت جوالها بلهفه وش مرسل لها سامي ..
    (( حبــي .. انا طالع لسجن هاللحين ادعي لي الله يفرجها ))

    ندى: آآآآمين ..الله يفرج على اخوه ويريحه ويهدي ابوي ويلين قلبه ..

    قرت رسالته الثانيه ..
    ((أبي حبك معي يكبر
    وأبي اهواك أنا اكثر
    وأبي اهديك أنا دنياي
    وكل اللي عليه اقدر ))

    ابتسمت بحب وارسلت له ..
    غرامك كل يوم يزود
    ولا يعرف مدى وحدود
    عيوني في هواك شهود
    يارب مايوم نتغيّـر

    دخلت للحمام .. تغسل وجهها وتنزل تساعدهم بالمطبخ ..

    تذكرت اول مارجعت من مصر فرحانه ومشتاقه لاهلها .. وكيف صابتها خيبه امل كبيره ..



    ((((((((( : يبـــــــه تكفى العذر والسموحه .. ابوس رجلينك ..

    الدموع ماليه وجهها وماهي قادره ترفع عيونها بعيون ابوها ..

    بو نواف احتقرها وقال بين اسنانه : سعيــد ابعدها عن وجهي .. والله بذبحهــا .. والله بذبحها ..

    مسكت بخالها : خالي تكفى قله يسامحني قله ..

    ام نواف اشرت لاخوها : سعيد طلعها من هنا ..

    بو نواف كان ماسك نفسه مايقتل ندى بكل وقاحه جائيه تترجاه بعد ماسودت وجهه ..

    ندى ناظرت بامها وخالها برجاء .. وتدعي ربها بسرها يسامحها : يبه انت صائم وبشهر بركه .. ربي يسامح وانت ماتسامح ..

    بوو نواف تفل بوجهها : انقلعي سود الله وجهك انا غضبان عليك ليوم الدين ..

    ام نواف صرخه : لااااا يابو نواف ليه ليه ..

    سعيد طلع ندى المنهاره بالبكي ..قبل مايقتلها جد ابوها .. سحبها بقوه وهي تسمع صراخ ابوها ..

    بو نواف : انا ماعندي الا بنت وحده وعود وقلتلكم من قبل مابغى اشوف وجهها ..

    ام نواف قلبها متفطر مررره على بنتها .. لكن تستاهل علشان تعرف ان الدنيا فيها حدوده حمراء مفروض ماتتعداها ..

    ام حمد : ليه ياحمد انت عارف وش قلت لها .. غضبان عليها ياحمد غضبااان .. لو مت وانت غضبان وش بيفيدك عقابها ..

    بو نواف الدنيا مسوده حوله ويتنفس بصعوبه : ومن قالك انه عقاب .. انا غضبان عليها .. –بضيقه - ماعرفت اربي ..

    .
    .
    .

    دخلها سعيد لسياره وهو يحاول يهديها ..

    ندى مع خالها تترجاه والندم ماليها : تكفــــى ياخالي لايقول كذا .. – ضربت فخذها بقوه وحسره - ياربي انا وش عملت بحالي غضباان علي ..
    يااارب كيف اواجه ربي .. ياويلـــــي قالها غضبان عليك قالها .. وطردني من بيته ..
    ياللـــــه .. هذا ابوي .. ابوي ..)))))))))))))))



    نزلت دموعها وغسلت وجهها بالمويه اكثر ..
    مالها خلق تعيش وابوها مو راضي عنها ... ابوها مايبغاها ولايعتبرها بنته..

    كتمت صرخت الم .. جففت وجهها وتدفت كويس ونزلت تساعد بالفطور .. وهي تحاول تبتسم ..

    دخلت للمطبخ : صراخك نوران واااصل لشارع .. اعوذ بالله وش هالاخلاق اللي عليك انتي صايمه ..

    نور سكرت الفرن بعصبيه : كملــــت ..

    هواجس ضحكت واشرت لندى : هلا بالمخطوبه تعالي بجنبي ..

    ندى غسلت ايدها وسحبت صينيه فيها خضار قطعتها وقشرتها وهي تضحك على هواجس اللي تتمصلح عندها علشان تعرف اخبارها : ههههه ارسل رسالتين ..

    هواجس : اللي هم ...

    ندى بخبث : ماحفضتهم ..

    نور بعصبيه : علينا قولي لاتخافي مراح احسدك ..

    ندى استغربت : ومن اللي قالك انك بتحسديني ..

    نور بنفس العصبيه : مادري عنك كاننا بنحسدك ..

    ندى تنرفزت : اللهم اني صائمه ..

    ام هواجس اشرت لندى وهمست لها : كويس لاتحتكي فيها كبريت ..

    ندى وهواجس ضحكوا لان نور سمعت وعصبت اكثر بس سكتت : هههههههه



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    كلهم حول الطاوله جالسين ..

    رددوا مع المؤذن الاذان وسموا بالله وفطروا ..

    تقدمت لهم صحون الشوربه الساخنه ..

    وعود تناظر سجى وتبتسم لها ..لان الشوربه عاملتها سجى ..من دون محد يدري ..

    سجى عضت شفايفها وهي تراقب امها تشرب من الشوربه بهدوء .. كان اختبار بالنسبه لها ..

    نقلت نظرها لابوها اللي كان يشربها بتلذذ ..

    وابتسمت بفخر عجبتهم شوربتها مثل مايعجبهم اكل الطباخ ..

    اما رياض كان عاكف يدينه لصدره مايحب الشوربه .. وينتظرهم يخلصوا منها علشان يقدموا للخدم الطبق اللي بعدوا ..

    تقريبا الهدوء مالي السفره ..

    دخلت ربى مستعجله وهي لافه المنشفه على شعرها وبالبيجامه الثقيله .. و عيونها منفخه من النوم ..
    : سوووري راحت علي نومه ..

    بو رياض ابتسم لها : اكيد تروح عليك نومه وانا امس سامعك تحكي مع خطيبك بعد الفجر

    ربى ابتسمت له وهي تاشر للخدامه تغرف لها من الشوربه : ههههههه بااابااا ..

    ام رياض ناظرت بربى : ربى ايش هذا كيف تجلسي على السفره والمنشفه بشعرك مانتي بزر اعلمك ..

    رياض يتحرش : جد ربى اقرفتينا ..

    ربى ابتسمت : مامعي وقت امشط شعري ..

    ام رياض : مادري وش عاملك راكان اللي ماعندك وقت تسرحي شعرك ..

    وعود ناظرت بسجى وكتموا ضحكتهم .. بعد الفطور امس كان الباب مفتوح وربى جالسه مع راكان ومندمجين ..

    ربى : لااا ماما مو من راكان انا ..وبعدين راكان بكره ماشي لدبي ..

    سجى : بتروحي معه .. والا..

    ربى : لااا جدوا سافر وماقالي ارجع للامارات ..

    ام رياض ضلت تناظر الشوربه : شكله مايبغاك تكملي هناك .. اتوقع يسكرها من جديد ..

    ربى بلامبالاه شربت من الشوربه: براحته انا كذا والا كذا ماقدر اسافر ..

    سجى: ليه ..؟

    ربى ابتسمت بخجل : راكان مو راضي – قالت تغير الموضوع – الشوربه طعمها غريب امم امم ..

    وعود وسجى بنفس الوقت : حلوو ..

    ناظروهم مستغربين ..

    ضحكوا ثنتينهم باحراج ..

    ربى: ايوه يجنــــن فيه نكه يمممم ..

    سجى انبسطت مره من مدح ربى لان زوجها طباخ وقالت عن شوربتها حلوه ..

    رياض بهمس : وش قصتكم انتي وسجى مع الشوربه ..

    وعود : ســر ..

    رياض ناظرها بتمعن : علي ..

    وعود بهمس اكثر: لاااا .. سجى عاملتها ..

    رياض : لاااا – رفع راسه مبتسم لسجى – من متى ..؟!

    وعود ضغطت على رجله يسكت ..

    سجى استغربت : ايش من متى ..؟

    رياض ابتسم بخبث : سلامتـــك ..

    بو رياض اشر للخدم يرفعوا الشوربه ويقدمواالسلطه ..

    رياض ناظر بوعود طفشان .. يبغى يفطر بغير المويه .. مايحب الشوربه ومو مره مع السلطه ..

    همست له وعود : بكره نفطر فوق ..

    رياض ابتسم تفهم عليه : يكوون احسن ..

    بو رياض : من ساعه وانتم تهمسون خذ زوجتك واطلعوا لفوق ..

    رياض : هههههه بكره ان شاء الله نفطر فوق ونريحكم ونرتاح ..

    ربى : وين ميتو ..؟!

    سجى رفعت حواجبها : ههههه بحااائل ..

    ام رياض : روابي لهالحين زعلانه مادري ايش اللي غيرها هالبنت ..

    بو رياض : مثل امها .. اختي واعرفها تربتها عليها ..

    ربى تستغرب من امها .. مع انها سيده مجتمع الا انها ماتزوج عيالها او بناتها الا من مجتمع عادي .. يمكن لانها متزوجه واحد عادي ..

    سجى : ماما بطلع لبيت رنيم اليوم ..

    ام رياض : اوكي ..

    رياض من شدة طفشه .. شرب مويه وهو يقول : من هذي رنيم ..؟!

    سجى رفعت كتوفها : ليه تسال ..؟!

    رياض : عادي سوال ..

    سجى استغربت من رياض ..: وحده من البنات كانت معي بالجامعه وعامله بارتي ..

    رياض : اهاا وعودتي ليه ماتروحي معها وتغيري جو ..

    وعود : لاااا ماحب

    سجى : جد وعود فكره تعالي معي واعرفك على كل صحباتي ..

    وعود : لااا مو جوي ..

    ربى : وعود مثلي .. ماتطيق تجمعات البنات كذا ..

    سجى : بالعكس حلوه العلاقات ..

    رياض : ايوه صح العلاقات تجيب الدراهم ..

    بو رياض : مافي بزنز بين البنات يارياض



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    ابوك لابو من ترجى حنانك
    لا ابو قلوب بالهوى تشكى الضيم
    ذنبي بالحب عليت شانك
    ومثلك ولايحتاج في الحب تعبير



    : الحمد لله على النعمه ..كثير الله خيركم

    عبدالرحمن :ويـــن يارجال ماكلت .. اللحم ماتحرك ..

    متعب ضرب بطنه وكرشه البارز : لااااا اكتفييت .. والله مافيه سعه .... سفره دايمه

    عبدالرحمن : برااحتك - صرخ وهم يمشوا للمغاسل - ياااولد قلهم يجهزوا القهوه ..

    غسلوا ايدهم ..
    وتقهوا مع عبدالرحمن .. ضحك وسواليف ..
    من يعرف متعب ومايحبه ..

    متعب قال بعد فتره ..: اذا ماعليك امر عبدالرحمن تنادي لي روابي ..

    عبدالرحمن وقف : ابشر تعال معي ..

    اخذ متعب لمقلط الحريم ونادى روابي اللي جاءت بعد ماغصبتها امها ..: يله بالاذن ..

    متعب : الله معك

    روابي دخلت معصبه : السلام عليكم ..

    متعب وقف لها ومد ايده : وعليكم السلام

    مشت بهدوء لعنده ..سلمت بسرعه وسحبت ايدها ..

    متعب : افااا ياذا العلم كل هذا زعل ..

    روابي ماردت عليه وجلست ..

    متعب جلس عندها : يااحلو اللحم من ايدك ربروبه ..

    روابي : مو انا اللي مسويته ..

    متعب حك راسها : لاااا .. وانا داقها بالخمس قلت انه انتي ..

    روابي تاففت : خير وش تبي جائي ..

    متعب يتميلح عندها : يرضيتس حالنا يابنت خدوجه .. يرضيتس ..ظالمتني وزعلانه بدون ماتسمعي لي ..

    روابي : انا ماظلمت حد وشفت بعيوني ..

    متعب : واللــه واللــــــه اللي خلقني ماااعرفها هي تضايقني من زمااان ..

    روابي : ايوه صدقت ..

    متعب : اقسم بالله جعلي افقد عيوني ..

    روابي خافت عليه يدعي على عيونه بس قالت باستهزاء : اجل اول ماتطلع بتنعمي ..

    متعب وقف ومشى لعندها وهي مشتاقه له ..
    مسك ايدها وضغط عليها : ورررربي مافيه بالقلب غيرك .. والله مامعي هالحركات وماتعجبني ..

    روابي تسحب ايدها : لاتحاااااول ..

    متعب : جيبي المصحف واحلف لك ..

    روابي : قالوا للحرامي احلف قال جائنا الفرج ..

    متعب : ياللليل ربوربه كيف تصدقي ..؟!يعني بحلف كذب ..

    روابي غرقه عيونها : تقلك حبيبي ونور عيني وتقولي ماعرفها ..

    متعب تنهد : الله يستر عليها راحت للمكان اللي تستاهله ..

    ماكان يبغى يحكي لها ويبغى يستر على لميس .. بس اضطر يحكي ..
    : هي ناشبه لي من شهور وحاولت معها بكل الطرق ومافكت ..
    هي بنت مو كويسه جراره .. وحركاتها مشبوهه .. وانا دخلت مزاجها ..
    خبرك خطيبك صاااروخ ومهبل ببنات حواء ..
    لما عرفت انك دريتي عنها وقريت الرسايل وعرفت انها تبغى تستفزك لانك ملقوفه ورديتي عليها ..
    بلغت عن فلتهم المشبوهه ومسكوهم الهيئه ومع التحقيق سجنوها الله يستر على بناتنا ..
    اقسم بربي انا هذا اللي حصل .. وجعلي افقد عـ

    قاطعته روابي وهي تسكر فمه بدلع : لاااا لالالاتقول تسذا ..متعب ابغى عيونك ..

    متعب ابتسم : صدقتيي ..

    هزت راسها وناظرت الارض تعرف متعب رجال وسنافي ومايكذب : وانا اقدر ماصدقك ..

    متعب : يالبيه القزاام انا وحشتيني ..

    روابي : وانت اكثر ..

    متعب : اذا صدق وحشتك .. ابغى صحن لقيمااات من ايدك الحلوه ..

    روابي اشتاقت لهجيته : هههههه ثواني ويكون عندك ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    :أووه غريبه صائمه اليوم ..

    ابتسمت لسامي وهي تاكل روان البطاطا المهروس : شايف كيف جائني الفرج

    سامي: بس مو كانه.. مو كويس على بزرك مش عارف ايش ..؟!

    شموخ : ههه ايوه مو كويس علشان مايصير عنده جفاف ..

    سامي باستهبال : يعني ايش جفاف .. كيف تجف المويه والا ايش ..؟!

    شموخ قرفت هم على اكل وسامي يسال سئله مقرفه : سواليف حريم اذا حملت ندى ان شاء الله تقولك ..

    سامي بهدوء غريب وهو يشرب الفيمتو : ماااراح تحمل ..

    شموخ شهقت : ليه ليكون انت من جدك ماتبي عيال

    سامي كمل اكله ساكت ومارد عليها وفي كلمه بداخله تتردد ..(( عقيـــــم ..))


    ام ريان كانت تقلب بالاكل سرحانه مو معهم ..

    شموخ ناظرت امها وعارفه انها ماتستلذ اللقمه ولا تحس بطعمها لان ريان محروم منها بالسجن ..
    قالت باستهبال تخفف عن امها : مااااما ..

    ام ريان رفعت راسها : هلا ..

    شموخ : ليه ماتاكلي كل هذا تفكري بعريسك ..

    سامي : عريسها ..؟؟!!

    ام ريان ضحكت : ههههه ايوه عريسي .. مادريت انا بتزوج ..

    شموخ : واذا ماوفقتوا بتهرب معه ترى ..هههههه

    سامي ناظرهم : من جدكم ..؟؟!!

    شموخ : لاااا بس ماما اليوم تقولي تحب واحد وبتهرب معه ..

    سامي: افاااا يايمه بتمشين ورى بنتك نجـ

    وبلع كلمته .. كان بيفجر مصيبه عليهم هاللحين ..

    ام ريان : بنتي مين ..؟

    سامي: ماعليكم مني بديت اهلوس مشتااق لندوش ..

    شموخ : ايوه قل كذااا .. ترى بكره معزومين عندهم حنااا ..

    سامي : بكره مرافعة ريان ماقدر ..

    شموخ : جد بكره الله يطلعه بالسلامه لبنته ..

    سامي ابتسم : قصدك لبنتينه ..

    شموخ مابتسمت لسامي الا الضيقه ملت صدرها ..
    بنته ..
    ليه هو يذكرها علشان تكون بنته ..
    هو رماها ومايبغاها ..
    وهي ماتبغى تفرض نفسها عليه ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************







    يقول اللى به الهم منصابي "" دنياه شاف العجايب من مصايبها

    ما في شيء وإلا له اسبابي "" مير ان لى قصه معروفه سبايبها

    والله لولا الحيا لشقق اثيابي "" وان الدروب العسيره حيل لضربها



    ناظر بالاكل وهو ضاغط على زنده ..
    تمر ..
    لبن ..
    خبز ..
    لقيمات ..

    وش هذا فطور والا ايش ..
    كيف بيشبع معدته الجوعانه ..

    وجسمه كله يصرخ الم .. جوعان وتعبان ..
    نفسيته محطمه بالارض ..

    ابتسم وهو يسمع صوت الشايب اللي نقلوه معه اليوم ..(( ابتلت العروق وذهب الضماى وثبت الاخر ان شاء الله ))

    الشايب الجداوي وهو ياكل التمره: كول يابني الرسول عليه الصلاه والسلام كان يفطر بالاسودين التمره واللبن .. وفي احسن من سنتوا عليه الصلاه والسلام ..

    ريان بهدوء : عليه الصلاه والسلام ..

    اخذ التمره واكلها بدون نفس ..

    الشايب : لاتتبطر على النعمه غيرنا مو لاقي المويه ..

    ريان استغرب من التزام الشايب وشلي رماه بالسجن ..: ياعمي وش اللي رماك هنا ..

    الشايب : الديون ياولدي ياريان الديون قسمت طهري ..

    ريان ابتسم له وهو يغمس اللقمات بالشيره او العسل : من وين عرفت اسمي ..

    الشايب ابتسم له بالم .. وعيونه لمعت بعتاب : انا كونت بالشركه هي اللي انت اشتريتها من الست صاحبتها ..وكان اسمي من اللي انطردوا ..

    ريان حس بقطعه اللقيمات توقف بحلقه ..
    و كلمات الشايب تحرق صدره ..
    ياللـــــه وش هالحقاره اللي كان فيها ..
    قطع ارزاق ناس كثيره .. وهذا رب العباد يرد له الدين ..
    اللي قضى على مستقبل عيالهم وشتتهم جالس قباله ويعاتبه ..
    ((لااااا ياربي يكفي عذاب السجن اعيشه لاتقتلني كل لحضه وانا اناظر بالشايب ))

    نزل عيونه للارض وهو يرجع باقي قطعه اللقيمات بالصحن ..

    وين يودي وجهه من رب العباد وهو عامل كل هذا ..

    الشايب : يابني كمل اكلك ربنا مايبتبلي الا العبد الا يختبروا يصبر والا يجحد .. والفرصه قودامك ياولدي ..

    هز ريان راسه وهو مخنوق .. مكتوم اكثر من السجن ..
    البرد اللي مالي الزنزانه صار حار ..
    والهواء انكتم عنده ..: ربك كريم ..





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    وش حيلة اللي هام في حب مخلوق
    فرقاه موت وجيته مستحيله!


    سجى انقهرت لما عرفت ان السايق موقف سيارته بره القصر .. مو بالباركنق او بالمدخل ..

    مشت مستعجله برى البوابه الضخمه وهي تسب السايق .. بس رحمته لانه جديد ومايدري وش القصه ..

    ماعندها وقت تجهزت بساعه لانها متاخره على البنات ..

    حصلت البي ام السوداء واقفه وانوارها مشغله .. داخلت بسرعه وسكرت الباب : بسرررعه لبيت رنيم ..

    تركي ماستوعب
    صوتها ..
    ريحتها ..
    حركاتها ..

    التفت لورى بسرعه ..شافها مو منتبهه له كانت تزين اظافرها بالمناكير الاحمر ومندمجه ..

    قفل الابواب وحرك السياره بسرعه يبعد عن القصر ..كان جائي ياخذ السياره من متعب علشان تكون له واجهه اجتماعيه لما يحظر امسيه لاكبر الشعراء ..بس يبيع الامسيه دامه حصل فرصه يحاكيها فيها ..

    سجى مانتبهت لانها باختصار ماتناظر السايق ولاتهتم له ..

    دق جوالها ردت بسرعه وهي تنفخ على اظافيرها : ايوووه ثلث ساعه وانا عندكم ..

    :........

    سجى : كيف .. من فيه غير هيونه ..

    :.......

    سجى : جد ههههههه مشتاق لها مووت .. انا بالطريق ..ايوه تقريبا بقالي امم ..

    التفتت لنافذه كان الطريق غير الطريق المعروف ناظرت بالسايق : انت هيـه ويـ ..

    انلجم لسانها وهي تناظر بالغميزات والذقن العريضه اللي حافظته من كثر ماادققت فيه ..

    تــــركي..

    كيف وليه . وش هالغباء دخلت سيارته ..

    سكرت فمها على صرخة رنيم : سجووو وينك ..

    سجى ببلاهه : قريبه باي ..
    سكرت السماعه بسرعه ..

    تركي التفت لها وقال بصوته المبحوح : اخبارك نانه ..؟!

    سجى غمضت عيونها بقوه وهي تقوي بصوت مرتفع : احلم احلم احلم احلم ..

    تركي اشتاق لبرائتها وطفولتها ..
    اخذ نفس طويل وهو يحس الجو مكتوم : لااا مو حلم نانه انا تركي ..

    سجى فتحت عيونها
    هوو تركي .. صوته نظرته ..
    حست بجسمها ترتفع حرارته وبطنها يمغصها ..
    فتحت النافذه وهي تقول بعصبيه : رجعني لليبت ..

    تركي برجاء وهو عارف انها مشتاقه له اكثر منه : اوكي نانه .. بس ابغى خمس دقايق اتفاااهم معك ..

    سجى حست ان الهواء خلص من حولها ..
    تحرك مشاعرها كلمه نانه منه ..
    قالت بعصبيه تكابر .. : لالالاااا تقول نانه ..انا سجى .. وبليز رجعني للبيت ..

    تركي: خمس دقاايق بس هذا اللي اطلبه ..

    سجى بقهر : لاااا مو انا زباله وغذره ومنحطه وبدون اخلااااق وش تبي فيني ..
    مو تخلصت من العار اللي مسكنه عندك وش تبغى ..

    وقف تركي السياره على جنب بمكان بعيد عن الازعاج ..والتفتت عليها :انا اســف ماسمحت لي الفرصه اعتذر لك ..

    سجى ميلت فمها باستهزاء وغرقه عيونها : اسف على ايش انت قمت بالواجب وزياده ..

    تركي بجديه : لاااا جد اسف كنت نذل وذليتك .. اعذريني على كل دمعه نزلتها من عيونك

    سجى رفعت اصبعها المرتجف : تذكر وش قلتلك .. اذا عرفت اني بنت وجئيت تعتذر مراح اسامحك ..وانت وش رديت علي ماتذكر ..

    تركي ببحه : ايوه عارف بس انا ماقدر ااعيش بدونك ..سجى والله ماعرف النوم مفتقدك .. كل شي يالبيت يذكرني فيك ..

    سجى نزلت دموعها بسرعه .. تمنت تسمع هالحكي من زمان ..لكن جاء متاخر ..

    تركي : تمنيت اكون بجنبك بعزاء خالك فيصل .. اضمك وامسح دمعك .. ابغاااك ياسجى ابغاااك ..

    لما ماسمع رد منها ..

    قال برجاء : اعطيني فرصه ..

    سجى اتعبها الفراق وحالهم المسكين ..
    طفشت وهي تبكيه كل ليله وتناديه ..

    قالت بحده : وكرامتي ..

    تركي بجديه : على عيني وراسي ولك اللي تبين ..

    سجى اخذت نفس طويل تجمع شتات نفسها : ابغى ترجع تخطبني من جديد وتدفعي لي مهر وشبكه .. وتعمل لي حفله زواج وملكه ..
    وماسكــــــن عند اهلك نهايــــــــــا ..
    عجبتك والا كيفك ..

    تركي ابتسم وكان روحه رجعت له : بــــــس ماطلبتي والله .. لك اللي تبين ..ورب العزه والجلاله من بكره جائي لك خاطب .. وشهر عسل اي مكان تحبيه ..وايش تبغي بعد ..


    سجى قلبها دق بسرعه وش هالجنون اللي هم فيه ..
    من جدها هي جالسه وتركي قدامها ...
    تتشرط عليه بعد ماطرده جده من شغله ..
    بيجي يخطبها بكررره ..؟؟!!
    وش هالجنـــــااان الرسمي ..
    قالت بهدوء:رجعني للبيت هاللحين وبسرعه ..

    تركي حرك السياره وهو يقول بهدوء : اسمك من جد عليك ..

    سجى فكرت ..وش يقصد اسمها عليها
    الليل سجى.. وش دخله فيها ..

    طوال الطريق كان الصمت والسكوت ابلغ لتواصل ارواحهم ..

    اهم شي يرجعوا لبعض مايهمهم كرامه ولا شي. ..

    اللي ذاقوه بفراق بعض مو سهل ولااا حد يدري عنه ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    من يقول ان الحق كذبه ..
    من يقول ان لعدل مفقود ..

    من يقول ان القلب ماينسى من حبه ..
    ويزحف لجل يرجع حق مغليه ..

    من يقول ان حنا مو ببلاد الخير .. والعدل والنور ..

    من يقول ان الواسطه حل وان العدل غايب ...

    .
    .
    .


    ضم المحامي بحماس وهو مافي بلسانه غير الحمد لله الحمد لله ..

    خلاااااص الـــــــحق بان ...
    وبهت البــــــطال ..

    بهالشهر الكريم بانت الحقيقه ..

    وانسجن مشعل وابوه ..

    سجد سجود شكر لرب العالمين .. وهو يبكي نجلاء اللي ضاعت منه ..

    ررفع من السجود ولسانه يكبر للحق : الله اكبـــــر..

    اليوم انتصاره على اعدى الانسانسه غيررر عن اي نصر ..

    مايصح الا الصحيح ..

    كان مفروض من زمان اتبع هالخطوه ..

    صحيح من شهور يركض ويطالب ..

    لكن صدق من قال "ماضاع حق وراه مطالب .."


    دق على لمى بمصر بسرعه يبشرها ...

    واي بشاره هذي اللي لو نجلاء عايشه ان بكت منها ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  4. #76
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    تــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابع



    اليوم اللي بعدوا ..
    بشهر الخير والبركه ..

    روان على السرير تتحرك ببراءه الاطفال ..

    شموخ عيونها عليها ..: مااااما رونو.. اجلسي لاتطيحي ..

    روان كانت تحبي وتحاول تنزل من السرير ..

    جلستها شموخ على السرير واعطتها لعبه تنشغل فيها : العبي لاتنزلي ..

    روان ناظرت شموخ ببراءه : مااااما ..

    شموخ : لااااا اجلسي ..

    شموخ تدري ان روان تفهم عليها ولو حاولوا ايش يقولوا انها معاقه وكلام كثير مراح تصدق ..
    هذي الملاك البرياءه ذكيه مو غبيه ..
    صارت كبيره وتحبي .. وبانت الاعاقه بوجهها كثير .. بس تحبه وتشوفها اجمل وجه ..

    لبستها البينك لونها .. فستان قصير وشراب مع جزمه ناعمه .. وشبتت فيونكه صغيره مره على جنب بشعر روان الناعم ..
    عطرتها وكشختها وجلستها .. علشان تقدر تلبس هي ..

    هي لبست فستان حمل بنفسجي غامق مره لفوق ركبتها ..
    مرت شهور على حملها وبطنها لحد هاللحين صغير بس بروز .. من رشاقتها مايبان بطنها ..

    لبست جاكيت اسود ثقيل علشان البرد ..
    ماحطت اي مكياج بوجهها ..
    رفعت شعرها بفيونكتين بسيطين على جنبين من كثافه شعرها الكستنائي ماينفع واحد ..

    غرقت عيونها وهي ترتب شعرها تذكرت حكي فيصل لم قصته ..
    ليه انا بلحق اشوفه اذا طول ولا لا ..

    فزت بمكانها من قوه فتحت الباب وصرخت سامي : ماخلصتي ..ههههههههه ليه خفتي ..

    شموخ : من جد ماعندك سالفه كذا تدخل خوفتني وخوفت البنت .. انا حامل والا نسيت ..

    سامي : ههههه لااا مانسيت – رفع روان وبوس فيها بقوه – وحشتني عموووو ..

    شموخ ابتسم وهي تتخيل ان ريان هو اللي رافع روان ويبوسها بمثل حنان سامي .. : مره ثانيه دق الباب لي خصوصيتي ..

    سامي : اوكي ياخصوصيه ما خلصتي بنتاخر ..

    شموخ : لااا خلصت..

    سامي استغرب : وجهك اصفر حطي شي فيه ..

    شموخ ابتسم : اول شي انا بالعده .. ثاني شي انا ارمله .. ثالث شي حنا برمضان ..

    سامي : رابع شي تااخرنا على اهل ندوش يله ..

    شموخ اخذت عبايتها وطلعت معه بعد ماطفت الانوار: سام وش احساسك وانت رايحه لببيت اهل خطيبتك ..

    سامي تنهد : مو بيت اهلها هذا بيت خالها هي مطروده من بيتهم .. وبعدين اي احساس بيجي لي وانا بالي مع ريان اليوم مرافعته بدايه طريق براءته ان شاء الله ..

    شموخ حطت ايدها على قلبها ..اليوم .. اليوم ريان بيكون بموقف لايحسد عليه ..
    يايكرم او يهان ..

    ارتبكت واخذت روان من سامي ضمتها بقوه تدور فيها ريحته .. بيطلع والا لا ..
    وش بتكون رده فعله اذا طلع وشافها ..
    رجعت لتحت رحمته من جديد .. وزياده مع ضيف من فيصل ..
    صحيح ان بو فيصل فاتح ذراعه لحفيده وله مصروف من هاللحين وضمانات ومكان بحلال ابوه فيصل ..
    ..بس مو لها مو فاتح اذرعه لها .. هي مربيه لهم .. وكرامتها ماتسمح لها تكون كذا عند انسان مارحم ولده بيرحم حفيده وامه..

    سامي كان همه ثقيل قطعه منه تتعذب فاقد اخوه ..
    فاقد صوته وتعبيست وجهه ..
    هذا او رمضان يمر عليه بدون ريان وباقي اهله نجلاء وابوه ..

    .
    .
    .

    هواجس ونور مشغولات بالزينه ..

    الميك اب .. بانواعه مرمي على التسريحه وهم متحمسات ..

    اهل سامي بيجوا اليوم .. واللي يعرفوه عن شموخ انها جميله ..
    وهم شافوا بعيونهم اناقتها وجرائتها باللبس ومافيه حد احسن من حد..

    مابالغوا بلبسهم .. بس تانقوا بشكل ملفت ..

    هواجس كله ساتر علشان ماتبان حروقها .. لبست هاينك بني وعليه بلوزه ورديه خفيفه تنلف باناقه ..وبنطلون مرتب ..

    اما نور .. تنوره لفوق ركبتها مكسره بترتيب ..كسرات كبيره وقليله ..بلون الابيض ..
    وبلوزه رسميه بالوان مختلطه بين السماوي والازرق والبحري والذهبي ..برسومه انيقه ..


    ندى جالسه على السرير تناظر بحماسهم ومالها خلق شي ..

    ام نواف : يمه ندى البسي اهل زوجك انتي مو اهل زوجهم هم ..

    ندى تنهدت : مو لازم ..

    هواجس : قومي الله يفضحك ..

    ندى بطفش : يعني كانهم اول مره يشوفوا خشتي .. دارين من انا ..

    ام نواف مسحت ظهرها : ماعليك ازمه وتعدي ابووك مصيره بيرضى ..

    ندى غرقه عيونها : فال مايبغى يشوف وجهي وغاضب علي ..

    ام نواف بحسره : محروق قلبه واعذريه باذن الله بيرضى عليك ..

    نور : بس مانصحك توريه خلقتك لانه مايثق فيك بعد ماخنتيه ..

    هواجس عصبت : نويــــــــر ياحلوك ساكته ..

    ملاك فتحت الباب متحمسه : وصلوا الحرمتين .. عندهم بزر مرره صعنونه ..

    هواجس : دخلوا ..

    ملاك : لاااا بس شفت سيارتهم ..

    نور وندى وهواجس ركضوا لنافذه ..

    ندى : زووجي ابعــدوا ..

    ناظروا بالشارع ..
    سامي رافع بنت صغيره ويضحك للحامل اللي بعبايتها ..
    وهي تبغى تاخذ منه البنت الصغيره وهو مو راضي ..والصغيره متمسكه بسامي وتضحك له ..

    هواجس : يهبــل زوجك أحلى منك ..

    ندى ضربتها وهي تحس بالغيره : هووواجس

    نور ببلاهه : من هذي بنته ..؟!

    هواجس : يالبقره اي بنته .. هو بكر ..

    ندى:اما بكر هههههه – اختفت ابتسامتها و سكتت شوي تذكر الفيديو .. تعوذت من الشيطان ولفت وجههاا تبعد الشيطان عنها - هي بنت اخوه ..

    حست بالضيقه فجاءه وعيونها غرقه سكرت الستاره وبعدت ترفع الملابس علشان ماتبين لهم ضيقتها : ياووويلي مالبست ..

    نور عصبت : هاللحين حسيتي يله بسرعه البسي مو حلوه ينتظروا تحت ..

    ام نواف: انا بنزل استقبلهم مع امكم بسرعه عجلوا لاتفضحونا مابقى على الاذن الا ربع ساعه ..

    هواجس : خذيني معك خالتي هذولاء مطلولات ..

    نزلوا لتحت ..

    ندى تنهدت بضيقه ..مخنوقه ..

    نور : وش فيك ..؟!

    ندى ارتبكت وقالت ببرود : عندي احساس مراح اطيق هالشموخ ياشين غرورها

    نور: معك حق تذكريها وووع ..

    ندى : لااا واللي قاهرني تفتش عند سامي ..

    نوربصدمه : من جدك ..؟!لا بالله راحت عليك يانديه ..

    ندى : هيـــه لاتزديها علي .. اتركيني بحالي .. الا وش رايك تنقلعي لتحت على مابدل ..

    نور : ندووش ..ضفي وجهك ...

    اندق جوال ندى ..

    ركضت له نور : سامي سامي ..

    ندى : لااا مو سامي ... سامي عنده مرافعه مع اخوه

    نور ناظرت الشاشه : وعود ... – ناظرت ندى بخبث - اي يالخايسه كيف عرفتي انه مو سامي .. ومن الحب ماقتل ..

    ندى : هههه بايخه مايبغالها ذكاء مو نغمته ... – سحبت الجوال وردت – هلا وعيده وانتي بالك معنا

    وعود : ههههه والله قلبي وبالي وش عملتوا وش قالوا لما شافوك .. امه كيف حكت معه ..

    ندى : مانزلت مابعد البس حتى خذي نوير تعطيك التقرير لاتاخريني ...

    نور : الوووو حرم رياض ..

    وعود: ههههه هلا فيك حرم يزيد وش الاخبار عندكم ..؟!

    نور: لهالحين مستقره ..بس في عواصف بالجو ..

    ندى : هههه تكفين .. لفي بس لفي ببدل ..

    وعود : التقرير بسرعه..
    شموخ كيف حالها بطنها كبر والا لسه ..

    .

    .

    .


    اما بالدور الارضي داخل مجلس الحريم ..

    ام هواجس : يالله انك تحيهم ..

    ام ريان : الله يحيك ..

    ام نواف : والله من زمان اقول لندى كلميهم يجوا عطيني رقمهم من سامي .. وهي موراضيه تقول مو فاضين ..

    شموخ بهدوء : لااا من زمان متشوقين نتعرف عليكم .. بسم الله مشاء الله وعود عسل الله يحفظها .. ماقصرت معي بايام – سكتت شوي – وأنا بالرياض قلت لماما لاتخافي امها وخواتها مثلها ..

    ام حمد " الجده " : ايوه وعود تربيتي .. انــا اللي مربيتها هي وندى ..

    روان كانت خايفه مره وحاضنه شموخ بقوه .. ماتعودت تطلع ابدا او تقابل ناس .. ونظراتهم لها تضايقها بتبكيها ..
    همست لها شموخ : رنوو ماما تعوري بطني ..

    روان ناظرت فيها خايفه : مااامااا
    ورجعت حضنت شموخ بقوه ..

    ام حمد : هذي بنتك بسم الله عليها وراها دافنه عمرها في صدرك ..

    شموخ ارتبكت وانحرجت .. هي صدق روان بنتها والا بنت ريان ..
    ليه هي حاسه في فرق بينها وبين ريان ..
    بلعت ريقها بصعوبه .. وحست بلسانها ثقيل ..
    تدور على الرد لا مو بنتي بنت ريان ..
    بس جسمها ماساعدها .. وش هالاحساس الغريب اللي جاء لها..
    حلو وشين ..

    كل هذي الافكار تجمعت بثواني قالت بارتجاف خفيف : لاااا مثل بنتي بنت ريان ولد عمي ..

    ام حمد : اهاا يعني بنت زوجك ... ياحليها والله متعلقه فيك شكلك حنونه عليها ..والا تغار من اخوها اللي ببطنك ..

    زوجك ..
    اخوها اللي ببنطك ..
    وش هالكلمات البسيطه اللي تقولها العجوز لشموخ وتكسر فيها اشياء كثيره ..
    تاملها وتبني لها احلام وهميه ..

    مسحت على شعر روان وماقدرت ترد لانها بتبكي ..
    اول مره تحس دمعتها قريبه لعيونها لهدرجه ..
    مثل ماكانت قريبه لخدها ونزلت بزواجها من فيصل ..

    ام ريان ارتبكت لشكل شموخ وهي تعرف باللي بقلبها : لاااا يام حمد ريان ولدي مو زوجها زوجها متوفي الله يرحمه ..

    ام حمد : متوفي يووه الله يرحمه .. هاللحين وشلون هو ولدك وهي بنتك وتتقول ولد عمها ..

    ام ريان : يام حمد مثل الاخوان متربين مع بعض ..

    ام حمد : بس ماهو باخوها حتى لو تربوا سوا ..

    ام هواجس قالت باحراج من اسئله ام حمد الثقيله عليهم ..: ياحليها والله وش اسمها الصغيرونه وليه ماتناظرنا الشاطره

    شموخ : أسمهــا روان ..

    هواجس ابتسمت لشموخ وهي مرتاحه لها ماهي بمغروره مثل ماتوقعت حتى لبسها عادي .. : روان بنت ريان .. يعني تقارب اسما مختارينه ..

    شموخ : لااا مو كذا – ناظرت بامها – الا ماما وش معنى اختاروا روان صحيح ..

    ام ريان : من سام اختياره حلف ريان مايسميها الا سام ..

    ام حمد : اعووذ بالله وش ذا سام ..

    ام نواف : يمـــه سامي يدلعونه سام ..

    ام حمد : ياااويلي بزر تدلعونه ..

    هواجس نفسها تاخذ ام حمد من ملفعها وتجرها لبره كل مره ماتسمع بس اليوم سمعها قوي ...
    : لالاااا مو بزر مثل ندى ندلعها ندووش ..

    ام حمد ماعجبها عوجت فمها : حسره على حضنها بنت ولدي

    ام هواجس تغير الموضوع : ماعلينا يام ريان .. قولي وشلون ربيتي توم وانتي موضفه مشاء الله ..

    ام ريان: هههه معاناه وكنت اربي بعد توم ثانين شموخ واختها مروج ..

    جلست بجنب شموخ عن سواليف الحريم .. : قالت لي وعود عنك وتشوقت اجلس معك ..

    شموخ ابتسمت بتودد وهي متضايقه من روان وثقلها الخفيف عليها : من ذوقها والله وعود انا بعد حبيتها ..

    دخلوا نور وندى بهدوء ...
    كانت ندى مستحيه اول مره تحس بهالاحساس .. وش رد ام سامي وشموخ عليها ..
    وسلمت عليهم ..بنعومه بعيده عنها ..

    ام ريان حرجتها لما باستها بخدها بحب : بسم الله مشاء الله قمر ..

    ندى حمرت خدودها وقالت بتودد : تسلمي ..

    شموخ بصعوبه سلمت على ندى لان روان متعلقه فيها .. : كيفك ندى كيف صحتك ..؟!

    ندى ابتسمت وهي فاهيه من عيون شموخ الرماديه وملامحها الدقيقه ..راااحت عليها اذا سامي يناظرها كذا ..
    : كويسه وانتي كيفك ..

    شموخ : الحمد لله ..- بعدت وجه روان عنها – رنووو حبيبي ناظري هذي زوجه عمو سااام ..

    روان مارضت تلف ولاتتحرك ..

    جلست ندى بجنب نور لازقه فيها همست : الله يخسها وش هالحلى ضعت فيها ..

    نور: مشاء الله تهبــــل كانها البدر ..

    شموخ تضايقت فكرتهم يحشوا فيها وروان .. ضمتها لها بتملك مايهمها من يحكي عنها ..
    ابتسمت لندى : مشاء الله ندى تشبهي سجى مرره ..

    ام ريان بحماس : وانـــا اقول من تشبهي بنت عمك سجى ..

    ندى ابتسمت (( لاحقتني هالسجى بكل مكان ..))

    شموخ دقت على سامي ..اللي بالمجلس ..

    رد عليها وهو يضحك مبسوط مع بو نواف ونواف وخالهم سعيد : الو هلا ياحلوه ..

    شموخ بهمس : هلاااا سام كتمتني روان متعلقه فيني تعالى خذها وجلس مع خطيبتك شوي ..

    سامي : اوكي بجي اخذها بس ندى مابغى اشوفها مابغى افطر ..خليني صايم ..

    شموخ : هههه اوكي تعال خذها بس ..

    سكرت والتفت على هواجس : وانتي شكلك متزوجه

    هواجس ابتسمت : مطلقه ..

    شموخ انحرجت : اهاا .. واللي بجنب ندى البنوته ..

    هواجس : نور اختي متزوجه ..

    شموخ : جد ياحليلها مو باين ..

    هواجس : ماصار لها سنه ..

    وسواليف بينهم لحد ماذن .. وسامي طنش شموخ ماخذ منها روان مفتشل بين الرجال ..

    بعد الفطور اندمجوا بالسواليف وصار الجو مالوف اكثر ..

    سامي دق على ندى ماردت جوالها كان فوق .. دق على شموخ : الو ياحلوه ..

    شموخ عصبت عليه : خير ..

    سامي : ههههه والله فشله عند الرجال ..

    شموخ : اوكي عذرتك وش تبي ..؟!

    سامي : عطيني ندوشتي بحاكيها ..

    كانو البنات او الحريم الصغار بجهه والكبار بجهه ثانيه ..

    شموخ : لحضه – ابتسمت لندى – ندى ..

    ندى كانت عارفه انه سامي ومعصبه منه يحاكي شموخ وصوت ضحكه واضح ولايحاكيها هي : نعم ..

    شموخ مدت الجوال : سام يبغى يحاكيك ..

    ندى اخذت الجوال علشان ماتحرج شموخ وسامي وماتحرج نفسها قبل : الو ..

    سامي : افاا ندوشي وش هالالو ..بدون نفس وين حبيبي وعيوني ..

    ندى بعدت عنهم : ليه ماكللمتني انا بجوالي تق على شموخ ..

    سامي : كاني احس بغيره هنا ..تغاري علي ..

    ندى : لاتغير الموضوع ..

    سامي : ههههههههه دقيت على جوالك مارديتي ..

    ندى فتشت جيوبها : اووه نسيته فوق سورري سام ..

    سامي : سااام شكل اللي عندك عودوك ههههههه .. ياقلبي اطلعي انا بالحوش انتظرك .. اخذت تصريح من ابوك وخالك ..بسرعه ..

    ندى : اوكي ثواني ..

    رجعت الجوال لشموخ : تفضلي عن اذنكم ..

    طلعت بسرعه بعد ماعدلت شكلها بالمرايه .. لابسه برمودا ثقيل مع بلوزه وجاكيت سبور ..

    قلبها دق الباب بسرعه وهي تشوف سامي واقف عند شجر الحديقه الصغيره ..
    مقهوره منه .. بكل شي ..
    كلمه هواجس البرياءه لما تتريقه وقالت بكر .. وهي عارفه ان مليون بنت قبلها بحياته ..
    علاقته مع شموخ الاخويه اللي ماتستوعبها ومو عاجبتها ..

    التفت سامي وشافها واقفه تناظره : من متى انتي هنا ..؟!

    ندى نزلت بسرعه من الدرجات متوتره .. شكله بالثوب والشماغ غريب وحلو ..
    : لااا توني طالعه.. كيفك ..؟!

    سامي تنهد وهو يجلس على الدرج ويجلسها بجنبه : لما شفتك صرت بخير ..

    ندى ناظرت قدام وغرقه عيونها ..
    ليــــه كان عنده علاقات .. ليــــه ..
    ليه تحس بالشريط يمر قدامها ومايفارقها ..

    سامي مسك ايدها البارده ولف وجهها لعنده : صغيرونتي ليه زعلانه ..؟!

    ندى بغصه : سامي تحبني ..لما تحط راسك بالمخده تفكر فيني ...

    سامي ابتسم بحنان : اموت فيك ..

    ندى بضيقه : اجل ليه احس ان فيك شي احسك بعيد .. انت ندمت انك خطبتني ..

    سامي ارتبك وبعد عيونه عن عيونها لشعرها : لااا وش هالحكي انا اقدر اتخلى عن هالشعر الاسود .. انت صرتي جزء مني وماتصور حياتي بدونك ..

    ندى تنهدت بضيقه ماريحها حكيه : ناظرني ناظر عيوني ليه تتهرب ..

    سامي حاول يكابروناظر بعيونها مبتسم .. لما حس بحبها له بعيونها بغيرتها عليه ..
    اختفت ابتسامته وحس بالالم وانانيته .. ليه مايقدر يقول لها ..
    ليه مايصارحها .. وهو متاكد من عقمه 90 %

    سحب ايده وبعد عيونه وقف مرتبك : يله حبيبي انا تاخرت على ريان - باس خدها – تامري على شي ..

    ندى تاكدت ان فيه وراه شي يخبيه وشي كبير بعد ..كل ماحاول يقول لها يرتبك ويسكت وش اللي وراه ..
    ليكون متوهق بعلاقته مع وحده من اياهم ..
    غمضت عيونها بقوه ..
    وتعوذت من الشيطان هو حلف لها بالمصحف مايخونها لو بايش .. بس هي شافت ..

    سامي حاس فيها بس قال بمرح : ادعي لنا ياندى ترى محتاج لدعائك ..

    ندى ابتسمت ببرود وهي توقف : اوكي ..

    سامي ضمها وكانه بيفقدها ..: بيبي لاتزعلي مني ولا تضايقي
    .. بيجي يوم واشرح لك كل شي ..

    ندى : يعني فيه شي ..

    بعدها وهز راسه : ايوه وصدقني بتعرفيه قريب .. يله حبيبي مافي بوسه وباي ..

    ندى لفت وجهها : لاااا .. وهالحيين تقولي ايش فيه .. احلفك بالله سام تقولي .. اذا تحبني جد تحكي ..

    سامي حس باللحضه اللي كان خايف منها جاائت ..
    قال بجديه وهو يلف وجهها لعنده : اسمعي بقولك اللي فيني وبعدها انتي لك حريه الاختيار تجلسي معي والا كل واحد بحاله ..

    ندى حطت ايدها على قلبه بخوف ..وش المصيبه اللي بيقولها : ليه نفترق .. وش هالحكي ..

    سامي ضغط على ذقنها : اسمعيني للاخر .. انا .. انااا ..
    – اخذ نفس طويل وهو يغمض عيون .. فتحها وكانت تلمع بالم .. –
    انا لما كنت صغير .. كان عندنا خدامه ..
    - حس بالعبره تخنقه والضيقه تجي له ..مو وقتها ابدا –وانا كنت لعبه بايدها قتلت كل البراءه اللي فيني استقلتني الحقيره .. اكرررها

    ندى كتمت شهقتها : يعني

    سامي هز راسه : ايوه – بعد عيونه عن ندى – امي وابوي ماعملوا معها شي بس سفروها وانا ..
    المهم انا كنت ضحيه

    ندى تعاطفت معه ولما مدت ايدها و جئت بتمسح عليه تصبره .. بعد عنها سامي ..وهو يكتم رجفته وانفعاله ..
    : لاتقربي اسمعي للاخر .. انا عقيم مافيني عيااااااال ..

    ندى قالت ببلاهه : عقيم .. وش يدريك ..؟!

    سامي : المستشفى بسوريا والسعوديه والدكتور النفسي كان متوقع ..

    ندى عقدت ملامحها : دكتور نفسي

    سامي اخذ هواء يملي رئته المكتومه : ايوه

    ندى : ليه ماقلتلي ليه كذبت علي .. ؟! – عصبت - اهااا وانا اقول وش معجبه فيني ومتزوجنني .. وليه مناظرني بعد اللي مروا عليه ..
    كذااب وحقير .. لاتضن بت فقر تلعب علي ..ومـ

    سامي قاطعها : لاتفسري على كيفك انا حبيتك واخترتك .. واذا ماكنت تزوجتك مراح اتزوج غيرك ..

    ندى : ايووه اللعب على بالشويتين هذولاء اللي قلتهم لمليون قبلي ..

    سامي : ندى.. ليه معصبه كذا .. مخـ

    ندى : اطلع من هنا .. ابعد عن وجهي ..

    سامي ابتسم وريقه جف : اوكي اهم شي راحتك .. بعطيك فتره تفكري واذا قررتي حاكيني ..

    طلع بسرعه بدون ما يودعها وهو يقاوم الضيقه اللي بتجيه .. اول مادخل السياره وسكر الباب جئته الحاله وهو توقع انه خلص منهاا ...

    .. ندى ماتبغاه يطلع.. ولا تبغاه يجلس .. مصدومه فيه ..

    دخلت لداخل معهم طوال الوقت سرحانه ..وش القرار الانسب



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    لو جمعت عطفي وشوقي ولهفي ودقة خفوقي
    يطلع الناتج أحبك..أحبك ماكذبت وربي فوقي


    ايدها البارده ماسكه بايد وعود وربى ..وتضغط عليهم بقوه ..
    ماهي مصدقه اللي يحصل .. هاللحين اهل تركي تحت خواته كلهم وامه ..
    واخونه كلهم وخواله واعمامه من القصيم جائيين يخطبوها مثل اي بنت غاليه ومعززه مكرمه ..
    عطاها كلمه وفاء فيها ..

    ربى : هههههه اللي يناظرها يقول اول مره تعرفه ..

    وعود : تقريبا ههههههه ..

    سجى : اوووه ماني بناقصتك ..

    ربى : يله تعالوا ننزل مو حلوه نتاخر اكثر ..هههههه .. قويه هاللحين انا مخطوبه بيقولوا ماتزوجت هالمخطوبه هههههه ..

    وعود : لو انا منك ماطلعت لهم شكلهم نحس ..

    سجى تنهدت : نحس وجه فقر بعد ..

    ربى : يعني بترجعي تسكني معهم ..

    سجى بثقه : لاااا ماما بتعطيني فله مثل فله متعب وبتعملي حفله ملكه ماحصلت ...بكسر عين كل وحده ضحكت علي ..

    ربى : واااوو مقهوره

    وعود : تحسيها تحكي من قلب ..

    اهل تركي كانوا جالسين ومعصبين مو عاجبهم بس علشان خاطر تركي .. وعارفين انه بدونها كائيب ...
    ماجاء من الحريم الا ام تركي وهاجر وسوسن وخالتهم دره بس ..
    اما ارجال كل قصيمي يعز على تركي حضر ..

    كانت ام رياض نافخه ريشها لابعد حد واثقه من بنتها ومقهوره منهم بعد ماحكت لها سجى ايش عملوا فيها ..

    ام رياض : ومثل مانتم عارفين بنتي لها شروطها ..

    هاجر : ايوه تفضلي ..

    ام رياض : لها بيت لوحدها مستقل حكالي تركي انه مايقدر فانا بعطيهم هديه ..مو مشكله وشرط عليه محد يشاركهم فيه .. اخذته بمكان يليق بمستوانا ..

    ام تركي تحتقر ام رياض .. : ايوه قال لنا تركي ..

    خ.دره : بس ترى مهرنا مالها الا مئه الف ..

    ام رياض ابتسمت بتكبر وهي تشفي غليلها منهم : لاتشيلي هم اعطيت تركي المبلغ يبيض الوجه علشان ماينقال اندفع لحفيدة الرالي مئه بس ..

    خ.دره : يعني ماكانها جائتنا اول مره بولاريال ..

    ام رياض : كان تواضع مننا وشكلنا غلطنا باختياركم .. بس هذا انتم رجعتوا وبشروطنا ..

    دخلوا روابي وسجى وعود ..

    وعود اول مره تشوفهم كانوا عاديين واشكالهم طيبه .. سلمت عليهم بتودد عكس سجى اللي جلست بدون سلام وربى اللي من طرف ايدها سلمت ..

    ام رياض : تعرفوهم اتوقع بناتي ... و هذي وعود زوجه ولدي رياض ..
    وعود هذولاء اهل تركي ..

    وعود ابتسمت مقهوره على بنت عمها واشكالهم ماتبيين تصرفاتهم : هلا

    سجى مايهمها الا تركي وتنتظر تسمع انهم ملكوا فيهم من جديد ..
    قلبها يرقص من الفرح ..

    .
    .
    .


    تركي كان يضحك على ابسط كلمه يسمعها .. مبسوط لابعد حد ..
    يحمد ربه ان محد اعترض على رجعتهم بالعكس رحبوا بالفكره .. الا رياض اللي مايعجبه تركي ابد ..

    اما ابو رياض كان مبسوط بالجماعه الكثيره وتمنى ان اخوه حمد يكون موجود بس مو مشكله ..

    ملك فيهم الشيخ من جديد واندفع لها مهر .. مئه من تعب تركي والباقي من امها ..

    يحترم ام رياض كثير لانها تناظره رجال وتعامله مثل تركي ..

    واكثر واحد استلطفه زوج ربى راكان باين انه محترم بعكس عمر اللي قبل ..

    متعب هو اللي كان طائر من الفرحه .. رضى روابي عنه وتصديقها ..
    ورجوع تركي لسجى ..
    من فرحته اخذ السيف ورقص ..وقرروا يكون زواجه هو وروابي .. مع تركي وسجى بليله وحده ..
    وش احلى من هالاحساس هو وصديق عمره يعيشوا نفس المشاعر وبنفس الليله ..

    تركي : اقول ياعمي ..

    عم تركي الكبير : هلااا ..

    تركي : ابغى اجلس معها ..

    عم تركي : ههههه كانك ماتعرفها ..

    تركي عدل شماغه : لااازم

    عم تركي : ههههههه يابو رياض ..

    بو رياض : يالبيه ..

    عم تركي :لاهنت تركي يبغى يجلس مع زوجته ..

    بو رياض : حق .. يامتعب ..

    متعب : ابشررر كم معرس مره ثانيه عندنا هع هع هع هع ..

    اخذ متعب تركي للمجلس نفسه الله جلسوا فيه بيوم ملكتهم ..سجى كانت جالسه فيه بكامل اناقتها .. وعلى اعصابها ..
    تعرف ان تركي يحب الشعر القصير .. قصه شعرها باناقه وصبغته باللون الاشقر الغزالي كله ..
    زاد من بياض بشرتها ..
    وعملت لها المصففه مكياج ناعم ماعدا الروج الناري الصارخ ..

    دخل تركي ودقات قلبه تسبق والتوتر مغطيه .. سكر الباب وهو ياخذ نفس طويل قدامه مشوار كثير من العتاب والتبريرات ..

    سجى كانت واقفه اول ماشافته حست بقلبها وصل بلعومها .. بلعت ريقها بصعوبه وابتسمت بتوتر ..

    قرب تركي وهو يسلم : السلااام عليكم ..

    سجى بحضوره يضيع صوتها وتضيع علومها : احم احم - قالت بهمس - وعليكم السلام

    تركي سلم عليها وباس جنبينها البارد : اسف ياروحي وحقك علي ..

    سجى بدون مقدمات ..نزلت دموعها وبكت .. اول ماحست بحنانه ..
    وبالامان انه معها وبتكون له ..
    بكت من الحزن والا الفرحه والا اللهفه ..

    تركي ابتسم بالم مشتاق لها .. وضمها بهدوء : لااا ليه البكي .. يعني ضروري هالدموع..

    سجى بكت اكثر وشهقت وهي تشد خط ازارير ثوبه بايدها الثنين ..

    تركي اول مره يحس بدموعها راحه له ولها ..تركها تبكي بصدره على راحتها وهو يهمس لها : وربي أحبـــــك ... ياقلبي اشتقت لك .. باذن الله مانفترق مره ثانيه حبيبتي ..

    سجى تبغى تبكي لحد ماتجف دموعها .. هذي اخر دموع عتاب وزعل تنزلها لتركي ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    مرت ايام رمضان خفيفه على اللكل ..

    بصبرها وروعه ليلها وجوها ...

    كان الجو مطر ..
    مطر قوي مرره ...
    عواصف ورعد ..
    ماليه السمـــــاء ..

    صوت الماذن المختلفه بصلاه القيام ..
    لاخر ايام رمضان ..
    يعطى المكان خشوع وتزيده العواصف رهبه ..

    الجو روحاني .. والناس يابالمساجد او ببيوتها من تقلبات الجو .. القويه ..
    الحزن مالي المكان بسبب فقدان رمضان بالايام الجائيه ..

    بيفقدوا التراويح والقيام ..
    والجوع والصبر ..
    وانتظار اذان المغرب بشوق ..

    بيقفدوا اللمه الاسريه على السفره وقت الفطوره والسحور ..

    كان البيت فاضي وبارد .. مانزلوا تحت اللكل دخل لغرفته يدور الدفاء ..

    اللي يتقرب من الله بالعشر الاواخر ..
    واللي ينام شوي قبل السحور ..

    نور كانت تتابع مسلسلات رمضان اللي ماتخلص ..

    امها تتعبد بغرفتها ..

    ندى وهواجس وملاك ناموا بعد التعب والتنظيف من عزيمه امس وفطور اليوم ..

    ابوها مع زوج عمتها بالمجلس ..

    كانت مندمجه مع المسلسل بس سمعت صوت بطنها .. مافطرت كويس ..

    حست بالكسل تنزل ومافيه خدامه .. لكن الجوع حركها ..

    اخذت بالطو ثقيل تلبسه بالبيت دائما ولبست شبشبها الدافي ..
    وتحركت من نعيم الدفائيه ..

    صحيح البيت فيه تدفاءه بس ..البرد اليوم شديد .. عندها احساس انها ليله القدر ..

    نزلت لتحت بسرعه علشان ماتبرد .. واخذت لها سندويتشات من الفطور مع فيمتو ..اللي ماتحلى سفرة رمضان بدونه ..

    سمعت صوت دقت الباب ولان الجرس اخترب من الرعد ..اخذت سندويشه تاكلها وهي تركض لنافذه الكبيره اللي بالصاله .. تتاكد اذا في حد يدق الباب ..

    شافت ثوب وشماغ من الباب الشبه زجاجي اللي يعطي هيئه مو الشكل بالضبط ..

    توقعت انه ابوها .. مضيع المفتاح مثل العاده والكراج من الكهرباء معطل ..

    فتحت الباب وهي تحس ببروده دخلت لعضامها والمطر القوي جاء رذاذ منه على وجهها من قوه الهواء ..

    الشرقيه موت برد مو بالعاده ..

    مسكين ابوها كبير وعظامه بتعوره اكيد ميت من البرد هاللحين .. اكلت الشندويشه الصغيره كلها مره وحده وركضت للباب .. فتحته بدون ماتسال من ..وماتوقعت انه هو ..


    .
    .
    .

    يزيد كان خايفه من جئيته بعد هالغيبه .. لكن اللي مطمنه ان دمه سليم وان صحته فوق الممتازه ..

    حاول يدق الجرس بدون فائده التفت لفهد اللي داخل السياره وصرخ وهو نتفض من البرد والمطر عليه : شكلوا فاضي ..

    فهد فاتح النافذه ويناظر بانوار النوافذ اللي فووق : لاااا فيه حد الانوار مشغله ..

    يزيد كان يرتجف من شدق البرد مع المويه اللي غرته ..

    دق الباب اخر امل .. وفتحت له هي ..

    اخررررر شي تخيله وتوقعه .. ان هي اللي تفتح له ..

    ضلوا يناظروا لبعض ثواني طويل مصدومين ..

    بعدها تحرك يزيد لداخل البيت وضمها بقوه من دون مقدمات : وحشتينــــــــــي ..

    حست نور بقشعريره تملي جسمها من الدفاء اللي حسته فجاءه بعد البرد ..
    صرخت بداخلها " يزيـــــــــد رجع " وهي تسمع صوت يزيد وتحس بانفاسه ..

    يزيد ضحك واشر لفهد خلاص .. سكر الباب وهو يناظر بنور اللي واقفه مثل الصنم ماتحركت ..

    باسها بشوق : وحشتيني مرررره .. مررررره .. – رفع راسه فوق وناظر بقطرات المطر القويه – ياااااااارب لك الحمد والشكر ..

    نور صدقت انه يزيد هو هو .. بس سمنان وحليان كثير وكانه رجع لقبل زواجهم ..
    حست بدموعها تتجمد مو راضيه تنزل وبرفض لجيتها ..
    قالت بعصبيه : نعم خير اطلع بره ..

    يزيد كان متوقع اكثر من كذا : نور حبيبتي انا اسف كنت معذور ..

    نور : لااا ياشيخ معذوور اضحك على غيري .. ليه تعبت نفسك ورجعت .. كان جلست هناك وانبسطت اكثر ..

    يزيد : نوررر برد دخليني لجوا وافهمك..

    نور بعناد وهي ترتجف من وجود يزيد قبل البرد : لاااااااااا انسى .. طلقني ..

    يزيد فتح عيونها بصدمه توقع تقولها بس لما سمعها ماعجبته ..
    مسك ايدها : تعالي معي نتفاهم جوا كذا بتمرضي ..

    نور سحبت ايدها والعناد راكبها .. يغيب ويرجع يضحك : لاااااااا طلقني واطلع من حياتي ..

    يزيد ناظرها بتامل مشتاق لها ولحبه لها .. مشتاق لحكيه معها .. لضحكتها البسيطه .. وخبثها البرياء ..
    شى عندها وبسرعه رفعها من الارض ..

    صرخت باستنكار : يزيـــــد ..

    يزيد : كانت امنيتي ارفع حبيبتي بالمطر وادور فيها .. واصرخ بكل اللي بقلبي ..

    نور : هــيه يزيد محنا بفلم ومسـ... ههههههههههههه ..

    ضحكت على صرخت يزيد وهو يدور فيها : احبــــــك .. احبـــــك ...

    ام هواجس بعد مانزلت خايفه من الصراخ .. ابتسمت براحه وهي تناظر يزيد ونور ..طلعت لفوق مرتاحه ..رجع يزيد مثل احساس بنتها ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    بنفس هذا الوقت واللحضات ..

    سكرت شموخ القران بعد ماخلصت من جزء اليوم ونهايه الختمه الثانيه لها برمضان هذا ..


    ام ريان كانت تتابع مع قناه المجد ختمتها وعلشان التجويد بعد ..

    شموخ : من جد مشكورين قناه المجد ..وجزاهم الله خير تحست قراءتنا كثير

    ام ريان هزت راسها تبغى تركز مع القران ..

    اخذت شموخ روان وحطتها على سريرها نائمه من الزهق سامي مو فيع يلعب معها ولا هي عطتها وجه ..

    ناظرت بروان ومشتاقه لريان .. فراغ كبيره تحسه بحياتها ..
    كانت غبيه كثير ..
    لما دعت عليه بالسجن وهددته تسجنه ..
    نزلت الخشب المرتفع لسرير .. الانوار الرايقه مشغله لها والعابها تتحرك مع موسيقى هاديه ..
    قالت بهمس وهي تقرب من وجه روان وعيونها مغرقه : رونوو .. وين بابا .. كانه تاخر قولي له مشتاقين لك ..
    البيت بدونك ظلام .. لك وحشه يانوره ..

    ماردت عليها روان الا بتاوهات صغيره وحركه خفيفه ..: تعرفين من بابا والا ..اكيد تعرفيه لانك تنادي عمو سام بابا ..

    ابتسمت وباستها بخدها ..: الله يحفظك ماما ..

    عدلت وقفتها وسكرت السرير حست بتقلصات ببطنها .. مسكته بالم .. وقفتها كانت غلط ..
    :آآآه .. يا ماما ..

    ضغطت على ظهرها يمكن يخف الالم .. جلست لى الكرسي تريح ..

    اندق الباب ..: تفضل..

    ام رياان : بتنومي ماتسحرتي ..

    شموخ ابتسمت : لاااا مو نايمه ..بس احط رنووو بسريرها ..

    ام ريان جلست بجنب شموخ : يمه شموخ وش فيك .؟!

    شموخ بنفس ابتسامتها : مافي شي

    ام ريان : علي يابينك

    شموخ تنهدت : يالله بينك من وين مطلعتها ماما

    ام ريان : لاتغيري الموضوع وش حكايتك .؟!

    شموخ : مادري احس من الحمل تجيني كائبه ..

    ام ريان بسرعه بديهه: لااا من امس لما رجعتي من بيت اهل ندى وانتي مو عاجبتني ابدا وطول اليوم متضايقه ..

    شموخ امها كاشفه ومافي مجال للكذب .. ابتسمت : اوكي بقول وامري لله .. امم .. – اختفت ابتسامتها بالتدريج وعيونها غرقه – امس ماحسيت ندى تحبني .. وتضايقت من حشها هي ونور فيني وبروان ..

    ام ريان استغرب: شموووخ انتي واثقه من نفسك ليه تقولي كذا ..

    شموخ : لاا مو على ثقه .. حسيت بعيونها تقول انتي ارمله ومابغاك تقربي من زوجي معها حق ليه اجلس بالبيت وسامي فيه ..

    ام ريان بجديه وعصبيه : تاكل تبن هي وغيرها انتي بنتي وعياالي خوانك ومحد يفتح فمه ..

    شموخ ماتبغى تكره امها بندى قالت بسرعه : لاااا مو خواني ماما ليه تعذبينا كذا .. انا وريان موو اخوان .. مافي اخت تحس لاخوها باللي احسه .. مافي اخ يعامل اخته كذا ياماما ليه تعملي حالك مو شايفه ..

    ام ريان بعناد : انا شايفه بس انتم تربيتوا مثل الاخوان ..

    شموخ : مثل الاخوان لكن مـــو اخوان انا مو اختهم ..انا بنتك بس مو اختهم ..

    ام ريان تنهدت : انا مابغاك تبعدي عني انتي بنتي ..

    شموخ : وانتي ماما – ضمت امها وسندت راسها على صدرها – ولا اعرف ام غيرك ولو ماما عائشه ماحضنتها ولانديتها بماما لانك انتي ماما وبس ..

    ام ريان مسحت على راسها وهي تحس بالضيقه هي وزوجها غلطوا ولحد هاللحين مكمله الغلط .. ريان وشموخ عارفين انهم مو اخوان ومشاعر مثل اي ولد عم متربي مع بنت عمه .. ليه تكذب علشان تجمعهم .. هي تحطم قلبين بانانيتها ..

    شموخ غرقه عيونها وهي على صدر امها : انا احب سامي مثل اخوي بس ريان لااا .. – بلعت ريقها – مابغى اخسر سامي .. والسبب غيرة ندى .. انا ماعندي الا انتم مابغى افترق عنكم ..

    ام ريان ضمتها بحنان وهي تمسح على شعرها : وماعاش من يفرقك ولاتخافي انتي ماتعرفي معزتك عند هالتوم .. انتي الوحيده اللي بقيت لهم ..

    شموخ رفعت راسها وناظرت بامها تجاعيدها كثرت وتعبها باين .. : وانتي معي ..

    ام ريان ابتسمت : بس هذا اللي مضايقك ..

    شموخ : لاااا فيه مابغى اطلع لاي مكان وازور حد ..

    ام ريان شهقت : ليه لاتخلي عقدتك انك ارمله تمنعك تزوري حد ..

    شموخ : ولافكرت اصلااا .. بس روان تخاف من اي احد وماحب حد يناظرها اقل من باقي البزارين ..

    ام ريان ابتسمت شموخ فيها حنان تفجر فجاءه ..
    سبحان الله من كان يصدق ان هذي نفسها شموخ ..
    : لااا لازم تختلط بالناس مو حل نحبسها ..

    فتح الباب بقوه مثل العاده بدون استاذان ..: سااام وصل ..

    ام ريان بطفش : الباب ..

    سامي دقه وهو مفتوح : وش هالاجواء الرومنسيه .. بليالي رمضان ..

    شموخ ابتسمت له : حيــاك ..

    سامي: بودي بس جايب لكم سحور ماحصل من الصيني واكلاته ..

    شموخ : ياسلام عاد رونه تحبه ..

    سامي : صحيها الدبه دائم تنوم ..

    ام ريان : لالاااا حرام اتركها ترتاح ..

    سامي : اوكي يله شموووخه الاكل حار وطازه ... فرررش

    ابتسمت له وهي من جد ماتبغى تفقده وبتحاول كل الطرق تكسب ندى لها علشان ماتبعده عنهم ..

    ام ريان بالم : كيف اخوك ..

    سامي : لااا ممتاز معه مرافق بالسجن جدواي شايب وشكله خويك يمه ..هههههههه

    شموخ : هههههههههه ..

    ام ريان : لااا خويي من ليبيا غيره هههههههههههه




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************





    انتي صمتك عسل . . شلون لاذاب صوتك
    اشغبته المسامع واحتوته المشاعر..
    بس تكفى لاتذبحني ويكثر سكوتك ..


    سجى كانت مع تركي تتسحر بالمطعم ..

    بيعيشوا الخطوبه يوم بيوم مثل اي اثنين طبيعين ..

    كان السكوت مالي الجو بينهم .. بس يناظروا بعض ..

    كل ماجاء بيحكي واحد منهم ناظر بعيون الثاني وسكت ..

    لمتى مايدروا واخر هالتامل والسكوت .. محد يدري متى ..؟

    احلام تنبني بهالسكوت ..

    وامال تنولد ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************




    أنفه احمر ومتربع على السرير متغطي بالبطانيه حتى شعره مغطيه فيه .... متدفي بكم قطعه لبسته نور اجباري ..وهي معصبه ..ماقد شافها بمثل هالعصبيه وكانها وحده ثانيه ..

    ناظر بغرفتها باللون السماوي والاخضر اللوانها تزيد البرد بس الدفايه قباله وريحتها بالبطانيه تدفيه اكثر ..


    كان مبتسم وعيونه تتحرك مع حركة نور ..اللي طلعت من الحمام بالروب وتمشط شعرها بعصبيه ..
    كان ياخذ نفس من شامبو ريحه الورد اللي طلعت من الحمام ..

    طول الحمام حاولت تهدي من عصبيتها وتروق اعصابيها .. المهم ان يزيد موجود ليه معصبه ..
    لانها مقهــــوره منه .. يغيب ويرجع يبغاها تعطيه وجه ..خلصت كل دموعها بالحمام علشان ماتبكي قدامه ..

    طلعت وهي تحس بنظراته يلاحقها .. تنرفزت اكثر و طنشته .. مشطت شعرها و لفت عليه معصبه : خيـر تناظر ..

    يزيد ابتسم لها وهو يسحب منديل من اللي قدامه بجنب الدفايه اللي على السرير : مشتاق لك .. – مسح انفه الاحمر - وش هالعصبيه اللي انتي فيها ..؟! روقـي ..

    نور تقلده باستهزاء : روقـــي .. على ايش اروق ياحسره .. زوجي بجنبي اربع وعشرين ساعه .. والا انا مو غاثه اهلي ومزيده عليهم الحمل ..

    يزيد : تعالي يابنت الحلال ولا تصيري كذا .. اللي تبغيه بيصير ..

    نور : اللي ابغاه انت تعرف وش اللي ابغـ كح كح ..كــــح كــح ..

    كحه بقوه دخل صدرها هواء بارد ..

    يزيد : نور تدفي .. بتمرضي كذا ياقلبي ..

    نور قاهرها بروده : لف وجهك ببدل ..

    ابتسم لها بخبث : تحلميـــن ..

    نور : يزيــــد مو ناقصتك انـــا... لف وخلصنا بردت ..

    يزيد بجديه :نور انا مو وحده من صديقاتك او بنات عمتك لف ببدل انا زوجك ومشتاق لك

    نور تتريق : جــد انت زوجي محد قالي ..

    يزيد عصب منها :نــــور خلاااص بتسمعيني والا كيف ..؟!

    نور لما عصب منها غرقه عيونها : لاااااا مراح اسمع كيفي .. انت تغيب براحتك وانا بعصب براحتي ..

    حلقها كان يعورها من الالم .. مزكومه .. وبعد لانها تكتم دموعها .. وغصتها ..

    يزيد متدفي ومايبغى يتحرك ونور معنده ..اذا قرب او حكى معها بتصرخ وترفض ..: اوكي اذا هديتي عطيني خبر ..

    نور : مرااح أهدى كيـ..
    حطت ايدها على حلقها وفمها يالمها تبغى تبكي وتسكت ..
    تالمت خلااااص تبغى تبكي

    يزيد نزل من السرير لعندها : طلعيها نور ابكي .. ليه معذبه نفسك كذا ..

    نور بكت وكانها ماصدقت : لانك من اول ماتزوجنا مااهمك رافضني وماتبغاني .. اذا انت مو مقتنع فيني ليه اخذتني ..

    يزيد بجديه جلس نور المرتجفه : نورر انا مابغاك الله يسامحك ماتعرفي وش ذقت علشان اكون استاهلك ..

    نور هزت راسها بالنفي : لااا تضحك علي انت عارف اني احبـ..ـ..ـك

    يزيد باس ايدها وخدها : ياقلبي وانا ماناظر غيرك .. ها .. ناظري وين كنت – رفع ايده وراها مكان الابر – ماكنت اللعب .. ولا مسافر شغل مثل ماقلت لك .. كان معي فقر دم حاد وتعالجت منه..

    نور فتحت فمها وهي تناظر ايده وتبكي ..
    احساسها ماخاب .. يزيد مايبيعها يزيد شاريها ..

    تحسست ايده وهي تبكي : كنت عارفه من اول يوم .. اللي فيك مو طبيعي .. ليه ماقلتلي ليه تعالجت لوحدك ..

    يزيد ابتسم لها : علشان ماشوف هالنظره هذي بعيونك انا كويس والله لاتخافي علي ..

    نور : يعنـ

    قطعها فتحت الباب القويه وضحك هواجس وندى ..: لسحورر يادموزيل نـ

    يزيد بعد عيونه بسرعه عنهم خواته .. اخت نور والله مايعتبرهم الا اخواته ..

    سكروا الباب بسرعه واصواتهم واضحه : متى رجع ..؟
    ليه محد عطانا خبر ..؟؟
    يالفشلــه ..الخ ..

    نور قامت وجلسته : انت مزكوم ارتاح هاللحين ..وبجيب لك السحور هنا ..

    يزيد حك راسه : ضروري بكره نصوم ..

    نور : يزيـــــد ..

    يزيد تغطى : هههههه امزح معك ..وانتي مزكومه ارتاحي ..

    نور : ببدل واتسحر وارتاح .. بليــز يزيد طلبتك ارتاح علشان خاطري ..

    يزيد تافف : هذا اللي ماكنت ابغاه – بالسوري - "يانن عنيا من جوا ".. يالله كاني مو شايفك من سبع سنوات ..

    نور : شايف كيف ..؟!




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************





    اقابلكم على خيرة الله ....

    بالبارت الاخيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ... من روايتي
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  5. #77
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    الفصــــــــ & الاخير & ــــــل


    .

    .


    (( قليلا من الرجال من يعشق ..
    ولكن عندما يعشق الرجل ..
    يكون للعشق معناه ..))

    "هل رايتم اقوى من رجل عاشــق .."





    .




    .. في اول ايام .. العيـــــــد..

    الله اكبر الله اكبر ... الله اكبر كبيرا ...

    كانت تكبيرات العيد ماليه الجو ...

    والشوارع فيها فرحه .. البيوت تسكنها البسمه ..

    ثياب جديده ..
    صله رحم ..

    كل شي غير بهذا اليوم ..


    لانه باختصار يوم العيــــد ..

    كان الحماس عند شموخ غير .. لبست فستانها الاسود الرايق من الصباح ..
    وتركت شعرها براحته على كتفها ..

    امها طلعت للمسجد تصلي العيد ..

    تمنت تروح معها بس ماتقدر تعب عليها .. وروان مالها حد غيرها ..

    صحت روان من نومها علشان تجهزها لبيت جدها ..

    روان كانت معصبه ومتضايقه .. اخذتها شموخ اجباري للحمام : يله سطوووره ببح ..

    روان رافضه نهايا تدخل ..

    اخذت شموخ نفس طويل وهي تضغط على بطنها بالم : انا اوريك عنيده مثل ابوك ههههههه ..

    شموخ تحس بدقات قلبها اليوم سريعه وماتدري ليه ..؟! وش هالاحساس ماتعرف مصدره ..

    .
    .
    .
    .


    دخل للبيت يجر رجله جر ..

    ماتوقع ان اهله سكنوا بالبيت اللي اعطاه لشموخ بيع وشراء من دون ماتدري ..
    ضمان لها ولمستقبلها .. وكانه حاس ان ولا ريال بيكون له ..

    اليوم العيد ..
    عيـــــــد الفطر..
    .. اخيرا طلع من السجن .. اخيرا جاء له الفرج بعد العذاب ...

    دور على امه اي احد ..

    مشى وناظر غرفه مفتوحه .. وقف لثواني ..

    كانت شموخ تلبس روان .. وتضحك معها ..


    ناظرها والكون من حوله جمــد وكل شي وقف ..
    بس فيه هيا .. هي وبس ..

    بلع ريقه الجاف بصعوبه
    كانت هي .. حلف بداخله..
    .. والله هــي ..
    .. ضامه روان وهي تلعبها وتلبسها .. كانت روان ميته من الضحك وهي بحضنها ..

    حس بغصه بحلقه .. غصه تخنقــه ..وهو يسمع صوتها : مامااا يله البسـي .. شويه شويه بس ..

    روان ترفع ايدها وهي تضحك وتناديها بماما ..

    ماتوقع ان شموخ بتضم بنته وترفعها ..تلبسها وتناديها بماما ..

    صفقت روان بحماس بعد مالبست وصفقت شموخ معها : شــاطره الحلوه رنوووو ..

    روان اشرت على ريان بحماس : بــابــا... بــابا..

    التفت شموخ مبتسمه واسنانها البيضاء بارزه .. : سام اليوم العيد

    حست بقلبها تزيد دقاته اكثر وهي تمشي لعنده وتبوس راسه : كل عام وانت بخير..

    ريان حس بالم يرتخي بجسمه وهي قريبه منه تبتسم .. حتى لو فكرته سام .. بس عيدت فيه .. قبل اي حد ..


    كان جامد ماتحرك .. ماشافت منه اي حركه ..
    ناظرت بثوبه المبهدل وكيف الكشره ماله وجهه .. ونحفان .. وعيونه تحتها اسود ..
    ارتبكت وهي تتعوذ من الشيطان تتخيل ريان وش هالغباء هذا سامي .. بس النظره نظرته ..
    بلعت ريقها تغطى افكارها المجنونه.. ريان بدري على محاكمته

    قالت وهي تبعد بسرعه وتتمسك بروان اكثر غباءها يصور لها اشياء مو بالواقع ..
    قالت بارتباك : سامي ليه واقف بدل بسرعه وتحمم هذا شكل حد معيد ..ويله علشان تلحق تاخذ ندوش للغداء .. اخترت لك مطعم خطيررر ..قل ايش ..؟! خلاااص بقولك .. فرايــــديز ...

    ريان واقف مكانه وهو يصرخ بداخله من الضيقه .. حامل .. حــــــــامل ..
    حــــــــــــــامل ..
    ياريان حامل ..
    في بطنها ولد او بنت فيصل ..

    مايدري وش تحكي بس عيونه تشملها ..
    مشتاق لها .. مشتاق لطلتها ..
    لصوتها ودلعها ..لعيونها ..

    ناظر عيونها وآآآه من عيونها ..

    شموخ لما ناظر عيونها تاكدت انه هو ..
    هو ريان وماتكذبه ..
    جف حلقها وثقل لسانها وكانه تبنج ..
    ريــــــان
    ولو بايش راهنوها هو اللي قدامها .. معقوله ماتعرفه ..
    نزلت روان للارض ..
    وين تهرب وين تروح فيه ..؟!

    ريان ضل يناظرها وماقدر يحكي .. وش يقولها ..؟!
    انا كنت مسجون ..
    انا نصاب ..
    وضحكت علي منى ..

    ناظر للحركه برجله وصوت روان : بــابـــا ..

    رفع روان بايد وحده من ملابسها وهو يقول بصوته الفخم البطياء :.. كيفك شموخ ..؟!..

    رفعته لروان بايد وحده تعرفها طريقته هو يرفع البزارين بايد وحده ..
    وسواله عن حالها بصوته المميز عن سامي وضح لها كل شي ..

    تردد صوته بذهنها " كيفك شموخ ؟! " ودورت له اجابه ماحصلت ..
    يسال عن اخبارها وكانه مايعرف وش حصل معها ..
    بعد كل هالغيبه ببرود يسال عن اخبارها وحالها .. طول وقته بارد اناني يكرها .. ومصيبتها تحبه وتعلق فيه امالها ..
    قالت وهي ترفع الملابس بانشغال وماتناظره : كويسه ..

    ريان رجله مارضيت تتحرك لايدخل ولايطلع .. وعيونه عليها.. زعلانه على فيصل والا لا ..
    نسته والا لسه ببالها ومفتقدته ..

    انتبه بايدها الدافيه الصغيره تلمس ذقنه المقزز ببراءه : بــابا ..

    ابتسم لبنته وبعد خصل قذلتها الطويله عن عيونها ..
    طولت روان كثير وسمنت شوي .. ناظر بلبسها وريحتها .. شموخ .. الللون البينك لونها .. وريحه الفراوله ريحتها ..
    ابتسم : شموخ ..

    شموخ قلبها دق بسرعه ومن زمان ماحست بحراره مثل كذا .. ((احترمي اللي ببطنك ياشموخ والميت اللي ماجفت تربته ..صيررري طبيعيه ..))
    هو ريـــــان هو ..
    : نعــم ..

    ريان بضيقه وبحه : تعبتك معي عارف انك تعبانه من الحمل ..
    – سكت شوي ينتظرها تناظره ماناظرته وارتبكت زياده –
    استحملتي روان كثير .. ازمه وعدت ..

    شموخ توترت وارتبكت قالت بسرعه علشان تكون طبيعيه : لااا عادي مثل بنـ.. ..أااقصـ ..أأأأ..قصـد .. مثـ.. مـ.. مثل اختي ..

    ريان ناظرها بالم وبرقه عيونه بنظره غريبه قال بهدوء : باي شهر انتي ..؟!

    شموخ جلست بالكرسي رجلها ماهي بشايلتها ..
    وش هالاسلوب السخيف اللي يستخدمه ..
    يعذبها قاصد ..
    تناظر كل شي حولها الا هو ..
    غرقه عيونهاوارتجف صوتها : مادري ماحسبت ..

    ريان نسى روان اللي بيده وهو وين .. وضلت عيونه مركزه عليها ..
    اشتاق لرجفتها ..لمكابرتها اللي ماتقدر تخفيها عليه هو بالذات ..
    رفع حاجبه : ماحسبتي ..اهاااا .. – بارتباك - تهقين تولدي متى ..؟

    شموخ بلعت ريقها وهي شاده كل اعصابها برقبتها وتقاوم ماتلتفت له ...
    على قد ماقدرت يطلع صوتها بارد : مادري ومايفرق ..

    ريان ابتسم بضيقه : يمكن عندك بس عندي يفرق ..

    شموخ التفتت له مستغربه ..
    وش هالاصرار انه يعرف متى تولد ..
    حاولت تلف راسها عنه بعد ماتشابكت نظراتهم ..
    ماقادرت تلف وجهها عنه ..يجذبها .. ومشتاقه له ..
    تعبت بدونه وهي محرومه ماتناظره هالفتره الطويله
    قالت بصعوبه : ليه انت طلعت ..؟!

    ريان تنهد وهو يجلس على كرسي التسريحه بمسافه شبه كبيره بينه وبين كرسيها .. : تقريبا ايوه ..

    روان اشرت بحماس لريان وهي تلف وجهه لشموخ يناظرها : بااابااا .. ماااااماااا ..ماما

    شموخ ابتسمت لروان اللي تاشر عليها وقلبها غاص بصدرها من كلمه ماما لها قدام ريان ..
    قالت بصوت شبه باكي : بعد شهرين بكون ولدت وبالاربعين ..

    ريان ابتسم براحه : يعني تطلعي من العده .. الله يريحك .. – نزل روان – روحي لماما بابا ..

    ناظرته مصدومه و بقايا كلماته باذنها..
    العده ..
    الله يريحك ..
    روحي لماما بابا ..

    ريان ضغط جبينه وهو يحاول يركز النظر لانه حس بدوخه طبيعيه لتركه السجاير فجاءه ..
    غمض عيوونه لثواني يسترخي ويجمع قوته .. اخذ نفس طويل بعد ماعد للعشره بداخله ..

    شموخ شغلت نفسها عن ريان بروان ..
    كانت حاسه انه يقاوم تعب .. اكيد كان مسجون الشهور اللي فاتت يبغى يرتاح ..

    اندفع الدم لجسمها بقوه ودفعه وحده .. وكان عروقها بتتفجر .. لما سمعت صوته يهمس بضعف وهو يضغط على راسه بيده الثنتين ..:.. شمـ ..ــ..ـوخ .. بيـ...نـ ..ـك

    ياللــــــه مشتاقه لهالصوت والنبره ..
    قالت بسرعه و بخوف عليه بس بمكانها ..: نعم ..

    ريان رفع راسه وعيونه حمرت من الالم : جوعاااان وعطشااان ..

    شموخ نزلت روان وهي تترجم بمخها .. نزلتها لتحت تجهز له شي ياكله ..ماردت عليه من خوفها عليه ..
    مشت بسرعه بتطلع من الغرفه مع ان حركتها ثقيله من الحمل ..
    وقفتها ايده الدافيه اللي مسكت ايدها البارده ..

    التفتت له بسرعه وهي تحس بالدموع تتجمع بعيونه وقريبه تنزا ..

    ريان ابتسم لها : ابغى بندول وسجاير ..

    شموخ بين ايوه ولااا .. تجيب له سجاير والا لا..
    ماحبت تناقشه لانها تبغى تهرب من قدامه هاللحين ..
    هز ت راسها ..

    ريان يتدلع عليها .. يطلب منها اللي يبغى ..
    وهي مستغربه اكره ماعند ريان يطلب منها شي .. بس هاللحين جالس يتدلع وكانه طفل ..


    ريان سكت وضل يناظر بعيونها ...
    اشتاق للونها الصافي .. اللي يغرق ببحره ..
    انتبه على ارتباكها وشفايفها اللي ترتجف بدايت بكيها ...
    والدموع اللي مغرقه عيونها ..
    لااااا ياشموخ لاتبكي ..
    لااااا داخل على اللي ثم عليك ماتبكي قدامي هاللحين .. اللي فيني مكفيني ..

    شموخ تحاول تتماسك .. اكثر ..
    بس ايده الدافيه ماسكه ايدها وحاضنها بحنان ..
    مشتاقه لهالايد اللي ياما جرحتها وطبطبت جرحها بسرعه ..
    حركت ايدها علشان يحس ريان ويتركها بس هو ماكان مع ايدها كان يناظرها بلهفه ..
    ارتجف شفايفه بتبكي بس تماسكت اكثر ..
    قالت تنبهه : ايدي ..

    بس قالت الكلمه نزلت دموعها. .. وطلعت شهقاتها اللي كتمتها ..
    ليه نطقت .. ليه نفجرت ..

    ريان ترك ايدها ووقف مرتبك ..
    لف عنها اعطاها ظهره وهو يناظر بروان المنشغله باللعبه اللي بيدها وتحكي مع نفسها ..

    لاااا لاتقرب منها ياريان ...
    لااا تمسح دمعها ..
    اذااا قربت بتضيع علوم ..
    هي حامل .. احترم اللي بطنها ..
    وتذكر وعدك بالسجن ..

    ناظرت بظهره وارتباكه .. يضرب اصابع ايده ببعض ..
    يفتح القلاب ويسكره ..


    تمسح دموعها اللي تنزل بغزاره ..
    ضيقه كاتمتها كثير .. من وهي باسبانيا ..
    من يوم مابعدت عنه ..
    خلاااص تبغى تفجرها وترتاح ..
    تبغى ترمي همها عليه ..

    ريان التفت عليها بعصبيه
    وهو يمرر اصابعه المرتجفه بشعره الطولان لاخر رقبته ..
    قال بشبه صراخ : خلاااص اسكتي .. شموووخ اسكتي ..

    شموخ من عصبيته بكت اكثر وبقهر ..

    ريان رجع لورى خطوتين وهو يتمنى يرجع لسجن ..
    قوي .. صاررم ..قاسي ..
    بس قدامها .. مايقدرر ..
    يضيع كل شي قدام هالانسانه ..
    هي نقطه ضعفه ..
    وعشقه الابدي ..
    صرخ بقوه وعصبيه : بتسكتين والا كيف ..؟!

    شموخ هزت راسها لااا ..
    مو قادره تحكي تبغى تبكي وبس ..
    كيف تفوت عليها الفرصه وماتحكي لريان عن معاناتها م فيصل بدموعها ..


    شموخ ناظرته مستغربه وحاولت تجمع شتات نفسها بس مو قادره قالت بصوت مرتجف : رياااان انـا
    ماقدرت تكمل لانها رجعت تبكي ..

    ريان ضغط على راسه : اطلعي بره .. شموووخ ابعدي هاللحين

    شموخ شهقت اكثر.... : ليه كذا دايم تطردني ليه تكرهني ..؟؟!

    تركت روان اللي بيدها من صرخت شموخ وخافت ..

    ركضت لعند شموخ وضمتها برجلها وهي تبكي : مـــاما ..

    راحت لعند ريان معصبه وضربته برجله مقهوره لانه باختصار زعل شموخ ..

    ريان رفع روان وسكتها : خلااااص بابا .. هي بتبكي شوي وتسكت ..

    شموخ ناظرته معصبه يقصد انها دلوعته تبكي على اي شي ..

    تركت الغرفه وطلعت..

    دخلت غرفتها وقفلت الباب ..

    جلست على السريير تبكي ..

    رجعت من جديد لنفس النقطه ..
    مع ريان ..

    .
    .
    .

    ريان حاول يسكت روان ..
    علشان يرتاح ..
    راسه يالمه ..وبعد روان تصرخ عند راسه ..

    فتحت الباب بقوه امه : سامي الله يهديك تاركها تبكي ..

    ريان حط روان على الارض وفتح ذراعه : يمـــــه بعدي .. وحشتيني ..

    ام ريان : ريـــــــان ..؟!!!

    بعد فتره ... بعد عن امه اللي دموعها غرقته .. : يمه خلالااص انا قدامك ..

    ام ريان تمسح عليه بحنان : البيت بدونك مايسواا ..

    ريان ابتسم لامه وهو اول مره يحس بحنانها : ماعليك يمه مالي طلعه من هنا ..

    ام ريان : يمه وش حصل معك .. كيف كنت عايش هناك مـ

    ريان : يمه خلاااص انا عندك ..

    ام ريان : تـ

    وقبل لاتنطق امه .. رفع روان.. ورماها بحضن امه : تفهمي معها ..انا بروح لبنتي الاصليه ..هههههه..

    ام ريان ابتسمت له : طيب وبطريقك قلها تتجهز علشان نعيد ببيت جدك ..

    ريان عقد حواجبه : وين تطلع .. مو هي بالعده ..

    ام ريان بلامبالاه : ايوه بس عادي تطلع ..

    ريان : من قالك .. لحد ماتولد تطلع ...يمـــه لاتبتدعي على كيفك ..؟!

    ام ريان : اجل تجلس وتحبس نفسه ..

    ريان رفع حاجبه مستغرب : من جدك يمه .. حبك لشموخ بيكفرك ..

    ام ريان بارتباك : مو كفر في فتوى تحلل لمعتده تطلع ..

    ريان بعصبيه خفيفه يعرف حركات امه اذا تبغى تعمل شي : يمـــــه استغفر الله لمين هالفتوى ..

    ام ريان : هاا .. لشيخ مصري ...

    ريان : استغفــــــــر الله يمه استغفري وحرام عليك ... ذنب شموخ برقبتك ..

    ام ريان سكتت ماعندها رد ..وهي تردد بداخلها (( رجع وبدى يتحكم ..ياحليله سام .. ))

    ريان : روحي بس روحي عيدي .. وحرام عليك شموخ ..

    ام ريان طنشته مو عاجبها الحكي .. بس هذا ريان ماتتوهق معه ..

    .
    .
    .
    .







    اخذ نفس طويل ودق الباب ..

    شموخ صرخت: ماااماا مابغى اشوف حد ..

    ريان ابتسم هذي شموخ .. وهذا وضعها حتى لو هي حامل ..
    فتح الباب وناظرها وهي مقطعه نفسها بالبكي ..

    وقفت شموخ والتفتت كانت بتصرخ .. بس اسكتت وهي تشوف ريان ..
    : نعـــــم .. خير ...

    ريان .. قدم لعنده بخطوه وحده واسعه ..
    ودفها بقوه لصدره ..
    ضمها بقوه وهو يقول بين اسنانه : ياغبيه مــــاقدر ..على دموعك .. ماتفهمي انتي .. انتي .. انتي – همس – كلـي ..

    شموخ هنا جد بدت مناحه مانتهت ..صارت مثل البزر الفاقد حنان امه ..
    وهي جد كذا ..
    ريان ابوها .. وامها .. واخوها .. وحبيبها .. وحياتها ..


    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    هواجس مع ملاك جالسين بالحديقه ويناظروا الغيوم ..

    ملاك : ياشين العيـد بدون نور ..

    هواجس : ههههه نور مو فاضيه لنا مع اهل زوجها ..

    ملاك : حتى نواف مو حلو العيد بدونه ..

    هواجس تنهدت : وانتي صادقه مو حلو العيد بدون بنات عمتي ..

    ملاك : ياليت جماعتنا بالرياض عندهم .. مو هنا ..

    هواجس التفتت : الا انتي ليه مارحتي معهم لبيت عمامي ..

    ملاك : ووووع من زينهم عاد ..حتى ابوي مايزورهم ..

    هواجس : ليه في حد يبي ابوي لانه اذاهم قبل مايبونه ..

    ملاك : طيب وامي ليه تعيد لعندهم

    هواجس اخذت نفس : لانهم اهل زوجها ..

    ملاك :الحمدلله ان اهل زوجي وعود وندى ..

    هواجس تنرفزت : ملوووك لاتعتمدي انك تتزوجي نواف ..

    ملاك بغرور : ليه ان شاء الله .. نواف قالي بيخطبني اذا كبرت ..

    هواجس لفت وجهها بتافف : صدق بزر

    ملاك : ومالك الا هالبزر ترى ..

    اندق الجرس ..

    هواجس : غريبه شكل امي رجعت ..

    ملاك ركضت لعند الباب: يمه يمه ..

    هواجس دخلت للبيت علشان امها ماتعصب جالسين بالحديقه بالبرد ..

    دخلت وراها ملاك تركض وجهها متغير : هوجد هوجد ..

    هواجس : خيـر ..

    ملاك غيرت ملامحها مو عاجبها : في وحده عجوز مسويه نفسها كشخه وانها بنت .. تبغـاك بـره وتقـ

    قبل ماتكمل ملاك حكيها كانت المراء عند الباب الداخلي تبتسم : هااي ..

    هواجس فتحت عيونها : ام فهـد ..؟!

    ام فهد : ممكن ادخل ..

    هواجس ارتبكت وش مجيبها ذي : هلا حياك تفضلي ..

    دخلتها لمقلط الحريم وهي تبتسم بارتباك لانها سمعت صوت فهد مع ابوها بالحوش..

    مانتبهت وش تحكي ام فهد بس هزت راسها ..

    ملاك ضربتها بخفيف : تقولك كل عام وانتي بخير ردي عليها ..

    هواجس انحرجت : وانتي بخير .. ملاك جيبي عصير –همست لها – دقي على امي بسرررررعه ..تجي ..

    ملاك هزت راسها وركضت لبره ..عند ابوها ..

    هواجس : حياك الله ..

    ام فهد ابتسمت بصدق : الله يحيك .. مادريت ان السعوديه شتاء الا لما نزلت من المطار ..

    هواجس : اهاا ..

    ام فهد : الله يهديه فهد ..ماحكالي شي ..

    هواجس ارتبكت اكثر من طاري اسمه ..واكتفت بابتسامه بسيطه ..

    ام فهد : بسم الله عليك ياهواجس حلويتي اكثر ..

    هواجس قلبها وصل بلعومها عارفه انها مقدمات لشي .. قالت بنفسها (( احلــــفي حلويت ..))

    .
    .

    ملاك دخلت عند ابوها بسرعه ومانتبهت لفهد اللي جالس : يبـــــه يبــــه في مراءه عند هواجس وتقول تبغى الطواارى بسرعه ..دق على امي وقلها تجي هاللحين ..

    بو هواجس ضحك مع فهد على ملاك : هههههه خلاص بدق عليها ..

    فهد بخبث : قولي لامك جاين خطاب لهواجس ..

    التفت ملاك وتوها تنتبه فيه ..: ان شاء الله بقولها ..

    رجعت لداخل ..عند هواجس بسرعه ..
    همست باذنها بصوت عالي : في واحد حلو مع ابوي بالمجلس يقول جاي لك خطاب ..

    هواجس تمنت تحفر قبر وتحط فيه ملاك بهاللحضه ..
    قالت بين اسنانها : زيـــن ضفي وجهك ..
    عن اذنك ام – استحت تقول فهد قالت - .. خالتي شوي ..

    طلعت وسحبت ملاك معها .. وهي متوعدتها ..



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    اما الجو بالرياض غير..

    كان العيد باوجه ..

    والرقص والاحتفال ..

    وبالذات ان المناسبه مناسبتين ..

    حفله زواج سجى وتركي ... ومتعب وروابي باول ايام العيد ..

    سجى كانت بفستانها الابيض .. مغطى من الصدر .. والباقي شفاف بطنها وظهرها .. والقطع اللي تحت من الفستان ناعم وطويل مررره ذيل ..


    كانت ماسكه ورد .. وردي رايق مرره ..

    مكياجها وردي ..
    ورافعه شعرها شنيون بدون اي خصله تنزل ..مع تاج كرستالي فخم ...


    كانت ماسكه بايد تركي وتدبك معه والمصورات حولهم يصورون ..

    كانت مبسوط مره والفرحه واضحه من عيونها ...

    تركي يناظرها وعيونه تبرق بحب واعجاب .. كانوا لبعض مو لحد ثاني حولهم ..


    همس لها تركي : دنيتي انتي ...

    .
    .
    .



    الحب ممكن يحيي قلوب ماتت وينهي قلوب عااشت


    ندى جالسه باللثمه مع وعود اختها وربى ..

    سرحانه مو معهم ماتدري وش القرار اللي ممكن تعمله ..

    تضل مع سامي والحب اللي هم عايشين ..
    والا تدور على الامومه والحضن اللي تفرغ فيه فطرتها ..

    نفسها تسال حد .. تستشير ..
    بس ماتبغى لانها اذا فكرت ترجع له تبغى العيب مو منه منها هي علشان ماتهتز رجولته قدام حد ...

    لكن احاسيس الامومه تداعب احلامها من صغرها ..

    مادق عليها بعد هذاك اليوم مايبغى يتذلل لها ..
    بس ارسلها امس وهم بالقطار توصل بالسلامه ..
    فتحت جواله وناظرت بالمسج للمره السابعه ..
    من هذاك اليوم مارسل الا هذي ..

    (( توصلي بالسلامه حبيبتي ..
    الشرقيه بدونك شينه ..
    وحياتي بدونك ماتسوى ..
    اي قرار بتقرريه انا معك فيه .. بس لاتنسي ..
    حياتي بدونك ماتسوى .. ))


    وش هالجحيم اللي هي عايشه فيه ..

    يا كلمه ماما من طفلها ..
    او كلمه حبيبتي من اللي تعشقه ..

    ابتسمت بالم لحركه سجى لتركي ..وهي تاكله الفراوله ..


    ربى : غريبه سجى جرياءه مو بطبعها ..

    وعود : ههههه .. يمكن لانه كان زوجها وكل هالاحتفالات شكليات ..

    مادخلت مع نقاشات وعود وربى ..
    ضلت ساكته ..
    مالها خلق تحكي ..

    دق جوالها مسج ..
    عارفه من مين بدون لاتناظر ..

    ضغطت على جواله بقوه تقاوم ماتناظره ..
    او تفتح المسج ..
    لكن ماتقدر .. باصابع مرتجفه فتحتها ..

    (( مساء الخير ..
    حبيبت اخبرك ريان طلع اليوم ..
    ولله الحمد بانت برائته ..
    وقدروا يرجعوا زوجته لهنا ..تاخذ جزاها ..

    مادري يهمك والا مايهمك ..
    بس حبيت اخبرك ان هذا شي فرحني ..
    وحبيتك تشاركي فرحتي ..))

    بلعت ريقها .. وحست بالم بحلقها ..
    لانها كاتمه دموعها ..

    هي ما تبغى غير فرحته وسعادته ..

    ناظرت بخلفية شاشه جوالها وهي تكتم دموعها اكثر ..
    شكل سامي وهو لابس الصعيدي بمصر


    نبهتها ايد وعود : ندووش تعالي نطلع .. انكتمت من البرقع ..

    ندى ماتبغى تنفرد بوعود.. قالت بصعوبه : لااا هنا وناسه ..

    وعود : ندوووووش بلا سخافه قومي ابغى اوريك جناحي ..

    ندى ماحبت ترد وعود مره ثانيه هزت راسها ومشيت مع اختها ..

    وعود حالفه تعرف ايش فيها ندى .. مو على طبيعتها من بعد زياره اهل زوجها لها بمصر ..

    خافت ام شموخ قالت لها كلمه وزعلتها ..

    فتحت باب جناحها وهي تركي البرقع من وجهها : ياشين الحركه ذي ..

    ندى ببرود : اي حركه ..؟!

    وعود : اذا اهل زوجك مختلط اربع وعشرين ساعه الحمدلله وشكر بوين جالسين مادري ..

    ندى ابتسمت لوعود وبالها سرح بعيد .. والغيره مشيت بدمها ..
    اكيد هاللحين سامي جالس مع شموخ ويحتفلوا بالعيد ..

    قالت بانفعال : الملعونه وجهها يكفي بعد ماتتغطى ابد ..

    وعود استغربت : من ..؟!

    ندى: هااا .. ولا شي ..

    وعود : ندوووش وش فيك مو على بعضك ..

    ندى تصرف الموضوع وهي ترفع تحفه من الزجاج : ياي جنان هذي - رعت بصرها للجناح كله – مشاء الله يجنن جناحك .. عقبال البيت ..

    وعود سحبت منها التحفه ومسكت بايدها تجلسها : تسلمي ..

    ندى غمضت عيونها واخذت نفس هاللحين جد بتحكي لوعود .. لان وعود مراح تتركها ..

    وعود بحنان وهي جالسه قبالها : ندوووش وش فيك ايش اللي مضايقك ..؟!

    ندى تحاول تكون طبيعيه مع ان عيونها غرقه : ولاشي عادي ..

    وعود : ندى انا وعيد واعرفك .. ماتصير حالتك كذا الا لشي مضايقك ..

    ندى بنفس الصوت : مافي شي ..

    وعود : شموخ ضايقت قالت لك شي ..

    ندى هزت راسها بلا ماهي قادره ترد ...

    وعود بحنان اكثر : ندوووش قلبي يعورني عليك احكي لي لاتكتمي بصدرك ..

    ندى اخذت نفس طويل وشفايفها ترتجف ..: سـ .. ـا مـ ..ـي ..

    وعود : سامي ايش فيه ضايقك زعلك .. ندى طبيعي بين الزوجين تصير خلافات انتي مو نونو اعلمك ..

    ندى : لااا بس انا احبـــه ..

    دفنت وجهها بمخده الكنبه الصغيره وبكت ..

    وعود ضحكت عليها .. توقعتها اكبر من كذا ..: ههه ههه الله يرجك حتى بهالسواليف مرجوجه .. مـ

    ندى قاطعتها وراسها بالمخده قالت بصوت مخنوق : ماتفهميني انا اموووت فيه .. – رفعت راسها وجهها احمر ودموعها ماليته ..- انا مابغى اعيش مع غيره ..

    وعود استغربت وابتسمت : اوكي حد ماسكك اعشقيه ولو تاكليه ماحد له عند شي ..

    ندى نزلت راسها وضلت تبكي بدون رد ..وش تقولها ابغى اكون ام وابغى اكون مع حبيبي ..

    متشتته ضايعه ..

    وعود : اهاا فهمت انتي تحبيه بزيده عنه حبتين ..

    ندى كتت ماردت ..
    مراح تفهمها وعود الا اذا حكت لها ..

    بعد فتره هدت ندى .. لان دموعها مراح تغير شي ..

    وعود : ها ارتحتي ..

    ندى بهمس : اسالك ممكن ..

    وعود ابتسمت لها ..: اكيد ..

    ندى رفعت صوره رياض اللي على الطاوله بجنب الكنبه ..
    واعطتها وعود ..: ناظريه

    وعود استغربت منها : ايش فيه ..شبعانه منه ...

    ندى برجاء: بليز وعود ناظريه كويس ..دققي بملامحه عيونه انفه ..فمه .. ذقنه .. كل شي فيه ..

    وعود ناظرت برياض بتدقيق وغصب عنها ابتسمت .. تحبه وتحب ملامحه ..

    ندى بضعف : ناظريه تتخيلي تصبحي بوجه حد غيره .. تتخيلي رجال ثاني بحياتي.. يصرخ عليك ويزعلك .. بعدين بحنيه يعتذر منك او يحاول يضحكك ..

    وعود ابتسمت من قلبها .. وهي تدقق فيه وتسمع حكي ندى الغريب : لاااا .. اكيـــــــد لااا .. هذا رياض .. بس وش سـ

    ندى قاطعتها : وانا ماتخيل يكون غير سامي بحياتي .. علشان كذا ..مابغى اعيش بدونه ..

    وعود : ياحبيبتي مو من اول مشكله تتخلى عني .. صحيح رياض يقول ان سمعته كانت مو حلوه .. بس ماعليك كثير عندهم حركات بس يتزوجوا يتركوا حركاتهم ..

    ندى ابتسمت لوعود : مراح استعجل بفكر ..

    وعود : تفكري بايش ياحضي هـ

    قاطعها صوت رياض من بعيد : وعوووده .. وعودتي حياتي ...تعالي بسرعه ساعديني ..

    وعود بسرعه راحت لرياض علشان مايدخل وندى فيه ..

    ندى تتحرش فيها : اركضي بسرعه لايطير ..

    وعود : هههههه بايخه ..

    فتحت لرياض الباب : ندوش هنا ..

    رياض كان رافع كيس صغير وكيكه بكرتونتها ..: كل عام وانتي بخير

    وعود ابتسمت : وانت بخير .. ليه متعب نفسك تحت مليان كيك ..

    رياض : افاا مافيه شي من واجبك .. يله اجهزي نعيد بره ..

    ندى ابتسمت على وعود ورياض .. وارسلت لسامي (( الحمدلله على سلامته حبيبي.. تقر عيونكم فيه ..
    اليوم خطوبه بنت عمي عقبال زواجنا ..

    كل عام وانت بخير ..
    قل لامي شيخه .. ولصغيرونه ..))

    ارسلت له .. ثواني ودق الجوال ..

    ردت بهدوء : آلو ..

    سامي بصوت هادي مره وهو مو قادر يفسر الموجود بالمسج هي واقفت ترجع والا لا ..

    والا هي تلعب عليه وباعصابه ..: كل عام وانتي بخير ..

    ندى ابتسمت اشتاقت لصوته : وانت بخير ..كيفك ؟!

    سامي بتشاؤم : كويس وش بيصير لي يعني ..

    وعود اخذت عبايتها : ندووش اذا بتطلعي اقفلي الباب الخدامات مابغاهم يدخلوا واذا ماعليك امر حبيبتي دخلي الكيكه لثلاثه ولاتفتحي الهديه بلا لقافه ..

    ندى : هههههههه .. لاتخافي مرح افتحها ..

    قفلت ندى على نفسها الباب وردت على سامي : هلا وش كنا نحكي ..

    سامي : بالله تو تذكرتي اني بالسماعه ..

    سكر السماعه معصب تلعب فيه ..

    ندى ناظرت جوالها يسكر عليها السماعه .. دقت عليه بسرعه معصبه ..
    : الو .. انت قدها ..

    سامي بجديه : ندى مو بزر عندك تلعبي فيني.. وش هالرساله وش قصدك بزواجنا .. اذا تمزحي ترى مر مو حلوه ..

    ندى : انا مامزح .. وقررت – بهدوء قريب للهمس – ماتخيل اعيش بدونك ..

    سامي ابتسم بعدها ضحك : هههههههههههههه ...

    ندى زعلت : انا ماقلت شي يضحك ..

    سامي : لااااااا ياقلبي ماضحك عليك .. بس ماني مستوعب .. ندى من جدك تبغيني بعد كل اللي سمعتيه ..

    ندى تنهدت: ايوه ..


    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    ام هواجس تبتسم بحب : والله حا نتشرف بنسكم .. ولدك معروف وماعليه حكي .. بس تعرفين نسال .. وابوها .. وهالسواليف ..

    ام فهد : حقكم .. وترى فهد شاريها ..

    هواجس ..
    كانت مخنوقه بالجلسه ..
    وتحس مالها حق تحكي او ترفع راسها ..

    مطلقه ومحروقه ..
    وتتشرط ..

    مفروض تبوس ايدها وجه وظهر انها انخطبت ..

    وبالذات منه هو ... هو فهد ..

    مو هو اللي كان معها بيوم الحادث لازم توافق عليه ..

    ناظرت ام فهد وهي تقول بحنان : بحطها بعيوني .. باخذها عندي لايطاليا لان شغل فهد هناك ..وكانها عندك يام هواجس ..


    قامت من مكانها بضيق وطلعت لغرفتها بسرعه ..

    قفلت الباب ورمت نفسها بالسرير ..

    مايحق لها تعيش مثل اي بنت ..

    هي محروقه .. يعني مشوهه ..

    حتى لما حبت تفرح مثل اٌي البنات وتنخطب رسمي ..
    فرحتها ناقصه ..

    عمرها 25 وكانها بالثلاثين ..

    فقدته شبابها .. وحياتها ..

    فجاءه سكتت ..

    ليه النظره التشاؤميه ..

    بتعيش مع فهد بايطاليا وين مالتقوا وحبوا بعض ...
    اول مابدت خيانتهم هناك وانتهت بسوريا ..

    ناظرت الحروق اللي بيدها

    هو عارف حجمها وشكلها وماخطب الا مستعد لها..

    .
    .
    .

    كان تفكيره بداخل الفيلا الصغيره ..

    عند الانسانه اللي جوا ..

    مبسوطه انه خطبها .. والا متضايقه ...



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************


    .

    .


    .

    .


    السبت ..

    الاثنين ..

    الجمعه ..

    ايام طويله .. عدت ..

    .

    .

    .

    شوال ..

    ذي الحجه ..

    ربيع اول ...

    غيرها من الشهور اللي مرت بسرعه البرق ..

    .
    .
    .


    مابين سعاده وتوتر بسيط ..
    يقتله الحب ..


    .

    .

    بعد سنوات طويلـــه ..

    الشمس مشرقه باشعتها الذهبيه على اراضي مملكتنا الحبيبه ..
    .
    .
    .


    سامي بالكنبه يتمدد ..ويناظر باب الغرفه امس طردته ندى منها ..

    : آآآآآآآآف ..

    تافف وهو يرمي البطانيه ويعدل جلسته ..

    ماهي بحاله معها ابدا ..كل يوم عامله لها حركه من حركاتها وكانها بزر ..

    وتطلعه الغلطان وهي الصح ..

    يحمد ربه ماسكن مع اهله ببيتهم كان فضحته ..

    اندق جرس الباب .. ناظر ساعته ..
    2 الظهر من بيجي هالوقت ..

    تكاسل يتحرك ويفتحه .. : من القرف الغثيث اللي جائي هالوقت ..


    فتح مكشر ..شاف بوجهه اهله ..
    قال بكسل : لو ادري طريت مليون ..

    ريان وهو رافع بنته: ليه حاش فينا ..

    سامي اخذ منه البنت : ياهلا بلميس مافي بوسه لعموااا ..

    لميس رمشت بعيونها العسليه وهي تضحك : هههههههه

    دخلت شموخ وهي ماسكه روان .. اشرت على المفارش بالصاله ..
    : اووه سام مطرود ..ههههههههه


    ريان ضحك مع شموخ : الظاهر .. ههههههه

    سامي اخلاقه مقفله : هاها هاي .. وين امي ..؟!

    ريان جلس بالكنبه .. : بالسياره مع التوم ..

    سامي ابتسم : صح وينهم المفاعيص ..ههههههه

    شموخ تاففت وهي تجلس روان بجنب ريان : زعلانين حضراتهم مشتهين ينزلوا الرياض لاهل ابوهم ..

    سامي بجديه : حقهم .. عماتهم وجدتهم مشتاقين لهم ..

    شموخ شهقت : وانا .. ماقدر اعيش بدون هيثم وهشام ..

    ام ريان وهي تاخذ نفسها
    وماسكه بالتوم من كل جهه : عاجبك كذا شموخ مايبغونك ..

    شموخ ناظرت بريان ورفعت حاجبها ..: رد ..

    ريان ابتسم : لااا رجال هم وماعندهم هالحركات ..

    روان كانت هاديه مررره وماتحب تحكي
    دايم بجنب ابوها ..او شموخ ..

    سامي يرفع غطاءه والمخده : يله يالحضانه اللعبوا بالبيت على راحتكم عمتكم ندى تحب التنظيف ..

    شموخ ابتسمت ورفعت حاجبها لريان .. مثل العاده ندى وسامي متازم عندهم الوضع ..

    يتقاتلون وباخر اليوم سمن وعسل ..
    لان باختصار ماعندهم عيال تشغلهم ..

    سامي دخل للمر بعيد عنهم .. ودق الباب : افتحي اهلي هنا ..

    ندى فتحت الباب وهي لابسه ومتجهزه : عارفه عطوني خبر ..

    سامي: لاااا ياشيخه وليه ماحكيتي ..

    ندى تاففت ..: ماكلمك ايش فيك نسيت ..؟!

    سامي تنهد وناظرها بطرف عيونه : ندى والله مقفله عندي .. طفشت من حركاتك ..

    ندى ابتسمت بدلع : جد طفشت مني ..

    سامي : ايووووووووه وبنفجر ..

    ندى بدلع : اهوون عليك ..

    ناظرها سامي بطرف عيونه : ندى اكرهك اذا استقليتي حبي لك ..

    ندى قربت منه بدلال : يعني تحبني ..

    سامي غمض عيونه .. تعشق تعذبه .. وتذله ..
    عارفه نقطه ضعفه
    وانها متفضله عليه ومتحملته ..
    قال بحه : ندى ابعدي عني .. طفشت من حركاتك ..

    ندى عورها قلبها عليه ..
    بس كذا تطلع عندها
    تحط حركاتها فيه ..
    تطفش ..
    ماعندها شي تعملــه ..الا هو
    : اوكي بطلع عند أهلك .. بس صوت اخوك بره ..

    سامي : ندى اخوي مراح ياكلك ..

    ندى بجديه : عند موقفي ..سامــوو .. لو سمحت خذه بعيد والا مو طالعه ..

    سامي عصب : ندى لاااازم تعقديها

    ندى : هااا انت اللي تصرخ شايف كيف ..؟!

    سامي اخذ نفس طويل : اوكي بتروش واطلع مع ريان للمجلس ..

    ندى : اوك بطلع لك ملابس على ماتتروش ..

    سامي باس جبهتها من قلب وغمض عيونه .. : اوكي حبيبتي ..

    ندى حست انها حقيره بمعاملتها له .. ابتسمت ..

    دخل للحمام يتروش .. وتركها ..
    (( كل اللي عملته في بنات خلق الله ..
    يطلع علي .. من البزر هذي ..))

    ندى جهزت ملابسه وانتظرته يطلع..
    سمعت صوت البزارين يلعبون ..

    مقهوره ..مررره مقهوووره ..

    تبغى طفل مرت سنين وهي تقاوم ..

    اختها وعود .. الله اعطاها ولدين ..مثل القمر ..

    ونور..عندها بنوته تاخذ العقل .. ..

    وهواجس .. ولد وبنت بايطاليا ..

    الا هي .. ماعندها حد يونسها .. واخوه عنده بنتين ولدين ..

    الا هي وش معنا ..

    تحاول ما تحمل سامي الذنب بس ماتقدر ..

    تكره حياتها اذا شافت البزارين وماتطيق ترفعهم ..
    ولا تلاطفهم صارت تكره البزارين وتقسى عليهم ..

    مع ان سامي يحاول يحتويها ويكون حنون معها لانه يحس بالذنب ..

    طلع من الحمام وهو يجفف شعره بالمنشفه ..
    ناظر الثوب اللي مطلعته ..واول ماشافها ابتسم : ليه الثوب تعرفي ماطيق الثياب ..

    ندى حست بالنرفزه ..
    ليه متنرفزه ماتدري ..
    يمكن من صوت البزارين اللي بره ..
    : اللبس ثوب والا بدله ..كيفك .. انا ابغى اطلع وارتاح ..

    سامي اختفت ابتسامته .. واخذ الثوب لبسه بسرعه وطلع ..

    ناظر بامه وشموخ و البزارين ..: افاااا وين ريان ..؟!

    شموخ : نسيت ريان بيطلع لشغل ..

    سامي رفع صوته بطفش وهو يرمي جسمه بالكنبه : نــــــدى تعالي ماافيه حد ..

    ندى طلعت من الغرفه وتاففت لما صدمت بلميس اللي تلعب عند الممر : اف حبيبتي روحي لامك ..

    ام ريان صرخت : ياعيااال اجلسوا بلا ازعاج .. ندى كيفك ..؟!

    ندى بهدوء: الحمدلله كويسه كيفك يمه ..؟!

    ام ريان : مرتاحه ..

    شموخ بتودد : ازعجناك ندى ..

    ندى بدون نفس : لاااا عادي ..

    سامي هز راسه بطفش .. مافي منها فائده ..
    : كويس جئيتوا تتغدوا .. وجبتوا الكتاكيت معكم ..

    فتح ذراعاته ..: يلـــــه شباب لحضن عموااا .. هيــه هيثوم هيشوم تعالوا ..

    ركضوا له هيثم وهشام وهم مبسوطين ..

    رفعهم سامي ولعبهم ..

    كانت ندى تحكي مع ام ريان وماتطيق شموخ .. وبالذات انها ماتغطي عن سامي لهاللحين ..

    سامي : هااا من اي مطعم تبون ياحلوين ..

    ام رياض : انا بدون ملح ولابهارات ..

    ندى : ماعليه يمه اطبخ لك شي حنا بس من المطعم ..

    شموخ : لااا لاتعبي حالك ماما مطعمها دال الطريق .. انا باخذ مع ندى
    ..

    ندى ابتسامه صفراء : انا من كنتاكي ..انتي ماتحبيه ..

    شموخ بتردد : اهاااا .. معك حق بس البزارين وجبه اطفال .. سام خذ لي معك اللي تبغاه ..

    سامي : انا اا مالي نفس مثقل بالعشاء بس بطلب لك من برجر كنج .. وش رايك ..

    شموخ : اوكـي ..

    سامي طلع للحوش يطلب بدون ازعاج ..

    اما ندى ارتاحت لانه مو فيه تتضايق اذا لعب البزارين ..

    ام ريان : بشري وعود طلع زوجها من المستشفى .. امك تقول .. معه الزايده ..

    ندى : هههههه من زمان ..

    التفتت لنافذه وناظرت بسامي وهو يحكي ..

    كان ماسك لميس ويلعبها .. فجاءه حطها بالارض وتغير وجهه لضيقه ..
    ضيقه تكتمه .. وتعرفها كويس ..

    كان يمسح على شعر لميس وايده ترتجف ..

    حست بالغصه .. هو بعد يتالم ..

    هو المه اثنين مو واحــد ..

    هو المتضرر قبل اللكل ..

    هو اللي يتقلب كل ليله ويحاول يكابر اللي يحسه ..

    حست بانانيتها .. كبيره ..

    بس ماتقدر تلومه قبل اللكل .. احيانا تندم انها وافقت لانها تعذبه اكثر ..


    شموخ ناظرت النافذه ..ورجعت ناظرت ندى ..

    احيانا .. تشك ان ندى تحب سامي من تصرفاتها ..
    لكن هالحين تناظر العكس ..

    ندى تحب سامي وتموت فيه اذا غاب تسرح معه .. لكن وهو موجود ماتناظره ومتنرفزه منه طوال الوقت ...

    اكيد لانها ماتجيب عيال تحس بالذنب
    لكن تصرفاتها تدل العكس ..

    (( ياليت وعود اللي تزوجته مو انتي ..
    سام مايستاهل اللي يحصل له ..))

    ام ريان التفتت لشموخ : شموخ ارفعي لميس بيقتلها هشام ..

    شموخ انتبهت : اوكــي ..

    ندى : يمه .. مافي اخبار عن ام روان ..

    ام ريان غمزت لندى لان روان تفهم : لااالهالحين مسافره ..

    ندى : اهاااا شكلها مطوله ..

    سامي دخل وهو مبتسم يكابر ..: ثواي ويكون الغداء واصل .. يله انا طالع لدوام .. اقسم بالله يمه شمو خ اذا طلعتوا قبل مارجع ..ابزعل ..

    شموخ سكتت لان ندى ماتطيق حكيها مع سامي ..

    ام ريان : هههههههه لا لاتخاف بنجلس ..

    ندى لحقت سامي .. وهي تدور طريقه تعتذر فيها ..

    سامي وهي يطلع له بدله : ندى ليه تركتيهم ..

    ندى ارتبكت : ها .. ولاشي .. بس بتتاخر ..

    سامي وهو يكمل لبسه عند الدولاب : مثل كل يوم ليه ..؟!

    ندى بتردد : اممم .. سام ..انا .. انا ..

    سامي هز راسه : ايوه ..بتطلع ..

    ندى : انا ابغى روان ..

    سامي ناظرها مو فاهم : اوكي خذيها ..

    ندى بتردد اكبر وهي تناظر ايدها : لااا أقصد ابغاه ابغاه ..
    يعني امم ابغاها على طول ..

    سامي التفت عليها ..ورفع حاجبه اليمين بعصبيه وهو يكتم اعصابه : يعني كيف على طول ..

    ندى ارتبكت وخافت من نظرته .. بعدت عيونها عنه : ايوه ابغاها تكون عندنا شموخ عندها عيالها من فيصل وبنتها .. وروان امها بالسجن .. انا اقول نااخـ

    قاطعها سامي بصوت شبه يصرخ : نـــــدى طفح الكيـــل خلاااااااص .. انتي لاتطاقين ..

    ندى عصبت : انا ماقلت شي .. بس اقتراح ..

    سامي قرب منها
    ووجهه يزيد قسوه وكانه انساس ثاني : دامك كذا ليه جالسه لهالحين ..
    - اشر على راسها بسبابته – افهمي انا مافيني عيــال ماااقدر .. وانا خيرتك يابنت ابوك وانتي اخترتي ..
    وهاللحين ابغى ارجع للبيت وماشوف خشتك روحي لبيت اهلك اذا كان موعاجبك الوضع لهالحين ..

    طلع وسكر الباب بقوه ..

    ندى قفزت مع صوت تسكيرت الباب ..

    .
    .
    .

    وهذا وضع ندى مع سامي ..

    وحال الحياه كــــذا ..

    .
    .
    .

    لحقتــه بسرعه ..

    سااام سااام ..

    سامي طنشها وطلع للحوش ..

    وقفته وهي تمسك ايده : والله اسفه سام سامحني .. قسم بالله ماقصد .. والله ماعيدها ..

    سامي ناظرها .. وناظر بامه وشموخ اللي واقفين عند الباب مستغربين وخايفين وش هالصراخ ..
    : وبعدين ترجعي لحركاتك ..

    ندى حست بالرعب لان سامي اول مره يهددها .. : حبيبي اقسم بالله اسفه – بكت – غصب عني والله ماقصد ..

    سامي اخذ نفس : اوك حبيبي خلاااص لاتبكي عارف ..

    ندى ضلت عيونها بعيونه وهي تصغر اكثر قدام حنانه ..

    ابتسم وخربط لها شعرها : ندوش خلاااص ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************



    القصر المظلم ..

    مليان حياه ..

    االقصر الخالي .. صار مليان ..

    اربع عوايل تسكنه غير ام رياض وزوجها ...

    لمت كل عيالها حولها ..

    بنات وشباب .. كلهم حولها مع عيالهم ..

    .
    .
    .



    سجى جالسه بجنب روابي وتهمس باذنها ..

    وروابي تهز راسها بانصياع .. وهي مبتسمه ..

    وعود : خير انتي معها .. وش تحكون فيه ..؟!

    سجى : مالكم دخل .. اكمل لك روابي ..

    ربى : ياااشيخه سجى بسرعه اخلصي ..

    روابي : لحضه سوسو .. والله حنا عندنا بكره سفره سوا يعني بيننا عشره انتم وش تبون ..

    وعود : ربى ماعليك منهم يخططون على رجالهم ..

    ربى وهي تسند ايدها على ظهرها .. بشهورها الاولى : وانتي صادقه هذولاء بلاء مايجتمعوا الا لمصيبه ..

    سمعوا صراخ ام رياض من بعيد ..: انتي معها ميـــري .. ورفوعـــــه ... ارفعوا العيال .. انا شاريه راحتي .. ومالي خلق مبزره ..

    روابي : آآف امي مقفله ..

    سجى : والله انا عيالي عند ابوهم .. ماني غاثه احد ..

    وعود : كلها بنيه وتقولي عيال ..

    سجى : هاااه انتبهي لايسمعك تركان تراه يبغى يغثني بغير رنيم ..

    ربى : انا استغرب كيف ساكت لك لهاللحين ..

    روابي بانفعال:: انتبهي لاتعطيه متعب وجه سطر لي ثلاثه ويبغى زياده ..

    ضحكوا عليها ... متاذيه ..

    دقت جوال سجى .. ردت : الو هلا حبيبي ..

    تركي مستعجل : هلا نانه اسمعي جهزوا للبر حنا طالعين قنص ..

    سجى شهقت : والسفر بكره ..

    تركي : المره الجائيه حبيبتي .. خذي رنيم وارسلي الشنطه ..

    سجى ناظرت بوعود وربى الشمتانات ..: اوك حبيبي ترجعوا بالسلامه ..

    سكرت والتفتت لروابي : سمعتي صح ..؟!

    روابي : حركات متعب ترى هذا هو بكره نسافر واذا قنص ينسى حاله

    وعود بطريقه استفزازيه : هههههه فديت رياض الله يحفظه لي قول وفعل ..

    ربى بنفس الطريقه : وانتي صادقه الله رزقنا برجال مايطيقوا البر .

    سجى وروابي : هاها هاها ها ..

    وعود وروابي : ههههههههههههههههههههههه ..

    في اجمل من اللمه ..

    في احلى من قصور لامه عوايل ..

    في افضل من حياه كل احبابك حولك فيها ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه حزينه .. ... وخياليه
    **************************








    نهايه " عشـــــ من احفاد الشيطان ــــــاق "


    .

    .

    .


    ها قد لامست اناملي المقص لتقطع اخر خيوط روايتي ..

    التي قد يكون خيالي اخذني للبعيد ..بها ..

    لابعد من الواقع بكثير .. وصور وحوش بعيدي عن الانسانيه ..
    صورة بشاعه الواقع .. بمبالغه ولكني أأكد انه يوجد امثالهم بالمجتمع ..

    وهذا ماخرج معي من افكار.. هذا ماسطرته بين يديكم وماخرج من مخيلتي ..

    ..

    لاجد كلام منمق اكتب به ..نهايتي ..

    ولا خاتمه تعبر عن ما شعر ..

    فساكتب لكم مابقلبي .. والتمس منكم العذر ..

    لتقصيري وتفريطي ..




    فانا اعتذر عن كل دمعه .. انزلتها من عيونكم ..

    او عن صرخت اطلقتموها غضبا من شده احزان احداث روايتي ..

    ولكنكم لاتعلمون من انتم ..

    فانتم اصدقائي الخفين .. الذين احتواء مشاعري
    احزاني
    افراحي

    عن طريق ابطالي ..


    نذهب جميعا ويبقى ماكتبناه ..لبعضنا وتناقشنا به ..

    فاعتذر لمن تعديت عليه بكلام جارح كنت قاصده او لم اقصد ..

    .
    .
    .




    الصبر ثم الصبر ثم الصبر

    سلاح لكل وحده تقرا [عشاق من احفاد الشيطان]


    قرائتها باحدى المنتديات (( منتديات شموخ على ماظن )) واعجبتني كثيرت ..

    وشعرت بصدقها ... فلقد تاخرت كثيرا ..بهذه الروايه ..
    لظروف لايعلمها الا الله ..

    ففضلكم على راسي بانتظاركم لي وصبركم علي..
    وتحملي ..

    .
    .
    .


    واخر كلمتي لمنتداي الغالي ..

    منتديات " كيف " من كل قلبي ..

    اداره واعضاء ومشرفين ومراقبين .. وقراءه ..
    مانسى فضل الله ثم فضلكم على " المرواني " " المبتعد " " حفيدة جدتي "

    عضو عضو .. اشكركـــم ..
    قراء خلف الكواليس اشكركم ..

    الجميع بجد شكرااا ..

    شكرا لكل من كتب حرف بروايتي او سوال عن موعد جزاء .. او نقلها للمنتدى اللذي يحبه ..

    شكرا لكل من انتقدني لشده حبه لي وحرصه على تطوير نفسي ..

    شكرا لكل من كتب ملاحضه بسيطه في الخفاء او باللعلن ..

    بجد شكرا لقلوبكم البيضاء اللي تحملتني وتحملت ظروفي ..

    .
    .
    .




    القاكم على خير باذن الله في روايتي الثالثه (( ورود في مزبله القدر ))
    ..

    متكحله بدم خاينها *_^
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  6. #78
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    أعزاء قراء روايات منتديات عالم بنوتة أني خليت الرواية في المنتدى وأني متأكده أن كل العضوات بيقرونهااا بس أتمنى من كل قلبي الاقي ردودكم وأراكم

    تحياتي....
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

  7. #79
    بنوتة فضية الصورة الرمزية منوره العالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    على سريرها في غرفتها
    المشاركات
    666
    معدل تقييم المستوى
    7

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    واااااااااااااااااااااااااااااااو شكرا على الروايه الاكثر من رائعه :32::32::32:


    كانت احسن روايه قريتها

    دمتي بخير

  8. #80
    بنوتة ذهبية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    الــــبــــحــــريـــــن
    العمر
    23
    المشاركات
    1,235
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

    تسلمين يلغلاا وأنشاءالله في رواية جديدة بطريج
    هذاك الي أخذ عقلي أموت بلمة ذراعة


    عبروو سابقا!!@@

صفحة 10 من 11 الأولىالأولى ... 891011 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. احلى صدفة بحيــــاتي ( رواية تجنن كاملة )
    بواسطة Glam Girl في المنتدى ألف ليلة وليلة
    مشاركات: 214
    آخر مشاركة: 05-01-2011, 05:28 AM
  2. ستايل الروك عبدة الشيطان / ستايل الايمو/ موضة الشماغ / ماركة البلاي بوي‏
    بواسطة ‏بَـξـثَرـﮧِ,, [جَ]ـنٍوٍنٍ,,, في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 12-02-2009, 12:50 AM
  3. لا تلعني الشيطان
    بواسطة Lamar^_^ في المنتدى القسم الديني
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-27-2009, 05:13 AM
  4. رواية هزمتني همسة من شفتيها ((كاملة))
    بواسطة Lo0oLi في المنتدى ألف ليلة وليلة
    مشاركات: 85
    آخر مشاركة: 08-20-2008, 07:45 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
محول الصوتيات برنامج داون لود مانجر 2013 تحميل برنامج تحميل من اليوتيوب برنامج مشغل الفلاش خلطات صبغات الشعر احدث صبغات الشعر العناية بالشعر